مستجـدات النشـرة
نُشر حديثًا

"واجب" للمخرجة آن ماري جاسر يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان السينما والمدينة بالدار البيضاء


النشـرة الفنيـة..
سينـما
"واجب" للمخرجة آن ماري جاسر يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان السينما والمدينة بالدار البيضاء



هذه هي الأفلام الفائزة بجوائز الدورة الأولى لمهرجان السينما والمدينة بالدار البيضاء

النشـرة الإخبـارية
أحمـد سيجلماسـي


أسدل الستار مساء الأربعاء 25 يوليوز الجاري بقاعة سينما " أ ب س " بالدار البيضاء على أشغال الدورة الأولى التأسيسية لمهرجان السينما والمدينة الدولي لجهة الدار البيضاء – سطات (21 – 25 يوليوز 2018) بالإعلان عن الأفلام الفائزة بجوائز المسابقتين الدولية والجهوية ، حيث جاءت النتائج على الشكل التالي :


أولا: المسابقة الدولية للأفلام الطويلة:

الجائزة الكبرى: فاز بها فيلم "واجب" للمخرجة الأمريكية الفلسطينية آن ماري جاسر .
جائزة لجنة التحكيم: حصل عليها فيلم " تونس الليل " للمخرج التونسي إلياس بكار .
جائزة التشخيص: كانت من نصيب الممثل الفلسطيني الألماني حسين العراقي عن دوره في فيلم " ميتيور ستريت " للمخرجة الألمانية ألين فيشر .
لجنة تحكيم هذه المسابقة الدولية ، التي ترأسها المغربي حسن الصميلي وضمت إلى جانبه الأمريكي كليين ميرانت والفرنسية / المغربية ستيفاني دوفيفيي والتونسية ليلى واز والمغربي عبد الكريم محمد الدرقاوي ، لم يفتها التنويه بالممثلة التونسية الشابة أميرة الشبلي عن دورها في فيلم " تونس الليل".
تجدر الإشارة إلى أن تسعة أفلام شاركت في هذه المسابقة واحد منها وثائقي (" اعتني بنفسك " من إخراج الجزائري محمد لخضر تاتي) والثمانية الأخرى روائية ، ولم يحالف الحظ في الحصول على جائزة أو تنويه خمسة أفلام ، إضافة إلى الفيلم الجزائري الوثائقي المذكور ، هي : " في مواجهة الريح " للمخرجة مريتكسيل كوليل أبريتشو (إسبانيا) ، " هذا كل ما يخصني " من إخراج نوال المدني ولودفيز كولبو جوستين (فرنسا – بلجيكا) ، " بورناوت " للمخرج نور الدين لخماري (المغرب) ، " قلق " للمخرجة سايلن أوجكن أوسليك (تركيا) ، " خوليا است " للمخرجة إلينا مارتين جيمينو (إسبانيا) .


ثانيا: المسابقة الجهوية للأفلام القصيرة:

الجائزة الكبرى: فاز بها فيلم " عذر " لدلال العراقي .
جائزة الإخراح: نالها فيلم " الدار البيضاء .. إبنتي " لعماد الزواغي .
جائزة التشخيص: حصل عليها الممثل صلاح ديزان عن دوره في فيلم " المسرحية " لخالد الضواش .
لجنة تحكيم هذه المسابقة الجهوية، التي ترأسها محمد الشريف الطريبق وضمت إلى جانبه فريد بوجيدة وسناء بحاج وحسن نرايس ، لم يفتها التنويه بالممثل الشاب رشيد العماري عن دوره في فيلم " السحر الأبيض " لطارق رسمي .
تجدر الإشارة إلى أن ستة أفلام شاركت في هذه المسابقة ، ولم يحالف الحظ فيها للحصول على جائزة أو تنويه فيلمين فقط هما : "آسية " لمليكة الزايري و "إعدام ميت " لمحمد الهوري.

 هل هو تتويج لفرنسا أم خسارة لأفريقيا!


النشـرة الرياضيـة..
مقـالات الـرأي
 هل هو تتويج لفرنسا أم خسارة لأفريقيا!



 النشـرة الإخبـارية
 حفيظ دراجي

لا يزال تتويج فرنسا بكأس العالم 2018 يثير التعليقات وردود الفعل الفنية، السياسية والاجتماعية في فرنسا وخارجها، خاصة أنه لم يكن متوقعا قبل المونديال ولم يكن ليتحقق لولا تركيبة المنتخب الذي يضم في صفوفه عددا كبيرا من اللاعبين من أصول افريقية جعل البعض يصف التتويج الفرنسي بالإفريقي، وينسب الفضل إلى أبناء القارة السمراء، في وقت ذهبت تعليقات إلى اعتبار تتويج المنتخب الفرنسي بمثابة خسارة كبيرة لإفريقيا التي تبقى تتفرج على أبنائها وهم يصنعون أمجاد الغير من دون القدرة على احتوائهم والاستثمار فيهم مثلما تفعل المدارس الكروية لمختلف الأندية الفرنسية!
فنيا، يعتقد الكثير من المحللين بأن فرنسا لم تكن هي الأحسن في هذا المونديال، وتتويجها يعود بالدرجة الأولى إلى تراجع مستوى المنتخبات الكبيرة بنجومها الكبار، ولو كانت ألمانيا وإسبانيا والبرازيل في أحسن أحوالها لما بلغت فرنسا المربع الأخير بطريقة لعبها الدفاعية وأدائها الذي كان خاليا من الإبداع الفني الفردي والجماعي. في حين أرجع البعض الآخر من الفنيين تتويج فرنسا إلى الواقعية التي تحلى بها في طريقة تعامله مع المباريات التي خاضها وفاز فيها بدون أن يكون صاحب أعلى نسبة استحواذ على الكرة حيث لم يتعد معدل امتلاك الكرة في كل مبارياته 40%.
تتويج فرنسا في نظر الكثيرين كان أمرا منطقيا لأن منتخبها كان الأفضل تكتيكيا وصاحب أحسن منظومة دفاعية، وتحلى لاعبوه بروح عالية وإصرار كبير لم نلمسه لدى المنتخبات الكبيرة الأخرى، كما أنه كان بمثابة تتويج لنجاعة مدارس ومراكز التكوين الفرنسية التي أنجبت أجيالا متعاقبة من اللاعبين المتميزين، بما في ذلك أولئك الذين يتحدرون من أصول افريقية والذين تمكنوا من الانسجام والتأقلم مع مقتضيات المستوى العالي في وسط كروي أفضل بكثير من ذلك الذي ينشأ فيه اللاعب الإفريقي الذي يمارس اللعبة في بلده الأصلي.
أغلب التحاليل والتفسيرات الفنية أجمعت على أحقية فرنسا بالتتويج امتدادا لوصول منتخبها إلى نهائي كأس بطولة أوروبا للأمم منذ سنتين، لكن الاختلاف كان واضحا بين من اعتبر التتويج انتصارا لإفريقيا التي كانت ممثلة بخيرة أبنائها في المنتخب الفرنسي بمختلف جنسياتهم الأصلية، وبين من اعتبر التتويج انتصارا لفرنسا المتنوعة والثرية وخسارة لإفريقيا التي تملك الكثير من أمثال بوغبا وكانتي وأومتيتي ومبابي لكنها لا توفر لهم المناخ الملائم والإمكانية اللازمة للتألق. وفي المقابل أجمع الكثير من التعليقات في أوروبا وأمريكا إلى التذكير بأفضال الأفارقة والعرب على الكرة الفرنسية، واعتبرت فوز فرنسا بمثابة تتويج للقارة السمراء ما دام المنتخب مشكلا في غالبيته من لاعبين أفارقة أبدعوا مثل سابقيهم في عهد زيدان وتورام ودوسايي وكاريمبو وفييرا وتريزيغيه وغيرهم، وهو الأمر الذي أعاد إلى السطح ذلك النقاش حول أفضال الأفارقة على فرنسا أو أفضال فرنسا عليهم!
الرد على هؤلاء وأولئك جاء من فرنسا وخارجها على لسان فنيين كرويين ومحللين سياسيين اعتبروا التتويج بمثابة انجاز فرنسي محض وإخفاق إفريقي بامتياز، لأن فرنسا في نظرهم هي صاحبة الفضل على اللاعبين من أصول افريقية، كونهم استفادوا من تكوين عال المستوى في مختلف مدارس ومراكز التكوين التي تزخر بها الأندية الفرنسية واستفادوا من الاندماج في مناخ ملائم للإبداع والتميز، واستفادوا من إمكانات كبيرة سمحت لهم بالتألق مع أنديتهم المحترفة ومع المنتخب الفرنسي الذي جعل من التنوع ثراء وقوة ووسيلة لإثبات الذات في مجتمع يؤمن بالأفضل ولا يتوانى في حشد كل الطاقات حتى ولو كانت من أصول افريقية لصناعة مجد فرنسا الرياضي.
دعاة هذا الطرح تساءلوا عن مصير هؤلاء اللاعبين لو كانت نشأتهم الرياضية إفريقية ولعبوا في منتخباتهم الأصلية! هل كانوا سيتميزون ويتألقون؟ هل كانوا سيلعبون في أفضل الأندية الأوروبية؟ هل كانوا سيفوزون بكأس العالم مع بلدانهم الأصلية؟ وهل كان بإمكان زيدان أن يكون زيدانا لو لعب للمنتخب الجزائري مثلا؟ بالنظر لكل هذا وذاك فان تتويج فرنسا هو انجاز فرنسي بامتياز، ولا يمكن اعتباره خسارة لإفريقيا، والتتويج الفعلي للقارة السمراء سيتحقق عندما يفوز منتخب إفريقي بكأس العالم، خاصة وأن سياسة فرنسا الكروية أكدت بما لا يدع أي مجال للشك بأن أبناء القارة السمراء يملكون كل مقومات الإبداع والنجاح، وهم بحاجة إلى رعاية وعناية تسمحان لهم بتفجير طاقاتهم في بلدانهم مثلما يفعلون مع فرنسا كل مرة، وهو الأمر الذي ينطبق على مختلف المجالات، الخامة الرياضية في افريقيا موجودة لكن صناعتها وتشكيلها غائبة أو مغيبة، فبدل التساؤل عن إفريقية كأس العالم بقميص فرنسي، وجب الاتجاه مباشرة نحو التساؤل عن كيفية إلباس كأس العالم ثوبا إفريقيا خالصا حينها تسقط جميع المقارنات ويصبح التساؤل باطلا.






إعلامي جزائري



قراءة في قمة بوتين – ترامب: نحو مفهوم ديمقراطي جديد عند الدول العظمى


النشـرة السياسيـة..
قــراءة

قمة بوتين – ترامب .. نحو مفهوم ديمقراطي جديد عند الدول العظمى

 النشـرة الإخبـارية
د.حسن عبيابة

يبدو أن مفهوم الديمقراطية في الدول الكبرى التي تعتبر إلى حد الآن مرجعية في الديمقراطيات الحديثة التي ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية بدأت تنحرف عن المبادئ الأساسية المعروفة لدولة الحق والقانون، حيث نجد أن المعارضات في الدول الديمقراطية الكبرى بدأت تتجه نحو العنف اللفظي والمادي واستباحة كل شيء بما فيها أسرار الدول الداخلية والخارجية وكأن المعركة بين الأحزاب لم تبق معركة الناخبين وإقناعهم ببرامجهم، بل إن الأمر قد وصل إلى توجيه اتهامات خطيرة لأعلى سلطة في البلاد، مما يجعل الممارسة الديمقراطية تخرج أحيانا عن أهدافها الرئيسية وهي التداول على السلطة بطرق سلمية لتلبية احتياجات الشعوب التنموية، وأصبحنا اليوم نرى أن كل فريق سياسي في كل دولة يسعى بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة والطرق الأخلاقية وغير الأخلاقية للاستحواذ على السلطة بأي ثمن واتهام الآخر بكل أنواع الاتهامات بدون سقف موضوعي أو أخلاقي، ويتضح هذا جليا في السياسة الأمريكية الحالية التي حولت الأعداء إلى أصدقاء والأصدقاء إلى  أعداء في نظر المعارضة الأمريكية ويبدو من تتبع السياسية الأمريكية في عهد الرئيس ترامب أن الإستراتجية الأمريكية الخارجية بالذات قد عرفت تغييرا كبيرا أثار انتباه العديد من الباحثين والإعلاميين والاستراتيجيين حيث جعل جميع هؤلاء يضعون علامات الاستفهام حول  الممارسات الجديدة للبيت الأبيض الأمريكي ولقد كشف تقرير معهد الدراسات الأمريكية العربية بواشنطن هذا الأسبوع رصد فيه مجموعة  من الملاحظات نذكر هنا بعضها بتصرف مع ذكر بعض الاستنتاجات الخاصة للدراسة التي تحدث عنها التقرير:
* أن السياسات الأميركية في عهد ترامب أدت إلى تباعد ونفور عدد من حلفاء واشنطن التقليديين خصوصا الأوروبيين الذين يشكلون حلفاء الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية.
* أن أوروبا بشرقها وغربها بدأت تفكر في التوجه شرقاً لتفاهم أوسع مع روسيا الاتحادية والصين خاصة بعد بروز "مناوشات كلامية" مباشرة بين الرئيس الأمريكي ترامب والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل  في القمة الأخيرة والتي لم تكن حديثة الولادة بل ظهرت على السطح منذ الأيام الرئاسية الأولى لترامب لأن توجهات أوروبا والاتحاد الأوروبي على الخصوص  يعني سياسة ألمانيا بالدرجة الأولى.
*أن التغييرات الدولية المتسارعة الأخطاء الاستراتيجية القاتلة التي أدت إلى تراجع مكانة وهيبة الولايات المتحدة في بعض الأقاليم الاستراتيجية في العالم جعلت المؤسسات الأمنية الأمريكية  كالمؤسسة العسكرية والاستخباراتية تسعى  "لترميم" ما اختل من موازين قوى أمنية واستراتيجية والمراهنة على دفع الرئيس  ترامب لتعزيز دورها في صنع القرارات وعدم التراجع لأي قوة منافسة على المستوى العالمي بما فيها روسيا الاتحادية.
* أن قرار ترامب بتطبيع علاقته مع روسيا  رغم كون ذلك جاء اتساقاً مع وعوده الانتخابية  والانفتاح على روسيا والصين في برنامجه فإن المؤسسات الأمنية  ترى أن روسيا يجب أن تبقى مصنفة كعدو افتراضي لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية في نظر الأمريكيين وفي نظر العالم لأنه في نظر المؤسسات الأمنية الأمريكية أن الولايات المتحدة الأمريكية قوتها في بقاء الصراع الدولي مع روسيا لتبرير العديد من القرارات الدولية، كما إعلان العداء باستمرار لروسيا سيفتح المجال أمام سباق التسلح لإرضاء اللوبيات الصناعية والمصرفية المتعددة في الولايات المتحدة الأمريكية.
* أن أداء الرئيس ترامب في قمة هلسنكي جاء مغايرا للتوقعات على نحو غير مسبوق في التاريخ الأمريكي، لا سيما إدانته للمؤسسة الأمنية والاستخباراتية الأمريكية في لقاء قمة دولية مع بوتن، وهذا مغاير تماما في السياسات الدولية الأمريكية بحيث يفترض أن قوة الرئيس تكمن في دعمه للمؤسسات الأمنية وهذه الظاهرة لها ما بعدها في المستقبل.
*أن الرئيس الأمريكي ترامب بتصريحاته ومواقفه جعل من "الاتحاد الأوروبي" كأكبر خصم دولي للولايات المتحدة بيد أن التوقعات التقليدية كانت سترفع روسيا إلى مرتبة الخصم الأول كتوجه إستراتيجي يجعل من الولايات المتحدة تمرير العديد من السياسات في العالم وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.
* أن الاتهامات الأمريكية الغاضبة والمعرضة للرئيس ترامب لاحقته أثناء المؤتمر، الصحفي المشترك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وما بعد المؤتمر هذه الملاحقة الصحفية ظاهرها معرفة رد السيد ترامب وتعريته لتقارير المؤسسة الاستخباراتية الأميركية حول ضلوع روسيا في الانتخابات الرئاسية وباطنها ذهابه إلى تقارب أبعد مما كان مرسوماً له في البعد الاستراتيجي للتقارب والتصالح مع روسيا تمهيدا لإنجاح اتفاقه مع كوريا الشمالية التاريخي.
* أن الخلاف حول سياسات معينة بين الأغلبية والمعارضة يبقى شيئا طبيعيا، لكن إجماع بعض القيادات السياسية النافذة في الحزبين الجمهوري والديمقراطي على رفضها لتصرفات وتصريحات الرئيس ترامب، وبعضها سارع في توجيه اتهامات له بارتكاب "الخيانة العظمى لتصديقه الرواية الروسية وعدم الاقتداء بتوجيهات المؤسسة الأمنية والاستخباراتية الأمريكية.
* أن مدير أجهزة الأمن القومي السيد دان كوتس سارع إلى توضيح مهام المؤسسة المتشعبة التي يرأسها بالقول "إن مهمة الأجهزة الاستخباراتية دورها الأساسي هي توفير أفضل المعلومات ومختلف نواحي التقييم المستندة إلى حقائق صارمة ووضعها تحت تصرف الرئيس وصناع القرار، لكنه أضاف أن تقييمنا للتدخل الروسي في انتخابات عام 2016 كانت جلية وصارمة.
*أن الملاحظ هنا  في التقرير هو طريقة المعارضة والهجوم وتوجيه أخطر الاتهامات للرئيس ترامب من ضباط ومسؤولي الاستخبارات السابقين أيقنوا أنه ينبغي معاقبة ترامب الذي بتصرفاته  وهناك إحساس عام بأن الرئيس الحالي غير قادر على وضع مصالح البلاد كأولوية تسبق مصالحه الشخصية.
كما أن المدير السابق لـ"سي آي إيه"، جون برينان، علق قائلا ".. أداء دونالد ترامب يرتقي بل يفوق معايير ارتكاب الجرائم الكبرى ولم يكن أقل من عمل خياني، لقد أصبح تحت قبضة (الرئيس) بوتين، كما وصف نائب مدير قسم العمليات سابقاً في وكالة الاستخبارات المركزية، روبرت رايكر بأن أداء ترامب بـ "المخزي .. الرئيس هرول مسرعا بدل تحمل مسؤولياته كقائد عام للقوات المسلحة كمواطن أمريكي مخلص.
* أن إشكالية تدخل دولة في دولة أخرى ذات سيادة في العمليات الانتخابية تبقى في غاية الخطورة تمس إرادة الناخبين وتشير إلى انحراف الديمقراطية، وبالتالي، فإن الاحتكام إلى الانتخابات الإلكترونية أصبحت محط شك دولي.
* أن توجهات السياسات الأمريكية الخارجية أصبحت محل خلاف قوي وخصوصا مسار السياسة الأمريكية نحو روسيا، حيث نشهد كل يوم انقساما في الرؤى المؤسساتية الأمريكية يؤكد بوضوح إلى تعددية مفاصل القرار في هذا الشأن.
* أن سياسة الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة الأمريكية يستغلان أي مناسبة للتهجم على الآخر، وكلاهما يعد محقا في تعبيراته وانتقاداته من وجهة نظر الصحافة الأمريكية، فالجمهوريون دأبوا على اتهام الرئيس السابق باراك أوباما بليونة مواقفه نحو روسيا؛ والاستدلال إلى لقائه الأخير أبان عن ولايته الرئاسية الأولى مع الرئيس الروسي آنذاك ديمتري ميدفيديف، متوجها له بالتوسل للرئيس المقبل فلاديمير بوتين بعدم التشدد لأنه ينوي نسج علاقات أفضل مع موسكو فور انتهاء الانتخابات الرئاسية لكن ما يقع حاليا فهو النقد الموجه للرئيس ترامب من كلا الحزبين معا.
* أنه لا ينبغي إهمال دور العامل الداخلي للولايات المتحدة، سيما في بعده الانتخابي في تحديد ملامح التوجهات المتشددة نحو روسيا، وهذا ما يفهم من  تزامن توجيه المدعي الخاص روبرت موللر لائحة اتهام بحق 12 شخصية روسية، سياسية وعسكرية، عشية لقاء ترامب في قمة هلسينكي، طمعاً في تأزيم الأجواء قبل لقاء القمة وعدم إتاحة الفرصة للرئيس ترامب بالخروج عن الخطوط المرسومة له و لإحراج الرئيس ترامب في مفاوضاته مع الرئيس الروسي بوتن.
يبدو أنهمن المتوقع أن تنشب خلافات داخلية حول حقيقة الاتهامات ضد روسيا بخصوص التدخل في الانتخابات الرئاسية للرئيس ترامب في ظل غياب وقائع ومبررات تقطع الشك باليقين حولها ومن شأن هذه الاتهامات المتصاعدة من خصومه بتقديمه للقضاء بتهمة "الخيانة العظمى" أن تفاقم الانقسامات الراهنة وتضاعف من تلاحم قاعدته من المؤيدين.
* أن الهوس الأمريكي باستطلاعات الرأي جاءت مخيبة لآمال المؤسسة الرئاسية الحاكمة هذه المرة، إذ تشير نتائج الاستطلاع إلى انقسام عامودي مناصفة بين مؤيدي ترامب وأولئك المطالبين بتقديمه للمحاكمة كما شهدت الأسابيع القليلة الماضية عدة صدامات عنيفة بين الفريقين في بعض المدن الأميركية، الأمر الذي ينبئ بخطورة المضي في مواجهة وتحييد الرئيس ترامب، لا سيما عند الأخذ بعين الاعتبار تعبئة قاعدة مناصريه والتحشيد في الانتخابات المقبلة بعد ثلاثة أشهر كما أن الفترة الزمنية المقبلة في المدى المنظور حبلى بالتطورات، خاصة وأن الرئيس ترامب ليس على استعداد للتراجع وفضحه لتسخير مؤسسات الدولة في تعقبه تمهيداً لكشف الحساب في زمن ليس بعيدا.
*أن النخب السياسية من الحزبين الديمقراطي والجمهوري عازمون على كشف التحقيقات إلى مدى أبعد لمعرفة الحقيقة وتتمثل هذه النخب في فريق  المحافظين الجدد من الفريقين، وكذلك فريق "الليبراليين" المؤيد للتدخلات العسكرية: جناحي هيلاري كلينتون والثنائي جون ماكين وليندسي غراهام؛ فضلا عن النخب الأكاديمية والثقافية المنتشرة بكثافة في مراكز الأبحاث.
* أن النموذج الديمقراطي الأمريكي أصبح محط نقد داخليا ودوليا بفعل الصراع العلني والخفي للنخب السياسية، وهذا قد يؤثر على أصدقاء الولايات المتحدة وعلى أعدائها.
* أن حدة النقد في أي دولة خارج إطار الحوار المسؤول وخارج إطار المنافسة التي تضمن التوازن للجميع ستجعل الشعوب تشك في كل أنواع الديمقراطية السلمية وتتبنى ديمقراطية العنف والاتهامات والاحتجاجات التي تتخذ أحيانا طابع العنف والتمرد وإعطاء تفاسير غير سليمة للديمقراطية والقوانين.
* أننا في الدول العربية فقدنا بوصلة الديمقراطية السلمية والبعض منا تبنى الديمقراطية الشعبوية التي لا تصلح لا مالا ولا ولدا، وإنما تنمي العنف في المطالب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لذلك علينا أن نعلم أنه لا يوجد نموذج سياسي نموذجي يقتضى به وإنما توجد تجارب غير مكتملة في العالم  ويتوجب علينا أن نجتهد محليا ووطنيا بتأسيس نموذج سياسي جديد يتناسب مع ثقافتنا وتاريخنا وإمكانياتنا المادية والاستيعابية.
* لقد اتضح أن كل بلد تصلح له ديمقراطته الخاصة بما في ذلك ما يقع في الولايات المتحدة ربما هو نوع من الديمقراطية الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية دون غيرها، وبالتالي، فإن إسقاط نوع خاص من الديمقراطية على واقعنا الثقافي والاجتماعي والسياسي سيكون من الناحية العملية غير ديمقراطي ولا يفيد سياسيا ولا تنمويا.
*أن الشرعية الانتخابية في كل الديمقراطيات أصبحت مؤقتة في تدبير الشأن العام وفي تدبير المؤسسات لأنها لم تستطع الصمود لسنة واحدة في أعرق الدول الديمقراطية أمام التحديات الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي فإن الحكومات في أوروبا أصبحت مؤقتة ولم تتمكن من استكمال مدتها الدستورية والقانونية نظر للجوء إلى إجراء الانتخابات قبل أوانها كحل للأزمات السياسية وليس حلا للأزمات الاقتصادية والاجتماعية.
*أن ما يسمى بالتفويض الشعبي عن طريق الانتخابات الذي يعتبره البعض قوة سياسية هو في الحقيقة  مصطلح غير قانوني وغير دستوري وإنما تعبير لغوي عند بعض المحللين السياسيين لم يبق له أي مفهوم سياسي مطلق بل أصبح تفويضا هشا ومؤقتا يسقط مباشرة بعد فشل الأحزاب في مهامها مثل ما حصل في اليونان وإسبانيا وإيطاليا، وبالتالي فإن الأحزاب عندما تفشل في برامجها في مراحلها الأولى  يخرج الناس في الشارع ضدها يصبح تمثيلها للناخبين لاغيا حكما وعملا.
* أن الحكومات إذا فشلت في تنزيل برامجها الاقتصادية والاجتماعية يجب عليها الاستقالة، لأن هذا العمل على الأقل هو نوع من التنزيل الأخلاقي أمام الناخبين، ولأن بقاء الحكومات الفاشلة في الحكم قد يؤدي بالرأي  العام إلى تعميم الفشل على جميع المؤسسات، وهذا العمل قد يخلط الأوراق عندما يتعلق الأمر بربط المسؤولية بالمحاسبة.
* يبقى نحن في المغرب يجب علينا قراءة ما يجري حولنا قراءة سياسية عميقة بدون هرولة باتجاه معين وأن تبادر المؤسسات حسب حجم الإمكانيات المتاحة في تصور جديد مشترك دون احتكار على نخب حزبية  قديمة أو جديدة أو افتراضية أو مجهولة الهوية، لأن ما يهمنا المستقبل المشترك هو التساوي في الفرص والتدبير وتحقيق التنمية للجميع.


 


د.حسن عبيابة

مركز ابن بطوطة للدراسات والأبحاث العلمية والإستراتيجية

نجوم الأغنية الشعبية يضربون لكم موعدا فنيا باذخا في سهرة نجوم الأولى


النشـرة الفنيـة..
سهـرات التلفزيـون
سهرة شعبية بامتياز ليلة السبت على الأولى




فِي إطار التنوع الذي تعرفه السهرة واختيار تيمات مختلفة، يفسح من خلالها فريق عمل "نجوم الأولى" لأكبر عدد من الفنون الغنائية والتراثية للظهور على شاشتهم الصغيرة

نجوم الأغنية الشعبية يضربون لكم موعدا فنيا باذخا في سهرة نجوم الأولى







النشـرة الإخبـارية
كتـب: سعيـد فـردي


منشطة فقرات نجوم الأولى الزميلة مريم القصيري 
تقدم القناة الأولى المغربية  ليلة يوم السبت28 يوليوز 2018،  في إطار سهرات "نجوم الأولى" سهرة شعبية بامتياز، يشارك فيها نجم الأغنية الشعبية عمر شريف، وفنان الرأي سامي راي، والفنان حميد السرغيني.







بالإضافة إلى مشاركة فنانين شباب منحت لهم "نجوم الأولى"، كعادتها، الفرصة للظهور لأول مرة على القناة الأولى، منهم الفنان طارق الزياتي، والفنان جبور وعبيدات الرما النضاما، والفنان الامازيغي المتألق احمد اماينو وأسماء فنية أخرى...





 وجدير بالذكر، أن السهرة الأخيرة من سهرات "نجوم  الأولى" خلقت تفاعلا جد إيجابي من طرف إعلاميين فنانين ومهتمين ونالت استحسان عدد كبير من الجمهور من خلال تدوينات على مجموعة من مواقع التواصل الاجتماعي، كلها إشادة بهذه الحلقة المتميزة التي استضافت نجم دوفويس كيدز الطفل "حمزة لبيض" الذي كان نجم السهرة بدون منازع.








 كما شارك في نفس السهرة الفنانة شيماء عبد العزيز التي يعتبرها عدد من المهتمين بالشأن الفني وريثة المطربة الكبيرة نعيمة سميح، السهرة عرفت كذلك مشاركة أسماء فنية متألقة كبيرة: كليلى الكوشي المستقرة في كندا، وحسن المغربي وحسناء زلاغ ، وعبد الفتاح النكادي، مبدع الموسيقى التصويرية لعدد من الأعمال السينمائية والتلفزية، كمسلسل "وجع التراب"...

ودايما وفِي إطار التنوع الذي تعرفه السهرة واختيار تيمات مختلفة، يفسح من خلالها فريق العمل  لأكبر عدد من الفنون الغنائية والتراثية للظهور على شاشتهم الصغيرة.











 "نجوم الأولى" إعداد الزميل الإعلامي محمد السعودي وتنشط فقراتها على البلاطو الزميلة مريم القصيري.







هكذا احتفى مجلس المالكي بالتلاميذ المتفوقين في امتحانات البكالوريا


النشـرة الإعلاميـة..
برلمـان
هكذا احتفى مجلس المالكي بالتلاميذ المتفوقين في امتحانات البكالوريا



ترأس الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم الاثنين 23 يوليوز الجاري بمقر المجلس، استقبالا على شرف التلاميذ المتفوقين الحاصلين على معدلات مرتفعة في امتحانات البكالوريا لهذه السنة، وذلك بحضور السيد سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.




النشـرة الإخبـارية


وفي كلمته بالمناسبة، أكد رئيس مجلس النواب أن تكريم مجلس النواب للتلاميذ المتفوقين هو تعبير عن الاعتزاز بالمجهودات التي بذلها التلاميذ خلال مشوارهم الدراسي، وتشجيع للنبوغ المغربي، داعيا أجيال المغرب الجديد إلى المساهمة في بناء مغرب المستقبل. وأضاف أن الظرفية الراهنة تستدعي الالتزام بالوطنية المتفتحة، التي ترتكز على الجد والعمل من أجل تلبية انتظارات الشعب المغربي.


من جهته، ثمن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي هذه المبادرة المتميزة، والتي تعتبر سابقة من نوعها، وأوضح أن الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين سيساهم في تحفيزهم على المزيد من العطاء والتميز، مبرزا أن من بين الأهداف الإستراتيجية للوزارة التشجيع على التفوق والنبوغ.
وقد اختتم هذا اللقاء بتوزيع جوائز على التلاميذ، الذين كان عددهم حوالي الأربعين تلميذا من مختلف جهات المملكة، والذين حصلوا على معدلات تفوق 19 في امتحانات البكالوريا لهذه السنة.







سمر لنصر مكري بمسرح محمد الخامس ومحمد رزين يفتتح مقهى ثقافي تمارة

النشـرة الثقافيـة..
شبكة المقاهي الثقافية تختتم موسمها الحالي


سمر لنصر مكري بمسرح محمد الخامس ومحمد رزين  يفتتح مقهى  ثقافي  تمارة

   
 





النشـرة الإخبـارية
كتـب: محمـد بلمـو
             
في إطار فعاليات المقاهي الثقافية والأدبية لسنة 2018، وامتدادا لفعلها الثقافي الجاد، تنظم شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب سمرا موسيقيا مع الفنان وعازف الكيتارة، الفنان ناصر مكري، ضمن أنشطة المقهى الأدبي التابع للمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، وذلك يوم الخميس 26 يوليوز 2018 ابتداء من الساعة  السادسة مساء.






وتماشيا مع إستراتيجيتها في التواجد في أكثر من مدينة مغربية، ستفتتح شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تجربة ثقافية جديدة بمدينة تمارة عبر استضافة الممثل المقتدر محمد رزين يوم السبت  28 يوليوز 2018 ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء بمقهى  LOptimiste  بحي الوفاق قرب المحكمة الابتدائية بتمارة.
كما سينظم  الفنان عبد الجبار بلشهب على هامش اللقاء ورشة لإعداد ديكورات مستخلصة من بقايا النباتات والأشجار...



"نصيبنا من الظلمة"... للشاعر والصحافي عبد العزيز بنعبو

النشـرة الثقافيـة..
"نصيبنا من الظلمة"...
 باكورة شعرية للشاعر والصحافي عبد العزيز بنعبو

  
النشـرة الإخبـارية
   كتـب: محمـد بلمـو
                              
 
 عن منشورات مقاربات، صدرت للشاعر والصحافي عبد العزيز بنعبو مجموعة شعرية اختار لها من العناوين "نصيبنا من الظلمة"، وهي الباكورة الشعرية له التي ترقب صدورها منذ أزيد من عقدين. الكتاب الواقع في 58 صفحة من القطع المتوسط، يضم بين دفتيه 11 قصيدة، سبقها تقديم كتبه الشاعر نفسه يوضح فيه ملابسات التأخر في إصدار مجموعته، كما يؤكد تشبثه بتلك النصوص الشعرية رغم أنها عمرت طويلا في رفوف الانتظار.

الشاعر بنبعو قال في تقديمه "المجموعة التي بين أيديكم كتبت عندما كنت أداعب القلم و أعتبره كائنا من روح، لم أكن أعلم أنه سيصبح كائنا من خبز، يمارس سعيه اليومي بين دروب المعيش، يحملني ويحمل أفكاري كما يحمل اضطراري إلى الابتعاد عن الشعر".
ويضيف بنعبو بكثير من الصراحة " علي أن أعترف، أن ديواني قديم و"غامل" وباهت جدا، ولم أدخل فيه القلم الأحمر، لأن معظم قصائده كتبت بين 1996 و 2000، كنت أظنه مثل النبيذ كلما صار عجوزا صار معتقا، و صار أفيد و أنفع و أروع، طبعا هذا نوع من الغرور الإبداعي، الذي يجعل الشاعر يرى قرده غزالا.."
المجموعة الشعرية التي أهداها لزوجته "فاطمة الحبيبة والصديقة والسند... وإلى أبنائه "علية، أيمن وعماد... القلب له أسماء.." جاءت محملة بالعديد من الصور من لحظة عاشها الشاعر في مرحلة معينة وهي التي أسست لحظته الحالية كما يقول في تقديمه. لذلك "فكل اللحظات الحالية لا تولد وحدها بل تأتي من رحم لحظات أخرى". قصائد المجموعة توزعت عناوينها وتكاثفت في نبضها وهي: استنساخ اللحظة، اشتعال العمر، جدائلها، ذات مرة، رسائل إلى فاطمة، صورتان للعبور، عيناي نقط حذف في آخر جملة الصمت، كسائر الأيام، بسطاء بكل الصيغ، همسات حبل الغسيل ومخاض.
هكذا بعد عمر من الترقب، تخرج المجموعة الشعرية للشاعر و الإعلامي عبد العزيز بنعبو إلى الوجود بعد أن عمرت طويلا في النسيان، لكن الأكيد أكثر، انها رغم تهاطل أمطار السنوات عليها لم تفقد لونها ولم تصدأ أبدا... فهي تعبر عن لحظة منفلتة عاشها الشاعر قبل الصحافي فيه، تعبر عن بدايات هي أرض اليوم التي يقف عليها بنعبو، بكل عطائه الإبداعي والمهني.
هذا الرجل الودود، والشاعر المختفي في جلباب مهنة الصحافة، لا يفتر عزمه في ملاحقة الكلمة. يظل دائما متشبثا بها كما لو كانت قارب نجاته في خضم أمواج يم الحياة.

مدرسة ابن رشيق تتوج بشهاد تقدير وعرفان في مجال البيئة


النشـرة الجهويـة..

مدرسة ابن رشيق تتوج بشهاد تقدير وعرفان في مجال البيئة


النشـرة الإخبـارية

في حفل اختتام المراحل الثلاث من مسابقة "مشروع الإنتاج المشترك للنظافة، مدرسة نظيفة حق وواجب" بمركز التربية البيئية بالثانوية التأهيلية مولاي عبد الله

تحت شعار:"نفاياتنا ثروتنا ... لنتحد جميعا من أجل تثمين وترسيخ ثقافة الفرز القبلي للنفايات مع المجتمع المدني"، اختتمت يوم الأحد 22 يوليوز الجاري، بمركز التربية البيئية بالثانوية التأهيلية مولاي عبد الله، (الملحقة التابعة لأكاديمية الدار البيضاء ـ سطات) المراحل الثلاث من مسابقة
" مشروع الإنتاج المشترك للنظافة، مدرسة نظيفة حق وواجب"، والذي كانت قد نظمته جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، فرع ابن مسيك والفداء ومولاي رشيد.



الزميل محمد الصغير يتسلم شهادة تقدير
 وعرفان من نصيب مدرسة ابن رشيق





رئيسة الفرع الأستاذة عائشة نعينع ألقت كلمة ترحيبية مذكرة بالمراحل التي قطعتها المسابقة حتى وصلت إلى هذا المستوى الجيد.
وبعد عرض شريط وثائقي ذو طابع بيئي، والانتقال إلى التفاعل مع استمارة الكترونيا من خلال طرح حوالي عشر أسئلة والإجابة عليها، أعطت نقاشا داخل القاعة، حيث تم توزيع شهادات تقدير وعرفان للمؤسسات التعليمية المشاركة، وكان نصيب مدرسة ابن رشيق واحدة من هذه الشهادات تسلمها الأستاذ محمد الصغير من يد السي لطفي أمين مال AESVT والأستاذة سمية البخاري تسلمت شهادة صديقة البيئة.


.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية