لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

الإخبــارية

مستجدات النشرة

إنهم صوتوا عليهم ليشرعوا لمصالحهم ويحصنوها

إنهم صوتوا عليهم ليشرعوا لمصالحهم ويحصنوها
ولنــــا كلمـــــة ..
نُشر حديثًا

لأول مرة تجري أطوارها في العالم العربي

النشـرة الرياضيـة..





لأول مرة تجري أطوارها 
في العالم العربي

الإعلان عن انطلاق بطولة أبطال العالم بالكيك بوكسينغ والمواي تاي للمحترفين في العراق

النشـرة الإخبـارية



في إطار حملة رفع الحظر عن الملاعب العراقية وإعادة الحياة إليها بعد سنوات من العزلة والمحاولات الخجولة التي دائماً ما قوبلت بالرفض، أعلن بطل العالم في الكيك بوكسينغ رياض العزاوي، في مؤتمر صحفي في فندق بابل ببغداد، عن انطلاق بطولة العالم للكيك بوكسينغ والمواي تاي وفي إنجاز غير مسبوق كون هذه البطولة ستقام لأول مرة في الوطن العربي والعراق.

وفي لحظات من الحب والتحدي عبر البطل العراقي رياض العزاوي الحاصل على بطولة العالم لست مرات عن حماسه الشديد في رفع هذه البطولة لأول مرة في وطنه العراق متحدياً الضغوطات ومتسلحاً على حد قوله بالأرض والجمهور، حيث قال "لا أستطيع أن اصف حماسي وأنا ألعب في بلدي بين أهلي وناسي، مؤكداً أن هذه البطولة ستكون على مستوى عالي جداً والغاية هي إيصال الصورة المشرقة عن العراق و عن الرياضة والتي من شأنها أن تكون كفيلة برفع الحظر عن العراق".
وعبر العزاوي عن شكره لرجل الأعمال آراس حبيب كريم الذي يرعى هذه البطولة قائلاً "ما يقدمه السيد حبيب هو حلم لأي بطل وهذا الموقف الوطني يحسب له شخصياً".
وأشار العزاوي إلى أن بداية الموضوع كان صعب و لكن بعد جهوداً مشتركة مع السيد حبيب استطعنا أن ننقل صورة مشرقة عن بغداد والعراق مما سهل علينا إقناع الإتحادات للمشاركة في البطولة، لافتاً إلى أن أكثر من 18 دولة ستشارك في هذا البطولة ولاعبين من كل دول العالم".
ومن جانبه قال المهندس آراس حبيب كريم "يحّز في قلوبنا أن نشاهد أبطالنا وهم يقدمون أروع الإنجازات والبطولات على مستوى عالمي في حين لا نجد أي دعم أو تكريم لهم، مع ذلك هم فخرون بعلمهم و وطنهم مما يحتم علينا أن نقدم لهم كل ما يمكن أن يقدم من دعم، مضيفاً أن أغلب الأبطال هم من الطبقات المتوسطة والفقيرة لذلك يجب علينا دعمهم من خلال إقامة مثل هكذا بطولات والتي من شأنها أن تبرز المواهب الرياضية الشابة للعالم وإيصال صورة مختلفة عن العراق والعراقيين".
وأضاف السيد حبيب "هذه البطولة ستكون كفيلة برفع الحظر تدريجياً عن العراق، في حال أن يكون هنالك تعاون ما بين الإتحادات وأن ننقل الصورة الصحيحة للعالم عن بلدنا، مؤكداً أن غايتنا الأساس هي رفع اسم العراق عالياً ونحن بصدد التنسيق مع الجميع لرفع الحظر عن العراق".
وفي السياق نفسه ذكر السيد كيرن كيدل رئيس الإتحاد البريطاني "أن هذه البطولة ستكون احترافية، مشيراً إلى أن دورنا سيكمن في نقل ما رأيناه من صور حسنّة عن بغداد والعراق".
أما السيد مارك رامسي منظم البطولة فقد قال "نحن في غاية السعادة والتفاؤل لإقامة مثل هكذا بطولة في العراق وعلى مستوى عالمي" ، معبراً عن شكره وامتنانه لحسن الضيافة.

الدار البيضاء على موعد مع الدورة الثانية للمعرض الدولي للرياضة والترفيه

النشـرة الرياضايـة..

رياضـة وترفيـه
الدار البيضاء على موعد مع الدورة الثانية للمعرض الدولي للرياضة والترفيه

النشـرة الإخبـارية / الـدار البيضـاء: محمـد زهـار

من المنتظر أن تنطلق في الفترة مابين 28شتنبر و1 أكتوبر 2017 فعاليات الدورة الثانية لأكبر معرض دولي للرياضة والترفيه في إفريقيا.وحسب المنظمين لهذه التظاهرة،فإن هذا الحدث السنوي يهدف إلى أن يكون منصة رياضية حقيقية للتبادل والاكتشاف سواء بالنسبة للمهنيين أو الجمهور الواسع.

شعار هذه الدورة :"الرياضة في خدمة تطور الشباب الإفريقي" لم يكن اعتباطيا،بل جاء ليحقق أهداف إفريقيا المتكاملة والواعدة..وقد تمت برمجة المعرض على مدى 4 أيام لتحقيق معدل الحضور على أمل أن يصل إلى 92% وذلك قبل 75 يوما من انطلاق التظاهرة.
كما يقترح منظمو المعرض يومين من اللقاءات المهنية الصرفة،ويومين للجمهور الواسع.
يتوقع أن يزور هذه الدورة 40 ألف زائر،و150 شركة عارضة من 12 دولة،و100 من الخبراء الوطنيين والأجانب،وتنظيم 40 من الأنشطة الواعدة.
المعرض سينعقد بفضاء طورو بكورنيش الدار البيضاء، على شكل قرى مختلفة: قرية العرض ،قرية المؤسسات الرياضية، قرية المؤتمرات، قرية الأنشطة،قرية التراث، قرية الرياضة الالكترونية وقرية الترفيه.
وجدير بالذكر أن النسخة الثانية من هذا المعرض ستكرم اللاعب الأسطوري الراحل العربي بنمبارك احتفالا بالذكرى المائوية لميلاده.
جديد هذه الدورة، أيضا، إطلاق "خطوات أنفا"، وهو عبارة عن سباق على الطريق لمسافة 10 كلم حيث ستكون الانطلاقة والنهاية على مستوى فضاء المعرض .
وتهدف المبادرة إلى دعوة البيضاويين للركض والاكتشاف في الوقت نفسه لمقاطعة أنفا..




هكذا أشرف بنعتيق على افتتاح المدرسة العليا لإدارة الأعمال ببرشيد

النشـرة الإعلاميـة..


هكذا أشرف بنعتيق على افتتاح المدرسة العليا لإدارة الأعمال ببرشيد

أشرف  مؤخرا عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في حكومة العثماني رفقة القنصل العام البريطاني "دافيد هاريس" بحضور السيدة أمينة وايكفيلد المديرة الدولية  "لكمبردج" الكلية الإقليمية في المملكة المتحدة، على افتتاح المدرسة العليا لإدارة الأعمال ببرشيد في إطار تفعيل الجهة 13 التي تهدف إلى خلق فرص جديدة للاستثمار والشراكات التجارية.

النشـرة الإخبـارية

الوزير أبدى دعمه الكامل لمثل هذه الاستثمارات العلمية و أثنى على المجهودات التي قامت بها السيدة أمينة واكفيلد رئيسة المدرسة العليا لإدارة الأعمال برشيد من أجل إنجاح المشروع.
 وبدورها عرفت السيدة أمينة في كلمتها بالمدرسة وبالآفاق التي تفتحها أمام الطلبة ومجموع الأفكار المستقبلية التي تسعى لتحقيقها في مدينة برشيد. كما أكدت السيدة سعاد حفظي نائبة رئيس جهة الدار البيضاء- سطات عن أهمية المشاريع العلمية التي ترقى بالمواطن.
هذا و عرف حفل الافتتاح حضور مجموعة من الشخصيات البارزة في مجال التعليم وإدارة الأعمال وبعض المنابر الإعلامية المحلية والوطنية. واختتم الافتتاح بحفل شاي على شرف الحضور.

خالد المريخي يطرح ألبوماً وطنياً ويشارك في احتفالية جدة

النشـرة الفنيـة..

ألبــوم
سيقدم مفاجأة على المسرح مع عبد المجيد عبد الله في ملعب الجوهرة

خالد المريخي يطرح ألبوماً وطنياً ويشارك في احتفالية جدة

النشـرة الإخبـارية / الـرياض   

بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ87، الذي يصادف 23 سبتمبر من كل عام، يطرح الشاعر السعودي خالد المريخي ألبوماً شعرياً وطنياً بصوته، متضمناً عشرة قصائد وطنية، منهم ثلاث مغناة بأصوات الفنانين عبد المجيد عبد الله من خلال أغنية بعنوان "سيف العدل" التي صورّت بطريقة الفيديو كليب من ألحان محمد بو دلة، بالإضافة إلى مشاركة أخرى بصوت عبد المجيد عبد الله بشكل دويتو مع الفنان راشد الفارس حملت عنوان "قبلة الإسلام" من ألحان الملحن السعودي ياسر بو علي، لتكون المغناة الثالثة بعنوان "يا وطنا يقدمها الفنان إسماعيل مبارك من ألحان محمد غازي، وذلك عن طريق شركة روتانا للصوتيات والمرئيات من ناحية الإنتاج والتوزيع.

إلى جانب الألبوم الشعري الصوتي الوطني، يشارك المريخي في احتفالية جدة بمناسبة اليوم الوطني من خلال كتابته أوبريت غنائي سيقدمه الفنانين الـ11 المشاركين في الاحتفالية من السعودية والخليج العربي، تصدى لتلحينه الملحن السعودي "سهم"، إلى جانب مفاجأة سيقدمها على مسرح الحفل في الصالة المغطاة استاد الجوهرة، التي يشارك بها الفنان عبد المجيد عبد الله في قصيدة وأغنية "معاهدينك" حيث سيقدمها  للجمهور لأول مرة على المسرح.
وأعرب خالد المريخي عن سعادته بمشاركته في الاحتفالات الوطني السعودية من خلال طرح أول ألبوم شعري وطني كاملاً بهذه المناسبة، إلى جانب مشاركته بالاحتفالية الكبيرة بمدينة جدة، وقال: "هذا أقل ما يمكن تقديمه من أجل الوطن، الذي مهما قدمنا له سنكون مقصرين في حقه علينا لما يقدمه لنا من رعاية واهتمام وتقدير ومكانة بين الشعوب والأمم في العالم، وأنا كلي فخر بمشاركاتي هذه وأعتبرها محطات هامة في مشواري الشعري"، مؤكداً استمراره على هذا النهج في الطرح الوطني إلى جانب قصائده الاجتماعية والعاطفية، والتي يعد لها مجموعة من المفاجآت بأصوات نجوم الأغنية الخليجية والعربية.


هذه هي توصيات الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني بدار الثقافة المدينة القديمة

النشـرة الجهويـة..

فعاليات الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني بدار الثقافة المدينة القديمة بالدار البيضاء

الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني يوصي بتغيير الدول الأوروبية لسياستها اتجاه المهاجرين المسلمين وإدماجهم في المجتمع الأوروبي

النشـرة الإخبـارية: محمـد الصغيـر الجبلـي

أدان المشاركون في الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني نظم مؤخرا دار الثقافة بالمدينة القديمة بالبيضاء، الاعتداء الارهابي الغاشم واعتبره جريمة نكراء ضد الإنسانية، معلنين تضامنهم التام مع  حكومة وشعب إسبانيا وكتالونيا في مواجهة الإرهاب، ومؤكدين أنه لا يجب ربط الإرهاب بأي دين أو  وطن أو عرق معين.
وثمن الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني بالدار البيضاء التعاون الاسباني المغربي الأمني والعمل على تعزيزه وحث الحكومة على تعزيزه .

كما أوصى المشاركون في الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني  بضرورة تغيير الدول الأوروبية من سياستها اتجاه المهاجرين المسلمين وإدماجهم في المجتمع الأوروبي وعدم تهميشهم لأن الإرهاب قد يكون هو ناتج لسياسات الدولة. مع تثمين مجهودات الجالية المغربية المسلمة في إدانتها للهجمات الإرهابية على برشلونة والعمل على توسيعها وتعزيزها بأنشطة ثقافية وتوعية.
وبالعمل على معالجة إشكالية إدماج الشباب المهاجرين المقيمين بإسبانيا  وأوروبا لكي يحسوا بأنفسهم مواطنين.
وعلى  المنظمات الحقوقية والجمعوية القيام بدورها في التحسين والتوعية من مخاطر الانزلاق وراء الأفكار الإرهابية المتطرفة وعلى الدولة دعم الجمعيات الجادة التي تهدف إلى التربية على القيم الإنسانية السامية.
وإعادة الاعتبار لدور الثقافة والمثقفين وتربية الناشئة وتحصينها ضد الأفكار المتطرفة من خلال تنظيم أنشطة ثقافية تستهدف بالخصوص الشباب باعتبارهم المستقبل.
وعلى الدولة تسخير كافة مؤسساتها وآليتها لمحاربة الإرهاب من مداخل الفكر والثقافة والتعليم.
وكان انعقد مؤخرا بدار الثقافة  المدينة القديمة بالدار البيضاء الملتقى التضامني مع الشعب الإسباني لإدانة التطرف والإرهاب جراء العملية الإرهابية التي تعرضت لها إسبانيا مؤخرا، حيث نظم المركز العربي الأوروبي للباحثين والمهنيين (يورو عرب) ومؤسسة كازا أنفا العتيقة لقاء تضامنيا مع حكومة وشعب اسبانيا في مواجهة الإرهاب البغيض.
واختيار دار الثقافة بالمدينة القديمة لهذا الملتقى له رمزيته ودلالاته العميقة الدالة على التعايش ونبذ الإرهاب والتطرف.

النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تعجز عن تجديد أجهزتها

النشـرة الفنيـة..

تشكيــل
بعد رحيل احد مؤسسيها ورئيسها الشرفي التشكيلي عبد اللطيف الزين وتهميش أعضاء لجنة تأسيسها 

النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تعجز عن تجديد أجهزتها

بين مطرقة مزاجية الرئيس وسندان غياب النصاب القانوني للأعضاء المنخرطين




تأجيل الجمع العادي للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين

النشـرة الإخبـارية

تلقى الرأي العام الفني باستغراب كبير واقعة تأجيل أشغال الجمع العام العادي للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين  المقرر عقده يوم السبت 16 شتنبر 2017 على الساعة التاسعة صباحا بمسرح المركب الثقافي لسيدي بليوط بالدار البيضاء ، وذلك لعدم استيفائه للنصاب القانوني المتمثل في ثلثي الأعضاء المستحقين لحضوره في المرة الأولى كما ينص على ذلك  الفصل 12 من القانون الأساسي المتعلق بشروط انعقاد المؤتمر (لا مادة في القانون تتحدث عن الجمع العام بكل أشكاله ).

فبين مطرقة مزاجية الرئيس وانفرادية قراراته وسندان الغياب المهول لعدد كبير من الأعضاء المنخرطين الحاملين لبطاقة الفنان  الذين لم يتجاوز عددهم رؤوس الأصابع، تطرح تساؤلات عديدة حول مصداقية رئيس هذا الإطار النقابي الذي وجه الدعوات الشخصية باسمه كما تنص على ذلك المادة 1 من الفصل 12 ، كما تطرح أسئلة أخرى حول قوة هذا الإطار التمثيلية، وفعالية مشاريعه وبرامجه الاجتماعية، إلى جانب استفهامات كبرى حول غياب رؤساء الإطارات التي برمجت كلمتها (الجمعية المغربية للفنون التشكيلية، جمعية الفكر التشكيلي، النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة، والنقابة الوطنية لمحترفي المسرح).
من جانب آخر، سجل كل الحاضرين باستياء بالغ، على قلتهم، مدى تذمر أغلبية المكتب التنفيذي من انفرادية قرارات رئيس النقابة التي دفعت به إلى إعداد مشاريع  وإقحام تعديلات متطاولا على  اختصاصات المؤتمر كهيئة عليا للنقابة كما ينص على ذلك الفصل 11 من القانون الأساسي: فقد تجرأ على فرض تعديلات على القانون الأساسي في فصله 15 لضمان انتخابه لأكثر من ولاية بدلا من ولايتين في السابق، إضافة إلى تقديم برنامج للأنشطة الفنية برسم الموسمين 2017 و2020 بشكل سابق لأوانه قبل انتخاب الرئيس لجديد ولائحته كما هو معمول به في كل الأعراف الديمقراطية للمؤتمرات العامة . ومن مفارقات هذا المؤتمر (لا الجمع العام )الإعداد القبلي للتوصيات والبيان الختامي دون مراعاة ما سيتداوله المؤتمر من اقتراحات وتصويبات طبقا لمقتضيات الفصل 11 من القانون الأساسي الذي يخول للمؤتمر مناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، ومراجعة وتنقيح القانون الأساسي للنقابة إذا اقتضى الأمر ذلك .
فأي مصير للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين أمام هذا الوضع الشاذ المتمثل في غياب النصاب القانوني للأعضاء كاملي العضوية (كلهم حاصلون على بطاقة الفنان لكنهم لم يؤدوا واجب انخراطهم طبقا لشروط العضوية المقررة في الباب الثاني من القانون الأساسي، إذ لم يستخلص أمين المال أية مداخيل تذكر من الاشتراكات  بشكل منتظم كما هو منصوص عليه  في الفصل 15 من القانون الأساسي ) ؟ أي مصير أيضا لهذه النقابة التي أصبحت في عنق الزجاجة أمام هشاشة هياكلها التنظيمية  المشار إليها في الباب الثالث من القانون الأساسي، إذ لا وجود فعلي للمجلس الوطني ، وللمنسقين الجهويين وكذا للأغلبية العددية للمكتب التنفيذي؟؟..






حصاد يعقد ندوة صحفية لتقديم حصاد الدخول المدرسي الجديد

النشـرة الإعلاميـة..


تعليمـنا الـذي
الموسم الجديد عرف التحاق ما مجموعه 7.071.727 تلميذة وتلميذا بالتعليم المدرسي ونحو 900 ألف طالب بمؤسسات التعليم الجامعي

حصاد يعقد ندوة صحفية لتقديم حصاد الدخول المدرسي الجديد

النشـرة الإخبـارية

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي محمد حصاد أن الدخول المدرسي لهذه السنة انطلق بشكل فعلي بجميع الأسلاك التعليمية يوم 7 شتنبر 2017، وبمؤسسات التكوين المهني يوم 6 شتنبر 2017، ويوم 11 شتنبر بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي.
 وقد عرف الموسم الجديد التحاق ما مجموعه 7.071.727 تلميذة وتلميذا بالتعليم المدرسي، ونحو 900 ألف طالب بمؤسسات التعليم الجامعي، فضلا عن التحاق 673.200 متدرب ومتدربة بمؤسسات التكوين المهني.

جاء ذلك خلال تقديم الوزير حصاد عرضا حول مستجدات السنة الدراسية والجامعية والتكوين المهني 2017-2018 والتدابير المتخذة لإنجاحها في أشغال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، الذي انعقد امش الخميس تحت رئاسة رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني.
وأعلن حصاد  أنه سيعقد ندوة صحفية، مع وسائل الإعلام، يوم الاثنين 18 شتنبر 2017، من أجل إطلاع الرأي العام الوطني على مستجدات الدخول المدرسي والجامعي والتكوين المهني، وتسليط الضوء على مختلف التدابير التي اتخذتها الوزارة لإنجاحه.

ساجد يدعو إلى مضاعفة الجهود للدفع بالقطاع السياحي لإعادة التوهج لصورة العاصمة الإسماعيلية

النشـرة الاقتصاديـة..

سياحــة
ساجد يدعو لتعبئة التراث الثقافي لمكناس من أجل تعزيز جاذبيتها السياحية

وإلى مضاعفة الجهود للدفع بالقطاع السياحي لإعادة التوهج لصورة العاصمة الإسماعيلية

المؤهلات والإمكانيات السياحية للمدينة لم تستغل بالشكل الكافي




خلال افتتاح المنتدى الدولي الثاني للسياحة بمكناس تحت شعار "من أجل تنمية سياحية مستديمة ومسؤولة"

اللقاء يناقش جملة من المحاور ضمنها "السياحة واحترام البيئة"، و"التراث والسياحة المستدامة"، و"السياحة والتنمية الاجتماعية".




أكد محمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، يوم أمس الخميس بمدينة مكناس، على ضرورة تعبئة التراث الثقافي للعاصمة الإسماعيلية من أجل تعزيز جاذبيتها السياحية.

النشـرة الإخبـارية

وأبرز ساجد الذي كان يتحدث في افتتاح المنتدى الدولي الثاني للسياحة بمكناس المنظم على مدى يومين، تحت شعار "من أجل تنمية سياحية مستديمة ومسؤولة"، ملامح التراث السياحي المادي واللامادي لهذه الحاضرة ومواقعها الأثرية ضمنها موقع وليلي، وكذا غناها الثقافي وحضارتها الضاربة في عمق التاريخ.
وعبر عن الأسف لكون "المؤهلات والإمكانيات السياحية للمدينة لم تستغل بالشكل الكافي"، داعيا السلطات المحلية والمنتخبين والفاعلين الاقتصاديين إلى مضاعفة الجهود من أجل الدفع بالقطاع السياحي واستعادة وإعادة التوهج لصورة مكناس.
ولم يفت ساجد التذكير بأهمية مختلف الاستراتيجيات والرؤى التي صاغتها الحكومة من أجل الارتقاء بالمنتوج السياحي على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أن هذا القطاع يستقطب عدة مستثمرين أجانب، ويساهم بنسبة 7 في المائة في الناتج الداخلي الخام، فضلا عن كونه يوفر أزيد من 5،2 مليون منصب شغل مباشر وغير مباشر، مع اعتباره أحد أبرز مفاتيح جلب العملة الصعبة للمغرب.
ومن جهته، اعتبر عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس أن القطاع السياحي رافعة أساسية للتنمية المحلية والجهوية، مبرزا المبادرات المتخذة والمشاريع الجاري تنفيذها من أجل تعزيز القطاع على الصعيد المحلي، من بينها البرامج السياحية-الثقافية “مدينتي” و”قريتي، والتأهيل الحضري للمدينة، وصيانة المآثر التاريخية.
وتوقف الصبار عند المكانة التي تحتلها مكناس كملتقى للحضارات، مؤكدا أن السياحة باتت قطاعا واعدا لهذه الحاضرة وعنصرا أساسيا للدفع بالدينامية الاقتصادية الجهوية.
ويروم المنتدى الذي تنظمه الجمعية الإسماعيلية الكبرى بشراكة مع مجلس جهة فاس- مكناس والمندوبية الجهوية للسياحة بمكناس، الترويج للمؤهلات السياحية التي تزخر بها الحاضرة الإسماعيلية المصنفة من قبل منظمة اليونسكو كتراث عالمي للإنسانية.
ويناقش اللقاء جملة من المحاور ضمنها "السياحة واحترام البيئة"، و"التراث والسياحة المستدامة"، و"السياحة والتنمية الاجتماعية".
كما يتضمن المنتدى زيارات لأبرز المواقع السياحية والثقافية للمدينة والنواحي، خاصة موقع وليلي ومولاي إدريس زرهون.





هذا ... جديد رامي شفيق وغزل سلامة

غزل سلامة
النشـرة الفنيـة..

رامي شفيق




أغنيــة
زفة ولع ولع بدله عريسنا بتلمع 
هذا ... جديد رامي شفيق وغزل سلامة

أطالق الفنان رامي شفيق والفنانة غزل سلامة عملهما الغنائي الجديد والذي حمل عنوان  "ولع ولع بدله عريسنا بتلمع" حيث يعنى العمل الغنائي بالأفراح فيما جاءت كلمات العمل الموروث الشعبي في فلسطين والأردن وقام بتوزيع العمل موسيقيا الموزع فادي الفحماوي ومكس وماستر احمد أبو عريش فيما اختار القائمون على هذا العمل بتصويره بأسلوب الفيديو كليب.
العمل حضي بنجاح كبير منذ اليوم الأول لإطلاقه خصوصا على كافة منصات شبكات التواصل الاجتماعي والمحطات الإذاعية الأردنية والعربية.

النشـرة الإخبـارية


المالكي يتباحث مع وزيرة العلاقات مع البرلمان في الحكومة البريطانية

النشـرة الإعلاميـة..
دبلوماسيـة البرلمـان

المالكي يتباحث مع وزيرة العلاقات مع البرلمان في الحكومة البريطانية

الوزيرة أندريا ليدسم: مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوربي في هذه الظروف هي في أمس الحاجة إلى أصدقائها وشركائها مثل المغرب

رئيس مجلس النواب المغربي أعرب عن ثقته الكبيرة في قدرة المملكة البريطانية على مواجهة مختلف التحديات المطروحة أمامها




النشـرة الإخبـارية

في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها رئيس مجلس النواب إلى المملكة البريطانية، أجرى الحبيب المالكي يوم أمس الخميس 14 شتنبر 2017 بلندن، مباحثات مع السيدة "أندريا ليدسم" الوزيرة البريطانية المكلفة بالعلاقات مع البرلمان.
وخلال هذا اللقاء، أشادت الوزيرة بالمجهودات الكبيرة التي تقوم بها المؤسسة التشريعية المغربية من أجل تطوير الممارسة التشريعية والديمقراطية بالمملكة المغربية بصفة عامة، وقدمت بالمناسبة لمحة موجزة حول المهام الموكلة لوزاراتها، ودورها المحوري في العمل التشريعي والتنفيذي في الآن نفسه.

وأقرت الوزيرة بأن مغادرة المملكة البريطانية للاتحاد الأوربي تطرح العديد من التحديات والصعوبات على المستوى التشريعي والقانوني، وأضافت أن بريطانيا في هذه الظروف هي في أمس الحاجة إلى أصدقائها وشركائها مثل المغرب، ورحبت في ذات السياق بزيارة السيد رئيس مجلس النواب، داعية إلى مواصلة التنسيق وتبادل الاتصالات والزيارات بين المسؤولين بالبلدين خدمة لمصالحهما المشتركة.
من جانبه، ثمن الحبيب المالكي المجهودات التي تبذلها الوزيرة من أجل ضبط وتطوير العمل التشريعي ببلادها، مشيدا بتجذر التجربة الديمقراطية البريطانية في عمق التاريخ. واستعرض رئيس مجلس النواب، طبيعة عمل المؤسسة التشريعية المغربية، مشيرا إلى أنها عرفت تطورا ملحوظا سواء من حيث الصلاحيات الواسعة التي تتوفر عليها والتي نص عليها دستور المملكة لسنة 2011، أو من حيث جودة العمل البرلماني والميداني لأعضاء المؤسسة التشريعية.
 كما أبرز رئيس مجلس النواب القواسم المشتركة بين التجربتين المغربية والبريطانية في الممارسة التشريعية، مما يسمح بتبادل التجارب والخبرات وتعزيز التنسيق بين البلدين في هذا المجال.
وفي الختام، أعرب رئيس مجلس النواب عن ثقته الكبيرة في قدرة المملكة البريطانية على مواجهة مختلف التحديات المطروحة أمامها متمنيا السلام والأمن للمملكتين، ومؤكدا على الاستعداد الدائم لمجلس النواب من أجل العمل على تقوية التعاون بين البلدين خدمة لمصالحهما المشتركة.

الوزير بنعبد القادر يستعجل مفتشي الوزارات للقيام بمهماهم الرقابية

النشـرة الإعلاميـة..


الوزير بنعبد القادر يستعجل مفتشي الوزارات للقيام بمهماهم الرقابية

الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية يجتمع شبكة المفتشين العامين للوزارات

النشـرة الإخبـارية

ترأس محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، اجتماع لشبكة المفتشين العامين للوزارات، يوم أمس الأربعاء 13 شتنبر2017، تنزيلا لمضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة حلول الذكرى الثامنة عشرة لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين بتاريخ  29 يوليوز 2017، وتفعيلا للإجراءات الاستعجالية التي اعتمدتها الحكومة في شقها المتعلق بإصلاح الإدارة وذلك لدراسة الإجراءات الاستعجالية للنهوض بمردودية الإدارة من خلال التخطيط والتتبع والتقييم وجعل الإدارة في خدمة المرتفقين والتفاعل مع شكاياتهم.

ويندرج هذا اللقاء في إطار سلسلة اللقاءات التشاورية التي دأبت الوزارة على تنظيمها بهدف فتح مجال للتشاور والتبادل حول قضايا الإصلاح الإداري، والعمل على مناقشة القضايا والإشكالات المطروحة، من أجل تأهيل الإدارة العمومية والارتقاء بها.
كما يهدف إلى تعزيز التنسيق والتواصل بين القطاعات الوزارية لاسيما على مستوى المفتشيات العامة وإلى رسم خارطة طريق تنهض بعملها من خلال ترسيخ قواعد الحكامة الجيدة داخل الإدارة.
وتم خلال هذا اللقاء تدارس إمكانيات تقوية دور المفتشيات العامة ودعم الانسجام بينها. وذلك بهدف تعزيز ثقافة المساءلة المرتكزة على الشفافية والحكامة الجيدة ودعم سياسة الترشيد والعقلنة، وإدراج بعدي التدقيق والتقييم بمختلف مستويات الإدارة العمومية.
كما ناقش المشاركون في هذا الاجتماع، مختلف الآليات والإجراءات التي ينبغي اتخاذها لتنزيل مضمون المرسوم رقم 2.17.265 الصادر في 23 يونيو 2017، بتحديد كيفيات تلقي ملاحظات المرتفقين واقتراحاتهم وشكاياتهم وتتبعها ومعالجتها من خلال اعتماد منظومة متكاملة لتدبير الشكايات تتضمن وضع إطار تنظيمي لتدبيرها، يكون ملزما للإدارات، ويحدد مسطرة وآجال معالجة الشكاية، وكذا وضع وتطوير بوابة وطنية موحدة للشكايات.
وقد ختم الوزير كلمته مؤكدا على ضرورة تنسيق الجهود بين مختلف القطاعات الوزارية وتقديم المشورة والاقتراحات العملية الهادفة إلى دعم وتفعيل الإجراءات الاستعجالية التي أطلقتها الحكومة بغية الارتقاء بالمرفق العمومي والرفع من مردوديته ومن جودة الخدمات الموجهة المواطنين.


L’art au service de la spiritualité à Bejaâd

النشـرة الفنيـة..


تشكيــل
Ouverture en apothéose de la seconde édition de la Rencontre Internationale des Arts à Bejaâd

L’art au service de la spiritualité
           
Le rideau est tombé récemment sur les actes de la seconde édition  de la Rencontre Internationale  des Arts initiée par l’association «  Rencontre  Ahmed Cherkaoui des Arts Plastiques » à  l'occasion du cinquantenaire  de la  mort de  l’artiste plasticien   de renom Ahmed Cherkaoui ( Bejaâd, 2 octobre 1934 -Casablanca, 17 août 1967) ,précurseur de l ’art moderne au Maroc ,et ce en collaboration avec  la Fondation Cultures du Monde et en  partenariat avec l’INDH, Ministère de la Culture et de la Communication, Conseil Communal de Bejaâd et la Province de Khouribga. 
Une initiative qui a mis à l'honneur la place à la peinture et la création du Maroc, en  immortalisant  les traces créatives de l'immense Cherkaoui et de l’artiste de renommée  internationale Chaïbia Tallal ( 1929-  2004.(

 Annachraalikhbaria / Par: Hassan Nour

Cette rencontre se veut une nouvelle plate forme pour activer davantage des projets artistiques qui contribuent au développement humain durable contre la précarité et la frustration
Elle a été menée à bien en bonne et due forme ,et ce sur fond de satisfaction des organisateurs et des partenaires des résultats affichés et de leur engagement d’assurer  la durabilité de cet événement créatif et de le développer davantage pour lui assurer un plus large rayonnement  auprès du public.
Il est à souligner que la cérémonie d’ouverture de cette manifestation artistique  , placée sous le signe «l’art et la spiritualité» ,s’est déroulée à la Maison de la Culture Ahmed Cherkaoui ,en présence de plusieurs artistes et partenaires concernés ainsi que  des acteurs territoriaux ( le Wali de la Région Beni Mellal- Khénifra, le Gouverneur de la Province de Khouribga, président du conseil des oulémas, président du conseil municipal, des parlementaires…)  et invités  d’honneur qui ont exprimé leur satisfaction de la qualité des activités proposées et de l’ambiance  qui y régnait. Ils se sont félicités de l’engouement  du public  pour cette  manifestation artistique qui a drainé de nombreux récepteurs,soulignant l’importance  d’étayer  cette rencontre et de l’ériger en une tradition annuelle pour encourager l’ancrage de  la culture plastique au sein de  la  société  et enrichir la dynamique que connaît le paysage créatif au Maroc. Le programme de  la cérémonie d’ouverture a été ponctué par  des témoignages sur l’artiste Ahmed Cherkaoui  et le mythe vivant Chaïbia Tallal présentés par : Hicham El Kaidi ( président  de l’Association  Rencontre Ahmed Cherkaoui des Arts Plastiques) ,Abderrahmane Rahoule ( Directeur de l’Ecole Supérieure  des Beaux Arts de Casablanca) ,Aziz Cherkaoui( président de la Fondation Ahmed Cherkaoui) ,  Moulay Driss Alaoui Mdaghri ( ancien ministre et  président de l'Association « Fondation des cultures du monde »), Lahcen Hadad (ancien ministre du tourisme et parlementaire actuellement ) ,Majidi président du conseil municipal de Bejaad ,Dr. Abdellah Cheikh critique d’art 


Cette belle expérience est initiée aussi en partenariat avec Come To My Home,  Instituto Di Skriptura A.S.B.L de Bruxelles, Fondation Ahmed Cherkaoui de l’art  contemporain à Tanger, Forum  des Marocains  à Chicago, Association Akouass  à Bejaad,  Zaouiya Cherkaoui  de Bejaad, Coordination Marocaine des Associations des Arts Plastiques, Centre Cinématographique Marocain. Elle a été marquée également par une donation des images photographiques historiques  immortalisant le parcours artistique de Ahmed Cherkaoui par  Hossein Tallal (il a offert à cette occasion  sa monographie soutenue par le ministère de la culture)   ainsi que par la signature de la monographie « Chaibia : mythe vivant » par l’écrivain Abdellah Cheik
Cette rencontre se présente  aussi comme   un forum  culturel et artistique    à travers  les axes  suivants: Hommage à la famille  Ahmed Cherkaoui,   hommage à l’illustre peintre marocaine Chaïbia Tallal ( 1929-  2004 ) en présence de son fils l’artiste de renom Hossein Tallal ,  table  ronde sur  «  l’art et la spiritualité » au centre culturel Ahmed Cherkaoui  animé par  le critique d’art et écrivain Léonardo Clerici  (  président  de l’Instituto Di Skriptura A.S.B.L de Bruxelles)  et Dr. Abdellah Cheikh  , projection  des films en plein air  sur  Chaibia ( «Chaïbia, la paysanne des arts» réalisé par le jeune réalisateur Youssef Britel et  le   reportage documentaire  «  Rouad »)   ,  visite collective  des artistes et festivaliers  au  cimetière de Bejaad  où ils  se sont recueillis sur la tombe de feu Ahmed Cherkaoui, ateliers  de peinture   pour  enfant, ateliers de gravure, de musique et d’échecs pour enfants,  fresques  réalisées par les artistes plasticiens en ville , récital poétique et musical  de  Come To My Home au centre culturel Ahmed Cherkaoui,  tournois d’échecs, exposition collective marquée par la participation d’un grand nombre d’artistes marocains contemporains :  Abderrahmane Rahoule,  Mustapha Hafid,  Anna  Draus Hafid, Abdellah  El Hariri , Mohamed Zouzaf, Mohammed Mansouri Idrissi, Abderrahmane Ouardane, Abderrahmane Banana, Leila Cherkaoui, Wafaa  Mezouar, Farah  Chaoui et Rahima ) Arroud
Il est à  rappeler  que  l’artiste Ahmed Cherkaoui (Boujad, 2 octobre 1934 - Casablanca, 7 Août 1967) est considéré comme l’un des précurseurs de la peinture moderne au Maroc. Issu par son père de la grande famille Cherkaoui dont un des aïeux, Mohamed Cherki, est un soufi célèbre, et par sa mère, qui meurt alors qu’il est encore jeune, d’un village berbère du Moyen Atlas, Ahmed Cherkaoui passe son enfance à Beni-Mellal. Il s’initie à la calligraphie et étudie le Coran puis poursuit ses études secondaires à Casablanca, approfondissant auprès d’un maître réputé son apprentissage de la calligraphie. Désirant partir pour Paris, il exécute différents travaux, panneaux publicitaires, affiches et peintures d’enseigne. Arrivé à Paris en 1956, Cherkaoui s’inscrit à l’École des Métiers d’Art dans la section arts graphiques où il étudie les techniques de la lettre, de la décoration et de l’affiche. Son diplôme obtenu en 1959, il dessine pour la maison Pathé Marconi les maquettes des pochettes de disques du département oriental. Ses premières peintures, figuratives, sont des paysages marocains. Il éprouve un choc lorsqu’il découvre la peinture de Bissière au Musée d’Art Moderne de Paris : « Lorsque j’ai vu Bissière pour la première fois, j’ai été tellement ému que j’ai pleuré. J’ai éprouvé un choc terrible devant ses œuvres. J’avais devant moi la beauté incarnée », confiera-t- il. La même année, il expose pour la première fois ses peintures, faisant le choix de la toile de jute comme support. En 1960 Cherkaoui entre à l’École des Beaux Arts de Paris. Associé aux peintres de l’École de Paris, il tente la synthèse entre les traditions artistiques populaires marocaines et la modernité artistique européenne. Il expose pour la première fois au Maroc, au « Salon de la jeune Peinture » de Rabat. Ayant reçu en 1961 une bourse d’un an pour étudier à l’Académie des Beaux-Arts de Varsovie, sa peinture évolue au contact des recherches graphiques polonaises et son vocabulaire de signes s’enrichit. En juin, juste à la fin de son séjour polonais, il expose ses nouvelles œuvres à Varsovie
De retour au Maroc en août 1961, Ahmed Cherkaoui traverse une période de doute et d’interrogations. Il s’intéresse alors au monde des signes, étudiant les graphismes des tatouages, des poteries. Bientôt il brise la structure de ces signes en les intégrant, en marge de toute allusion figurative, à ses compositions et se constitue son langage personnel. Participant à plusieurs expositions collectives, à Paris comme à Casablanca, il est encouragé par Gaston Diehl, président fondateur du Salon de Mai et alors attaché culturel auprès de l’Ambassade de France au Maroc. La même année Cherkaoui s’installe pour l’hiver à Paris où il travaille à une série de gouaches. En 1962 il présente une exposition personnelle et il participe à l’exposition « Peintres de l’École de Paris et Peintres Marocains » organisée par Gaston Diehl à Rabat. Invité au Salon de Mai il y rencontre Ludmilla qu’il épousera l’année suivante. Il fait également partie des expositions « École de Paris 1962 », à la Galerie Charpentier, et « Dix peintres du Maghreb », présentée en 1964 par Pierre Gaudibert à la galerie Le Gouvernail, avec Benanteur, Bouqueton, Guermaz et Khadda. Cherkaoui est par la suite présent dans de nombreuses expositions collectives notamment en France et au Maroc, mais aussi en Algérie, en Espagne, au Japon et en Suède. En mai 1965 il prend un poste de professeur de dessin d’art au collège d’enseignement technique de Beaumont-sur- Oise. Il participe en 1966 au « Festival International des Arts Nègres » de Dakar et à l’exposition « Six Peintres du Maghreb » à Paris, présentée en 1967 à Tunis, avec notamment Benanteur et Guermaz. Il envisage alors de rentrer au Maroc : « Je cherchais à Paris la célébrité, j’y renonce, je rentre au Maroc, je veux former les enfants de chez nous ; si nous voulons sortir du sous-développement, il nous faut tous mettre la main à la pâte ». À moins de trente trois ans il meurt à Casablanca des complications d’une crise d’appendicite. De nombreux hommages à Cherkaoui sont organisés dans les années suivantes. En 1991 une exposition « Peintres du Maroc : Belkahia, Bellamine, Cherkaoui, Kacimi », est présentée à l’Institut du monde arabe de Paris, qui réalise en 1986 une rétrospective « Cherkaoui ou la passion du signe ». « Enfant, ces signes l’intriguaient chez sa mère qui les portait sous forme de tatouages au visage et sur les mains. Il a fait des recherches à travers l’Atlas et dans différentes régions du Maroc (...). Il les admirés sur les poteries anciennes, les bijoux, les tapis, les cuirs des régions sahariennes (...). Il n’a pas reproduit le signe tel qu’il existait dans l’art traditionnel marocain, mais il l’a transposé par les moyens plastiques qui lui sont propres. (...) Il en a fait un langage pictural personnel, par la luminosité de la couleur, sa richesse, sa densit
 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2017
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية