مستجـدات النشـرة
نُشر حديثًا

L'œuvre esthétique de Khalid Taoufik


النشـرة الفنيـة


تشكيـل

L'œuvre esthétique de Khalid Taoufik





La dimension cachée du lettrisme contemporain




 Artiste plasticien et pédagogue  au sens plein du terme, Khalid Taoufik a pu façonner un langage iconographique  qui oscille entre  la plasticité de la calligraphie arabe et  celle de la picturalité  pour aboutir à une écriture  contemporaine  singulière qui dépasse les frontières de toute  intention scripturaire. L’œuvre  se veut  une  contemplation  à la fois du vide et du plein.




النشـرة الإخبـارية
Cheikh Abdellah

Géographie pictographique autrement, son univers expressionniste  se veut un champ d’investigation  qui réinterprète, avec alchimie et doigté, la trace étincelant des traits, les  hachures, les motifs  lettraux,  et les graffitis. Le rendu iconique  se présente comme  une expérience éminemment  spirituelle. Une expérience, pacte de dévouement et d’humilité,  qui rend visible l’invisible, et  qui   met en toile  la dimension   cachée du lettrisme contemporain à la serein  et spectaculaire.
Dans son processus  créatif , l’acte plastique  connote  transcendance via ses  compositions multidirectionnelles, ses   jets  gestuel dans l’esprit de la peinture lyrique,  et ses  impressions fugaces face  aux êtres et aux choses: les facettes saillantes et combien illustres  de ces  univers  spontanés  sont  animés davantage par  des horizons  éclairés, des unités  fluides, des structures  tantôt transparentes,  tantôt opaques.
Khalid Taoufik  assure si bien son œuvre d’épuration et de  synthèse, au point que son geste devient énergie spirituelle dans des  espaces illuminés. Il  ne cesse de marquer par ses travaux forts éloquents  un labyrinthe pictural spontané et poétique,  dont   la texture plastique est  rythmée par le geste libre et la composition mouvementé.  C’est une approche  qui met en relief les  la vie du tachisme   et maitrise leurs structures formelles à travers les tensions chromatiques des couleurs et des formes.
Soucieux de renouveler son acte pictural, Khalid Taoufik    poursuit avec audace et  certitude  la continuité de son parcours artistique, tout en allant  plus loin dans sa démarche stylistique   qui  porte sur  la séduction et la passion de la  plasticité connotative, et ce après avoir expérimenté  la peinture  figurative qui met en scène les repères de la mémoire  peints par juxtaposition de petites touches de couleurs chatoyantes.
L’enjeu n’est pas une reproduction fidèle dans un souci de réalisme. La scène iconographique arabe   est à la portée de chacun, il suffit de flâner pour la retrouver et l’apprécier. Mais à condition de la voir avec les yeux du peintre : les formes démesurément. Quelle que soit l’école dont il se revendique, l’essentiel est dans la lumière, l’atmosphère, le mouvement des lettres, le rythme du coup de pinceau.
Il s'agit d’un langage  libre et autonome qui met en valeur la diversité et la richesse du tracé peint, ainsi que la symphonie nostalgique immortalisant l'innocence et la spontanéité et capitalisant notre  nature intérieure et introspective.
L’aventure plastique menée par Khalid Taoufik reste à voir et à revoir, puisque c'est l'aboutissement d'une recherche consistante sur  la trace et  l'empreinte pictographique loin de tout artifice voire redondance et proche de la quintessence de la  forme  qu’il chante.
Le  fil conducteur commun entre ses  œuvres récentes  est, incontestablement,  ce jet instantané et spontané de la peinture. Une manière de  s’éclater  et  de se projeter sur la toile en tant qu’un champ d’investigation et d’introspection. Le peintre se démarque également par cette visibilité tangible de toutes les couches  et les taches de peinture  connotative qu’offre ses tableaux, et ce via  des couleurs de base.  Chaque œuvre de  cet  artiste  chercheur est un plaisir de la recherche aventureuse dans le monde  des rêves. L’artiste capte les signes cachés  et fait  jaillir les diverses couleurs à l’état pur ou parfois dans un mélange harmonieux. Les différentes périodes créatives de  Khalid Taoufik  révèlent une infinité d’expressions qui évoluent dans un cheminement logique où  l’affect et l’intellect se conjuguent savamment. L’artiste se laisse guider par la  spontanéité qui habite son âme et insuffle à l’œuvre, par son intermédiaire, une poésie silencieuse  dans une danse rythmée des formes et dans une maîtrise parfaite du dialogue des couleurs.
 Par rapport à La technique  fragmentaire  sur des surfaces/fonds ,  les travaux constituent, donc,  un recueil  subjectif où chaque œuvre est un poème clamé du fond de l’âme, une douceur pour le cœur et un plaisir pour les yeux qui «alchimise»  l’approche créative de Khalid Taoufik   et «allégorise » ses intentions esthétiques.  
Il est à rappeler  que Khalid Taoufik  est un calligraphe  chevronné, il a dans son actifs  plusieurs formations approfondies en  arts graphiques   à l'Institut des Beaux Arts de Tétouan et le CRMEF de Tanger, ainsi que des stages sur la gravure, la sérigraphie et l'informatique. Il est également  professeur des arts appliqués à Taroudant .  Il a exposé récemment  ses  œuvres récentes  sous le signe « révélation du silence » à  la galerie des arts du Théâtre Mohammed VI d'Oujda  avec le soutien du ministre de la culture.  



Critique d’art

الفنان والناقد التونسي سامي بن عامر يتحدث عن معرض إبراهيم الحَيْسن


النشـرة الفنيـة


تشكيل في معرض

حول معرض الفنان ابراهيم الحَيْسن بالرباط



لوحات من وحي الرمال التي تهزُّها ريح الصحراء


Brahim EL Haissan et Sami BEN AMEUR
النشـرة الإخبـارية        
سامي بن عامر
  
بدعم من وزارة الثقافة، يتواصل معرض الفنان والناقد التشكيلي ابراهيم الحَيْسن "آثار مترحلة"، وذلك على امتداد الفترة ما بين 16 و30 نونبر 2018 برواق محمد الفاسي في الرباط. بالمناسبة، وزِّع كاتالوغ مدعم بصور الأعمال الفنية ومعزز بنصوص نقدية مضيئة لنقاد وباحثين متميِّزين، من بينها النص التالي للفنان والناقد التونسي سامي بن عامر:




 تتفاعل في الأثر الفني العناصر المادية الموضوعية من خامات وأدوات وحوامل مع ذاتية الفنان فتفضي النتاج حامل لنبض هذا التفاعل. إننا في تمعُّننا لأعمال الفنان ابراهيم الحَيْسن الأخيرة، نتبيَّن فعلاً ذلك التفاعل الذي يتولَّد عن التقاء الحبر الذي تمرِّره يَدُ الفنان على سطح ورق الكرافت Kraft، أو على سطح القماشة (الملحفة)، ليحملنا بعيداً داخل ثنايا طيَّات هذه الحوامل، فاتحاً باب الممكن، لاستقراء عوالم ومناخات ونسيج وتضاريس وتأثيرات تصويرية تصنع العمل الفني وتؤسِّس لاستقلاليته.



تعلق خاص بالحبر البني الترابي الفاتح الشفاف والذي يميل أحياناً إلى الحُمرة وأحياناً أخرى إلى الزُرقة دون أن يفقد بذلك تلك العلاقة التي تربطه بألوان الصحراء التي ملأت أجفان ابراهيم الحَيْسن الصحراوي والذي بات يغازل نقاوتها ومرونتها، صفاءها وحركيتها، كما بات يحادث أشكالها الأنثوية العذبة.

في تمريره للطخاته اللونية المتداخلة، المتراكمة، المتجاورة والمتقابلة، ليس ثمَّة تكلف ولا حُسبان، بل تدفق وسيلان وانسياب، تناغم ومواءمة، رقة وهشاشة وعذوبة. تتفاعل حركة الفنان مع الأحبار السائلة على الحامل الورقي أو القماشي، فتحملنا إلى عالم شفاف هوائي متخلص من مادَّويته ومن كثافة تراكمية قد لا تخدم المعنى.
إن إبراهيم يتلَّمس ويُداعب بريشته الحالمة والحاملة للحبر سطح الحامل كما تتلمس وتُداعب حبات التراب التي تهزُّها ريحُ الصحراء سطح كثبانها الرملية المكوِّرة. وكما هو يبقى أثر فرشاته على نفس هذا الحامل، كما تبقى الجمال الراحلة على أديم الأرض الرَّخوة، أثر أقدامها المتحرِّكة الرشيقة وشبه الطائرة.


ثمَّة عشق كامن في الحركة التصويرية وبُعد وجودي يحملنا لا إلى ظاهر الأشياء، بل إلى جوهرها. عشق مختزل في اللحظة السريعة للحركة التصويرية للفنان والتي بقدر ما تمثل نتاجاً لمعنى الانتماء والانصهار في بيئة صنعت الفنان حسيّاً وفكريّاً وجماليّاً، هي أساس مجال إبداعي يُصبح صانعاً من جديد لهذه البيئة ومؤسِّساً لها وحاملاً لخيال المبدع المترحِّل كما لحلمه ولوعيه.
لقد أراد الفنان إبراهيم الحيين في معرضه "آثار مترحِّلة"، هذا المعرض الثابت المتحوِّل، القار المتحرِّك، التعبير عن فكرة التّرحال في عمق الصحراء التي يواصل معانقتها والاستماع إلى أصواتها وشم رحيقها واقتفاء آثارها. فهو من صلبها، وقد استطاع أن ينقل لنا في رسومات منتجة للمعنى، متعة هذا العناق ورنين هذه الأصوات وشذى هذا الرحيق وحميمية هذا الأثر.

فنان وناقد تونسي

الملك يفعل مهام مجلس المنافسة




النشـرة الاقتصاديـة
 
الملك يفعل مهام مجلس المنافسة



عين إدريس الكراوي رئيسا جديدا للمجلس المنافسة

وعمر الشغروشني رئيسا للجنة الوطنية لمراقبة
 حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي

النشـرة الإخبـارية

استقبل، كما هو معلوم،  جلالة الملك محمد السادس، يوم السبت بالقصر الملكي بالرباط، إدريس الكراوي، وعينه جلالته رئيسا لمجلس المنافسة.
وبهذه المناسبة، أكد جلالة الملك، أعزه الله، على أهمية المهام التي أناطها الدستور والقانون بمجلس المنافسة، بما يجعل منه مؤسسة مستقلة مكلفة بضمان الشفافية والإنصاف في العلاقات الاقتصادية، خاصة من خلال تحليل وضبط وضعية المنافسة في الأسواق، ومراقبة الممارسات المنافية لها، وعمليات التركيز الاقتصادي والاحتكار.



وفي هذا الإطار، أعطى جلالة الملك توجيهاته السامية للرئيس الجديد، ومن خلاله لكافة الأعضاء المكونين للمجلس، من أجل السهر على نهوض هذه المؤسسة بالمهام الموكولة إليها على الوجه الأمثل، بكل استقلالية وحياد، والمساهمة في توطيد الحكامة الاقتصادية الجيدة، والرفع من تنافسية الاقتصاد الوطني، ومن قدرته على خلق القيمة المضافة ومناصب الشغل.
كما تفضل جلالة الملك أيضا بتعيين السيد محمد أبو العزيز، في منصب الكاتب العام لمجلس المنافسة.
ويجدر التذكير بأن هذا المجلس يتكون، علاوة على الرئيس، من 12 عضوا يعينون بمرسوم لرئيس الحكومة، بناء على اقتراحات كل من المجلس الأعلى للسلطة القضائية، فيما يتعلق بعضوين قاضيين، وكذا السلطة الحكومية المعنية فيما يخص باقي الأعضاء.
إثر ذلك، استقبل صاحب الجلالة، نصره الله، السيد عمر الشغروشني، وعينه جلالته رئيسا للجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.
وقد تم إحداث هذه اللجنة بموجب القانون رقم 08-09 المتعلق بحماية الأشخاص الذاتيين تجاه معالجة المعطيات ذات الطابع الشخصي. وتسهر هذه اللجنة على التأكد من سلامة وشرعية معالجة المعطيات الشخصية للأفراد، وعدم إلحاق الضرر بحياتهم الخاصة أو بحرياتهم وحقوقهم الأساسية.
وخلال هذا الاستقبال، أصدر جلالة الملك توجيهاته السامية للرئيس الجديد، قصد العمل على تعزيز آليات ووسائل اللجنة من أجل مواكبة التطورات التكنولوجية والقانونية، لضمان أفضل حماية لحقوق المواطنين وللمعطيات ذات الطابع الشخصي المتعلقة بهم.
وتتكون اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، علاوة على رئيسها، من ستة أعضاء يعينهم جلالة الملك، باقتراح من كل من رئيس الحكومة، ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين".




أسود الأطلس في نهائيات الكان بعد إسقاطهم للأسود غير المروضة وهزيمة مالاوي

 
النشـرة الرياضيـة




 نهائيات كأس إفريقيا للأمم




أسود الأطلس في نهائيات الكان بعد إسقاطهم للأسود 
غير المروضة الكاميرونية

وهزيمة مالاوي أمام جزر القمر

رسميا حجز المنتخب الوطني المغربي تذكرة تأهله المستحق إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم، وذلك  بعد خسارة منتخب مالاوي أمام مضيفه جزر القمر بهدفين لواحد في المباراة التي جرت السبت بمورني برسم منافسات الجولة الخامسة للمجموعة الثانية.
وكان منتخب أسود الأطلسي قد حقق الجمعة الماضي فوزا تاريخيا على الأسود الغير المروضة منتخب الكاميروني بهدفين للاشيء، هو الأول في 12 مباراة بينهما، وانتزع صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط بفارق نقطتين أمام الكاميرون، و6 نقاط أمام مالاوي، وبالتالي كان بحاجة إلى تعثر الأخيرة لضمان بطاقته للعرس القاري.


النشـرة الإخبـارية

وعودة إلى مباراة المغرب والكاميرون فقد تمكن المنتخب المغربي لكرة القدم، بعد سنوات عجاف، من فك شفرة تفوق المنتخب الكاميروني، حيث نجح زملاء العميد مهدي بنعطية في ترويض الأسود الكاميرونية أداء ونتيجة خلال المباراة التي جرت أطوراها مساء الجمعة الماضية على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، برسم منافسات الجولة الخامسة من تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019، وانتهت بهدفين لصفر.
فأمام 35 ألف متفرج، وقعت العناصر الوطنية على واحدة من أجود المباريات بعد مونديال روسيا، خاصة أمام خصم شرس اسمه منتخب الكاميروني، حامل اللقب الإفريقي، والذي حضر إلى الدار البيضاء مكتمل الصفوف، ومعزز بأجود عناصره المحترفة، وفي مقدمتهم شوبو موتينغ مهاجم باريس سان جيبرمان، وكارل طوكو مهاجم فييا ريال الاسباني، واندري أونانا حارس اجاكس أمستردام والمهاجم الخطير كريستيان باسوغو المخترف بالدوري الصيني.
وكما كان منتظرا، فقد شهدت أطوار المباراة ندية كبيرة وصراعا تكتيكيا وبدنيا قويا، حسمته العناصر الوطنية بفضل تفوقها التقني حيث استغلت بذهاء كبير الهفوات الدفاعية للاعبين الكاميرونيين و كذا اندفاعهم البدني المتهور، والذي استثمره المارد سفيان بوفال والمدفعجي حكيم زياش بكل دكاء، وتمكنا من صنع الفارق من خلال تحويل أنصاف الفرص إلى هدفين.
وهكذا، شهدت الجولة الأولى، التي انتهت بالتعادل السلبي صفر لمثله، ندية قوية بين المنتخبين حيث طغى الطابع التكتيكي، واتضح ذلك من خلال لجوء عناصر منتخب الكاميرون إلى ملئ وسط الميدان وتضييق المساحات على اللاعبين المغاربة، بل واللجوء في أكثر من مرة إلى التدخل بعنف لعرقلة أسلوب لعب أشبال هيرفي رونار، وتشتيت تركيزهم.
وبالرغم من ذلك، فقد أهدر اللاعبون المغاربة مجموعة من فرص التسجيل، أهمها تلك التي سجلت في الدقيقة 30 عندما سدد حكيم زياش قديفة على بعد 25 متر مرت محاذية لمرمى الحارس أندري أونانا، تلتها محاولة شبيهة في الدقيقة 34 عندما سدد زياش ضربة خطأ على بعد 20 متر مرت بدورها محادية لمرمى الحارس الكاميروني .
ولم يحالف الحظ اللاعب زياش في الدقيقة 44 عندما تسلم تمريرة على طبق من قبل اللاعب يونس بلهندة ، التي توغل في مربع العمليات بعد مجهود فردي رائع، لكن قدفة زياش لم تكن بالقوة التي تهدد عرين الحارس الكاميروني أونانا.
ومن جتهه، لم يقف المنتخب الكاميروني مكتوفي الأيدي، بل ناور أكثر من مرة عبر هجمات مضادة خطيرة بواسطة قلب الهجوم شابو موتنيغ والجناج الخطير كريستيان باسوغو الذي خلق عدة مشاكل للدفاع المغربي، إلا أن استماتة بنعطية في الدفاع ويقظة الحارس المتألق ياسين بونو حالت دون بلوغهم المرمى المغربية.
وشكل دخول المهاجم سفيان بوفال ، المحترف بفريق سلتا فيغو الاسباني، عوض يونس بلهندة المصاب، منعطفا هاما في مجريات اللعب خلال الجولة الثانية، حيث خلق بوفال بفعل سرعته المذهلة وقوة اختراقاته و تقنيته العالية مشاكل جمة للدفاع الكاميروني، وتمكن باحترافية متناهية من اصطياد ضربة جزاء بعد توغله في مربع العمليات وتعرضه لعملية دفع واضحة من قبل احد المدافعين، ليعلن الحكم عن ضربة جزاء مشروعة، سجلها زياش بروعة في الدقيقة 54 معلنا تقدم أسود الأطلس.
وبعد تسجيل هدف السبق ، خرج المنتخب الكاميروني من تقوقعه في الدفاع من اجل تعديل الكفة، وهو ما سهل المأمورية أمام اللاعبين المغاربة حيث وجدوا الكثير المساحات لتنظيم مجموعة من الهجمات توجت إحداها في الدقيقة 66 بهدف لصاحب اليسرى الساحرة ، حكيم زياش، الذي توصل بتمريرة من بوفال، وانبرى لها بقذيفة قوية باغتت الحارس أونانا واستقرت في الشباك.         
وكان للهدف الثاني وقع سلبي على مردود العناصر الكاميرونية و المدرب كليرونس سيدورف، حيث عمد لاعبوه إلى اعتماد الخشونة في تدخلاتهم مما جعل الحكم يشهر مجموعة من البطاقات الصفراء تحولت إلى حمراء في وجه المهاجم كارل طوكو في الدقيقة 79 من المباراة.
وكاد بوفال، الذي قدم قيمة مضافة للنخبة الوطنية، أن يعزز التفوق المغربي بهدف ثالث في الدقيقة 90، بعد أن قام بمجهود فردي حيث توغل في معترك الفريق الكاميروني إلى أن تسديدته علت بقليل عارضة مرمى الحارس أونانا.
وخلف المردود الجيد الذي وقعت عليه العناصر الوطنية ترحيبا و ارتياحا كبيرين في نفوس الجماهير المغربية ،التي كانت على ثقة بأن المنتخب المغربي سيعود إلى السكة الصحيحة بعد الأداء الباهت الذي ميز أداءه خلال المواجهة المزدوجة ضد جزر القمر، خاصة و أنه يضم نخبة من أبرز اللاعبين في البطولات الاوربية، والتي تبصم عن أداء جيد رفقة فرقها.


وبعد هذا الفوز التاريخي، يكون الناخب الوطني الفرنسي هيرفي رونار قد كرر نفس السيناريو مع فيلة الكوت ديفوار، وتمكن من فك عقدة الأسود غير المروضة، التي طالما شكلت عبر محطات كروية تاريخية، واحدة من أكبر عقد كرة القدم المغربية، التي استعصى فك شفرتها بالنسبة لأسود الأطلس، إذ من أصل 11 مواجهة جمعت الطرفين تمكن المنتخب الكاميروني من حسم ستة منها، وانتهت خمس مواجهات بالتعادل.
وبات المنتخب الوطني المغربي خامس منتخب يحجز بطاقة التأهل إلى النهائيات بعد منتخبات السنغال ومدغشقر (المجموعة الأولى) وتونس ومصر (المجموعة العاشرة)، إلى جانب الكاميرون المضيفة والمؤهلة مباشرة على الرغم من خوضها التصفيات.
وكان منتخب جزر القمر سباقا للتسجيل بواسطة الفاردو بن محمد في الدقيقة الثانية (2)، قبل أن يدرك مالاوي التعادل بواسطة باتريك فيري في الدقيقة 67، ثم أضاف ناصر شامد التقدم مجددا لجزر القمر في الدقيقة 70.
وستكون مباراتا الجولة السادسة الأخيرة شكليتين عندما يحل المنتخب المغربي ضيفا على مالاوي، وجزر القمر على الكاميرون يوم 23 مارس المقبل.

العاهل المغربي يشرف على إطلاق مشاريع سككية كبرى من العاصمة الرباط





النشـرة الاقتصاديـة
 





في سياق تدشين القطار فائق السرعة "البراق"






العاهل المغربي يشرف على إطلاق مشاريع سككية كبرى 
من العاصمة الرباط

النشـرة الإخبـارية

أطلق صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يوم السبت بالرباط، مشاريع سككية كبرى، وذلك في سياق تدشين القطار فائق السرعة (البراق).
وتروم هذه المشاريع المهيكلة مواكبة التنمية الكبرى والثابتة التي يشهدها القطاع، ولاسيما مع إطلاق خط القطار فائق السرعة (البراق) يوم الخميس الماضي، وتحسين شروط الراحة على متن القطارات، واستيعاب التدفقات الكبيرة لحركة السير وتقليص زمن الرحلات.



وهكذا، أشرف جلالة الملك على تدشين مشروع تثليث محور الدار البيضاء-القنيطرة، والتثنية الكلية لخط الدار البيضاء-مراكش، ومحطات خاصة بالقطارات فائقة السرعة (الرباط أكدال وطنجة والقنيطرة والدار البيضاء المسافرين)، إلى جانب محطات جديدة (وجدة وبن جرير)، وهي مشاريع ضخمة تم إنجازها باستثمار إجمالي يناهز 10,5 مليار درهم.
وتؤكد هذه المشاريع، مرة أخرى، العناية المولوية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها قطاع النقل، باعتباره دعامة أساسية للتنمية المحلية وإنعاش الأنشطة الإقتصادية ورفاهية الساكنة، كما تترجم الإرادة الراسخة والثابثة لجلالة الملك من أجل مواكبة مسلسل إعادة الهيكلة والتحديث الحضري وتعزيز التنقل بين المدن.
وسيمكن مشروع تثليت محور الدار البيضاء-القنيطرة، التي كلف غلافا ماليا بقيمة 5،2 مليار درهم، من تخفيف الضغط على البدال السككي للدار البيضاء، ومضاعفة قدرة هذا الخط ب 2،5 ضعف مما يوفر إمكانية برمجة انطلاق رحلة كل ثلاثة دقائق.
وقد عهدت بإنجاز أشغال هذا المشروع بنسبة 80 بالمائة لمقاولات وطنية، ومكن من توفير 3 ملايين يوم عمل، فيما سيتيح خلق 280 منصب شغل خلال مرحلة الاستغلال.
وبخصوص المشروع المهيكل الخاص بالتثنية الكلية لخط الدار البيضاء-مراكش (174 كلم)، فقد تكلف تعبئة استثمارات بقيمة ثلاثة ملايير درهم، وسيمكن من رفع قدرة الخط بأكثر من مائة بالمائة، فضلا عن الآثار الإيجابية على البيئة (تقليص انبعاث 6.5 مليون طن من غازات الاحتباس الحراري في السنة).
كما أشرف جلالة الملك بهذه المناسبة على تدشين محطة الرباط أكدال، التي تعد جوهرة معمارية وحضرية تعزز مكانة الرباط ك"مدينة الأنوار ، عاصمة المغرب الثقافية".
وتعد المحطة الجديدة التي تم إنجازها باستثمار إجمالي يناهز 800 مليون درهم، والتي يأتي افتتاحها غداة تدشين القطار فائق السرعة "البراق" الرابط بين طنجة والدار البيضاء، إحدى المحطات الأربع من الجيل الجديد التي تم تدشينها اليوم لمواكبة إطلاق وتشغيل القطارات فائقة السرعة.
ومن جهتها، كلف إنجاز محطة القنيطرة التي تم تشييدها بالقرب من المحطة القديمة، اعتمادات مالية بقيمة 400 مليون درهم. وهم هذا المشروع بالخصوص إعادة تهيئة خمسة أرصفة بطول 400 متر، وتهيئة مرآب للسيارات بسعة 200 سيارة.
أما محطة الدار البيضاء المسافرين (450 مليون درهم)، التي تم تشييدها على شاكلة محطة جسر على غرار محطتي الرباط أكدال والقنيطرة، فتشتمل كما هو شأن باقي المحطات من الجيل الجديد على تجهيزات تكنولوجية متطورة تستجيب للمعايير الدولية في مجال السلامة وجودة الخدمات.
وهم مشروع محطة طنجة المدينة، المنجز بغلاف مالي قدره 360 مليون درهم، تثمين مبنى المحطة القديمة، وكذا تشييد مبنى جديد موجه لاحتضان مجموع المرافق المرتبطة بالأنشطة فائقة السرعة. كما هم إعادة تهيئة الأرصفة (5 أرصفة يبلغ طولها 400 متر طولية)، وإحداث مرافق خارجية.
وقد أنجز المكتب الوطني للسكك الحديدية، في إطار استراتيجيته التنموية، برنامجا طموحا لتحديث وبناء المحطات السككية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، والتي تعتبر المحطات الجديدة لوجدة (170 مليون درهم) وبنكرير (36 مليون درهم) إحدى مكوناتها. وهكذا، ستمكن هاتان المحطتان السككيتان من تحسين ظروف استقبال وراحة المسافرين، وتعزيز العرض التجاري من خلال الاستجابة التدريجية لارتفاع حركة المسافرين ومواكبة التنمية الحضرية لهذه المدن.
وستمكن جميع هذه البرامج المتناسقة والمتكاملة والمندمجة المسافرين من الاستفادة من شبكة تمكن من ربح الوقت خلال الرحلات بفضل الربط الأمثل والمحكم بين (البراق) القطارات التي تم تحديثها والتي تجوب المملكة من شمالها إلى جنوبها، فضلا على القيمة المضافة التي ستضيفها للجماعات فيما يرتبط بخلق مناصب الشغل والسلامة والمحافظة على البيئة، وكذا خلق منظومة حول القطاع السككي مع ضخ دينامية جديدة في أنشطة المقاولات المغربية والمساهمة في خلق القيمة المضافة.
ولمواكبة هذه الدينامية الواعدة، يعتزم المكتب الوطني للسكك الحديدية إطلاق برنامج لحجز تذاكر السفر بهدف الحد من المشاكل المرتبطة بالإكتظاظ، وضمان سلامة وراحة المستعملين والتقليص الكبير في زمن الرحلة وتحسين دقة مواعيد الشبكة السككية.



.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية