لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

الإخبــارية

مستجدات النشرة

إنهم صوتوا عليهم ليشرعوا لمصالحهم ويحصنوها

إنهم صوتوا عليهم ليشرعوا لمصالحهم ويحصنوها
ولنــــا كلمـــــة ..
نُشر حديثًا

وزارة "الأعرج" باتت تهدد بحجب الجرائد الالكترونية لدستور المملكة


النشـرة الإعلاميـة..
صحـف ومواقـع
وزارة "الأعرج" باتت تهدد بحجب الجرائد الالكترونية  دونما أي اعتبار للفصلين  25 و28 من دستور المملكة

تأتي الوزارة اليوم لتسحب البساط من الشباب وتسلمه على طبق من فضة  للوبيات الإعلام وكهابدته الذين راكموا ثروات خيالية

مصطفى الخلفي وزير الاتصال السابق الذي تمت المصادقة في عهده  على مدونة الصحافة والنشر

مدونة الصحافة والنشر… اختلالات دستورية واستهتار بالمواثيق الدولية

التدابير المتخذة وما أعلن عنه من قوانين منظمة هو ما دعانا لإعادة فتح النقاش  وإسماع صوت "الصحافيين المتضررين" من مدونة الصحافة والنشر الأخيرة



إصلاح الوسط الإعلامي لا ولن يتم عبر استحداث قوانين تتناقض مع دستور المملكة وظهائرها

الإصلاح لا يعني أبدا فرض الحصار على حرية ممارسة الصحافة و تضييق سبل تأسيس المنابر الإعلامية

النشـرة الإخبـارية: كتبـت الزميلـة وفـاء قشبـال

لن يختلف اثنان حول ضرورة تأهيل القطاع وتنظيفه مما يشوبه من شوائب تعيبه، ونطالب جميعنا بتنقية فضاءه من ممارسات كريهة تضرب في عمق الأخلاقيات وتنبذها كل المبادئ والأعراف الإنسانية كونيا.
أما المهنية، والمهنية  تحديدا، فيزيد منسوبها هنا وينخفض هناك حسب سنوات التجربة، والمستوى الدراسي والفكري، وحسب أيضا القرب أو البعد من المركز إن صح القول… ومن هذا المنطلق، فالقطع مع هاته الممارسات ورد قطار الصحافة الوطنية بجميع أصنافها إلى سكته الصحيحة، هو مطلب عام  ما من شك في ذلك، إنما التدابير المتخذة وما أعلن عنه من قوانين منظمة هو ما دعانا لإعادة فتح النقاش، وإسماع صوت "الصحافيين المتضررين"  من مدونة الصحافة و النشر الاخيرة.

والحالة هاته:
1 ـ كان على الهيئات والنقابات والاتحادات المعنية بالصحافة وممارسيها أن تتحرك باتجاه رد هاته المدونة ورفضها، حماية لحرية الصحافة وحرية ممارستها  من أجل أولا المصلحة العليا للبلاد والمواطن المغربي، ومن أجل  تثمين الدور الذي تلعبه الصحافة في الإخبار والتنوير والتثقيف وكذا فضح الفساد والمفسدين اللذين لا يخدمون البلاد والعباد في شيء. إلا أن كل هاته الهيئات ـ لغرض في نفسي يعقوب ـ وافقت على هذا القانون بحجة تطهير القطاع من المتطفلين عليه، والذي أضحى فعلا "مهنة من لا مهنة له ". وإن كانت حجتهم دامغة، إنما للأسف أريد بها باطل، لان التطهير لا يعني الإتيان على الصالح والطالح.
2 ـ  إصلاح الوسط الإعلامي لا ولن يتم عبر استحداث قوانين تتناقض مع دستور المملكة وظهائرها، والإصلاح لا يعني أبدا فرض الحصار على حرية ممارسة الصحافة وتضييق سبل تأسيس المنابر الإعلامية ، لأنه  ضرب خطير وتراجع أخطر عن المكتسبات الحقوقية التي راكمها الشعب المغربي منذ الاستقلال إلى الآن بفضل نضالاته وتضحيات رجالاته، ولاسيما، فيما يخص باب "الحريات العامة" على اعتبار أن ظهير 1958 لا يدع مجالا للشك حول حرية تأسيس الجمعيات والأحزاب والجرائد. وبالتالي فنحن أمام قانون  يتناقض مع  دستور المملكة، وبالقطع فهو يتناقض مع جميع المقتضيات الدولية والمعاهدات الحقوقية التي صادق المغرب على الالتزام بها وضمنها حرية الصحافة وممارستها دون قيد أو شرط. السؤال هنا هو كيف تمت المصادقة على هكذا مدونة "تعصف بظهير الحريات العامة"؟؟ ومن كان وراءها؟؟
3 ـ تأهيل و تطوير أيا من القطاعات العمومية بأي دولة كانت لا ينزل كالمقصلة على رقاب العباد، بل الإصلاح يأخذ طريقه بالتدريج و ن طريق تأهيل المشتغلين بالقطاع المعني، وجعلهم محور الإصلاح المرغوب فيه وهدفا له، وليس العكس.
4 ـ سجل عدد من الصحافيات والصحافيين باستغراب شديد، استصدار 3 ظهائر شريفة من أجل تنظيم مهنة واحدة، والأمر الأغرب أن مدونة الصحافة والنشر بما تضمنته من قوانين وخاصة منها (88ـ13/ 89ـ13/90ـ13) لم تنح منحى إعادة تأهيل القطاع وتنظيمه، بقدر ما ذهبت إلى إقصاء العاملين به والتعجيل بقطع أرزاقهم، علما أن جل المتضررين اشتغلوا بالصحافة منذ عقود مضت.
وحتى إن سلمنا تجاوزا بقوانين هاته المدونة، نجد في القانون المغربي نفسه قاعدة ثابتة راسخة واضحة وضوح الشمس، مفادها” القانون لا يطبق بأثر رجعي” وبالتالي من باب الغباء والاستغباء مطالبة المنابر الصادرة ورقيا  والمتواجدة على محرك البحث "غوغل" منذ سنوات قبل إحداث هذا القانون أو حتى التفكير فيه، (مطالبتها) الآن بعد إحداث هذا القانون، بالقيام  بما أسمته بـ "الملائمة" بل والأكثر من ذلك، وزارة "الأعرج" باتت  تهدد بحجب الجرائد الالكترونية ، دونما أي اعتبار للفصل  25  من  دستور المملكة الذي يقول بصريح العبارة : “حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها. حرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الأدب والفن والبحث العلمي والتقني مضمونة"   وكذا الفصل28 الذي يقول "حرية الصحافة مضمونة، ولا يمكن تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية .للجميع الحق في التعبير، ونشر الأخبار والأفكار والآراء، بكل حرية، ومن غير قيد، عدا ما ينص عليه القانون صراحة. “تشجع السلطات العمومية على تنظيم قطاع الصحافة، بكيفية مستقلة، وعلى أسس ديمقراطية، وعلى وضع القواعد القانونية والأخلاقية المتعلقة به…."
أتساءل  هنا هل اطلع من يهدد بحجب المنابر الإعلامية  على منطوق هذين الفصلين الدستوريين أم !!!!!!!!!!
وللإشارة  فهؤلاء المهددين اليوم بحجب جرائدهم الالكترونية ،أغلبيتهم شبابا  ضحوا من أجل  صناعة صحافة رقمية  مغربية منذ 2010 ، وامنوا بها في وقت كان الجميع يصفها بصحافة "ادراري أصغار" والجميع يشمئز منها ويستصغرها، وبعد صبرهم ونضالهم الطويل، تأتي الوزارة اليوم  تسحب البساط من هؤلاء الشباب لتسلمها على طبق من فضة  للوبيات الإعلام وكهابدته، الذين راكموا ثروات خيالية من الصحافة الورقية، الوزارة  تريد أن تغدق عليهم المزيد من خلال "الصحافة الرقمية" ولسان حالها يقول
"فليزدد الغني غنى وليقبع الفقير تحت وطأة فقره"، الغريب في الأمر أيضا، أن هذا يحدث  في الوقت الذي تبحث فيه الدولة بكل مؤسساتها عن امتصاص غضب المعطلين الذين يجوبون شارع محمد الخامس بالرباط، وزارة الثقافة والاتصال  تنحو اتجاه تفريخ المزيد من المعطلين كانوا قد وجدوا لأنفسهم مهنة آمنوا بها وناضلوا من أجلها وأحبوها وأخلصوا لها، فليس من الثقافة في شي ولا من أدبيات الاتصال أن يكون جزاء تضحيات هؤلاء الشباب طيلة عقد من الزمن، أن نضع أمامهم سلسلة من الشروط التعجيزية بدل مواكبتهم ودعم تجاربهم، وسحب البساط من تحت أقدامهم، بدل الاعتراف بمجهوداتهم وتعويضهم عن استماتتهم في سبيل الصحافة الالكترونية تحديدا وذاك أضعف الإيمان

وزير الثقافة والاتصال الحركي محمد الأعرج

ولكل ما ذكر فهاته المدونة أقل ما يقال عنها أنها تتعارض مع فصول دستور 2011 والتفاف عليه، وتضع البلد في موقف حرج أمام المنتظم الدولي في خرقها لجميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتي صادق عليها المغرب بدء من الحق في العمل، تجريم الحرمان من العمل أو الطرد إلى تقييد حرية  النشر وممارسة الصحافة عبر تقييد سبل تأسيس الجرائد والمواقع الالكترونية المستقلة و الجادة.
 الجدير بالذكر أن هاته القوانين تمت المصادقة عليها بمجلس النواب شهر غشت، حيث كان اغلب النواب في عطلة وسفر، مما يطرح أكثر من علامة استفهام، ويرجح أن القلة القليلة من النواب التي مررت قانون الصحافة والنشر أو مرر عليها، لا علم لها أساسا بظهير الحريات العامة وما يحتويه، ولا تقدر خطورة الاستهتار بالحريات العامة و العودة بالمغاربة إلى تقييدها.


مطربة المغرب الأولى الفنانة بهيجة إدريس ... عصفورة الرقراق


النشـرة الفنيـة..


الكبيرة بهيجة إدريس
نجـوم بالأبيـض والأسـود
المغرب بالأمس القريب كان يفتخر بصوت سحري اسمه بهيجة إدريس؟!

مطربة المغرب الأولى الفنانة بهيجة إدريس ... عصفورة الرقراق

النشـرة الإخبـارية

بهيجة العلمي الإدريسي من مواليد مدينة مكناس سنة 1938. بدايتها الفنية كانت خلال فترة الخمسينات. كل أفراد أسرتها مطربون، شقيقتها أمينة إدريس، محمد الإدريسي، محمد بنعبد السلام وزوج المطربة بهيجة عبد الرحمان الكردودي رحمه الله.
أولى أغانيها كانت "عندي وحيدة" من كلمات عبد الله شقرون وألحان محمد بنعبد السلام تلتها باقة من الأغاني التي كانت السبب في شهرتها منها: "الشمس غربات"، "ما تفاهمناش"، "سنواتي"، "يا حبيبي يا غايب عن عيني"، "خليك معايا"، رائعتها "اغضب" من كلمات الشاعر نزار قباني والحان زوجها، و غيرها... جل أغاني السيدة بهيجة كانت من ألحان محمد بنعبد السلام و قد اعتزلت الغناء في بداية التسعينات، وانتقلت إلى الإمارات العربية المتحدة لتعيش على الذكريات.







بعد أن سجل الراحل محمد فويتح أغنية المشهورة «البركي» وهي من كلمات أحمد الطيب لعلج سطع نجم أول مطربة مغربية وبالأحرى مغاربية بأغانيها المشهورة، حيث قامت بعدة جولات في كل من شمال إفريقيا والدول العربية، ورحب بها الجمهور المصري بأرض الكنانة، وكانت لها أغنية رائعة تحمل عنوان «يا جميل يالي رمشك قالي» .. وبعد عودتها من رحلتها الطويلة هيأ لها الراحل محمد الفوتيح تحفة من ألحانه وكلمات «مول لكلام» أحمد الطيب لعلج «خايف قلبي لا يبوح بسري الناس»، واستطاعت هذه الاغنية الرائعة أن تنال إعجاب الجماهير العريضة آنذاك.





بهيجة إدريس أو مغنية العالم المغاربي أدت أنغاما رائعة من ألحان محمد بن عبد السلام، عبد النبي الجراري، أحمد البيضاوي، عبد القادر الراشدي، محمد فويتح، محمد عاكف. ومن أجمل أغانيها "جميلة بو حرير" التي لحنها محمد بن عبد السلام.
بهيجة إدريس عصفورة أبي رقراق كما كانوا يلقبونها قبل أن تشارك الفنان عبد الهادي بلخياط في قصيدته المشهورة القمر الأحمر التي كانت من شعر عبد الرفيع الجواهري وألحان الراحل عبد السلام عامر. تزوجت الملحن محمد الكردودي وهيأ لها ألبوما حافلا بالأغاني ومن أجملها «الشمس تشرق من المغرب"
بهيجة إدريس تكلم عنها الفنان الراحل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ وقال عنها إنها "الصوت الجميل والروعة بمكان"! وقالت عنها الراحلة كوكب الشرق أم كثلوم إن صوت بهيجة إدريس وطريقتها في الغناء تذكرني ببدايتي في الغناء مع عبدو الحمولي .. وأعجب بصوتها الفنان الراحل فريد الأطرش حين سمعها تغني إحدى أغاني الراحلة اسماهن فقال عنها:"إنها نسخة طبق الأصل للراحلة وتنبأ لها بمستقبل زاهر".



في رصيد مطربة المغرب الأولى بهيجة إدريس الفني أكثر من مائة أغنية بين الأغاني العاطفية والوطنية، من بينها: "رجع لي وكان مسافر"، "خايفة قلبي لايبوح بسري للناس"، "عطشانة"، "ما تفاهمناش"، "اغضب"، "عرفناك جميل"، "قصيدة المالحة"، "عندي وحيدة" رفقة إبراهيم القادري.
"يا جميل يا اللي"، "سنواتي"، "حبيبي تعالى"، "قصيدة ليلتي"،  "بشار الخير"، "الورد غار من خدك"،  "أيام زمان"،  "أيام شبابي"،  "يا أختي قولي لي"، "مظلومة"، "الشمس غربات"،
"من غير ميعاد "، "أنت هاني وأنا هانية"، "يا سيد القاضي" رفقة عبد الوهاب الدكالي.
"حبيبي أنا"، "أنت القمر"، "القمر الأحمر"،  و"مالو الهوى كان عنده قيمة".
أين بهيجة اليوم؟ إن الأيام مهما تكن جميلة لابد أن تدوس عليها عجلة النسيان، ولكي لا ننسى فنانة من العيار الثقيل أعطت ولم تأخذ ولازالت تسكن قلوب عشاقها من خلال أعمالها الرائعة بإمكان كل جيل أن يستمتع بروائعها.

التشكيلية فاطمة حجاجي ... التي تنحث غابات الروح

النشـرة الفنيـة..


فاطمة حجاجي



تشكيـل ... بورتريـه
التشكيلية فاطمة حجاجي ... 
التي تنحث غابات الروح



النشـرة الإخبـارية: كتـب سعيـد فـردي



من أعمال التشكيلية  فاطمة حجاجي

هي ذي غابات الروح التي توقع عليها الحجاجي



فاطمة حجاجي هذا الاسم والوجه الفني المنذور 
لتموجات صباغة اللوح ... هي تشكيلية عصامية تعشق الطبيعة وسحرها... وتهوى تناسق الأشجار وملكوت النباتات والحشائش والأعشاب...
أحبت التشكيلية فاطمة حجاجي طلاء بياض اللوحة وافتتنت بضربات الفرشاة وعشقت الزوايا والمربعات والمكعبات والأشكال الهندسية ...  ونذرت طاقتها لكل ما له علاقة بهندسة اللوحة التشكيلية وكيميائها...

 هي فنانة تشكيلية مبدعة بأفق فني خلاق ومبدع ... أفق واسع بحجم سعة الحلم الكامن في دواخلها وشساعة طموحها وإصرارها على تطويع قماش اللوحة وخليط الألوان ومادة التشكيل والخلق والإبداع...
تقبض الفنانة التشكيلية فاطمة حجاجي على المنفلت والهارب وترصد انطباعها العام حول هذا الفيض من الغابات الممتدة دون حدود...هي لوحدها تجربة تشكيلية متفردة ... تمتح مرجعيتها التشكيلية من بلاغة التلوين الاحترافي الذي يضفي جمالية أسلوبية خاصة على عالم لوحاتها... ويجعل منها متاهة بصرية بكل ما توحي به الكلمة من معنى  ودلالة...


مبدعة غابات الروح الفنانة التشكيلية فاطمة حجاجي

هكذا هي حجاجي تصر على سبك لغة جمالية ... تتسم بالعمق والحركية والمدى في صيغة أفق لوني ومشهدي ينتصر لسحر المنظور ودقة الملاحظة وانسيابية التركيبة ... هي ذي فاطمة حجاجي التي يلقبها النقاد الفنيون  "بغابات الروح"...
فاطمة حجاجي لم تبعدها اللوحة والفرشاة وحرارة الألوان عن هويايات أخرى عشقتها كما عشقت تشكيل اللوح ... فهي تقتطع وقتا من انشغالاتها الفنية لتمارس رياضة "الجيمناستيك"...
هكذا تزاوج حجاجي بين ضربات الفرشاة على اللوحة وارتياد قاعات "الجيمناستيك" تلك الرياضة التي أحبتها وعشقت تمارينها إلى حد التماهي مع فن التشكيل وتطويع قماش اللوح ...



حسين الجسمي يغني قصيدة "القوافي" من شعر محمد بن زايد آل نهيان

                                         
النشـرة الفنيـة..

قصيـدة وأغنيـة
حسين الجسمي يغني قصيدة "القوافي" من شعر محمد بن زايد آل نهيان

النشـرة الإخبـارية / أبـوظبـي

من شعر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتحت عنوان "القوافي" أنشد الفنان الإماراتي د. حسين الجسمي "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" أغنية وطنية جديدة تحمل بين ثنايا المعاني رؤية وحكمة "صاحب السمو" النابعة من أخلاق وثقافة وعزة العروبة والوطنية، حاملة بين طيّات أبياتها سلاح العدالة والحق لردع الفتن بجميع أنواعه عن الوطن وسيادته وشعبه الوفي.

حيث يقول في القصيدة:

حسين الجسمي

"القوافي كالرمك سوت صهيل
والفكر خيالها وبيدي الرسن
ونحن من نردع ونمنع بالسليل
يوم قوات المعادي يزحفن
نحسب الميتين بحساب الدليل
باقيات رسومهن لو هن قفن
وكل من هو عال ما فكر يعيل
مرة أخرى وتراجع بالوهن
ونحن من نلجي ونعدل كل ميل
بالسيوف الحدب ونطفي الفتن
وان صفينا مثل ذوق السلسبيل
لا نخون ولا نكون إلا ركن
في الجزيرة وزننا وزنٍ ثجيل
والمواقف في الصعاب إلها وزن
نحمد الله دارنا بخيرٍ فضيل
من فعل لي في ثرا داره سكن"


وأعرب حسين الجسمي عن سعادته بغناء كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ووصفها بـ"الهادفة والمثمرة" وقال: "قصيدة وأغنية (القوافي) من القصائد والأعمال التي تحمل القوة في معاني كلماتها، وحكمة وحب القائد للوطن بأوصاف متعددة يشعر بها كل مُحب لهذا الوطن الإماراتي الذي نعتز به وبقادته وحكمة أولايا أمورنا الذين لهم السمع والطاعة في نظرتهم المستقبلية"، مؤكداً أن الأغنية أصبحت متوفرة في جميع وسائل التواصل الاجتماعي والإذاعات وقنوات التلفزة الفضائية المحلية والعربية.
وقام الجسمي بالإشراف والمتابعة على جميع مراحل تنفيذ الأغنية وتسجيلها ما بين استوديوهات فنون الإمارات في دبي/الإمارات واستوديوهات صوت الحب في القاهرة/مصر، بعد أن لحنها الإماراتي محمد الأحمد، وقام بتوزيعها موسيقياً المايسترو زيد عادل، وماسترينغ على يد المهندس طيف عادل.
هذا وقد تم عمل تصوير ومونتاج فيديو كليب لأغنية "القوافي" مع المخرج طلال الزعابي، تحت تنسيق ومتابعة خالد الأحمد بالتعاون مع محمد فهد ومحمد درويش الزرعوني.





هكذا اغتيل رسام العرب ناجي العلي واغتيل معه الطفل حنظله


النشـرة الفنيـة..


كاريكاتوريـست
هكذا اغتيل رسام العرب ناجي العلي واغتيل معه الطفل حنظله

لمحة عن حياة الكاريكاتوريست الفلسطيني  ناجي العلي

النشـرة الإخبـارية

ولد ناجي العلي في قرية الشجرة عام 1939م في فلسطين، وبعد إبعاده عام 1948 مع عائلته عاش في عين الحلوة جنوب لبنان ، وكانت هذه الحياة مصدر إلهامه في رسوماته فيما بعد .
بعد حصوله على شهادة دبلوم الميكانيكا دخل ناجي أكاديمية الفنون في لبنان ، ثم تركها حيث سافر إلى الكويت ليعمل رساما" في صحيفة الطليعة ومخرجا" فنيا" ، تنقل بعدها بين عدة صحف منها "السياسة الكويتية"، " السفير اللبنانية"،  "صحيفة القبس"...
 وبعدها استقر ناجي العلي  في لندن ليواصل بريشته مشروعه النضالي المسالم، كان سر نجاحه في عفويته الصادقة التي لم يعهد ها الفن الساخر العربي .

ناجي العلي وحنظله الطفل

 أطل أول مرة عام 1969م من خلال صحيفة السياسة، حنظله هذا الطفل الكبير قدمه ناجي بعبارات صادقة أعلن من خلالها عن التمرد والصدق .

الكاريكاريست الفلسطيني الراحل ناجي العلي 
اغتيال رسام العرب   

قصة اغتياله تبدأ في ظهيرة 22 تموز 1987 عندما وصل ناجي العلي إلى شارع آيفز حيث يقع مكتب صحيفة القبس الدولية ، وبينما كان متوجها" إلى مقر الصحيفة اقترب منه شاب مجهول وأطلق عليه رصاصة أصابته قرب أنفه من مسدس ، سقط بعدها ناجي على الأرض فيما فر الجاني ، الذي فتح صفحة جديدة في تاريخ الاغتيالات العربية ، حيث كان ناجي أول فنان رسام كريكاتير يقتل من أجل خطوط بسيطة بالأبيض و الأسود ،معبرا" فيها عن قضيته ومأساة شعبه الفلسطيني .هذا وقد كتب ناجي في وصيته أن يدفن إلى جانب والديه في مخيم عين الحلوة في صيدا حيث نشأ وترعرع فيها .


أعمال ناجي العلي

ناجي العلي الشهيد الراحل كان قد اخترق كل الخطوط الحمراء لم يقبل أدنى مساومة ولم يخضع لأي ابتزاز قبل سقوطه صريعا" بعيدا" عن عالمه العربي فمن كان الجاني؟
كان ناجي العلي ..صوت الحق ..وريشة العدل ... وكان القلب الصادق بينهما ... أراد إظهار الحقيقة ووضعها في مكان تلك المزيفة .. وكانت النتيجة ما لم يتوقعها يوما" !!!
كان ناجي العلي ضحية اللونين الأبيض والأسود فلم يتقن إضافة لون جديد  إليهما أو لغة جديدة إلى مفرداته المباشرة؟
ربما لأنه كان من جبل تربى في زمن الحلم العربي فهو المتظاهر الغاضب الذي عرفته الزنزانة أكثر من مرة والذي كان أول رسومه على جدرانها الرطبة ،وحيث أصبحت خطوطه تعكس وجهة نظر الشارع العربي و رؤاه في الأحداث ولذلك لخصت "نيويورك تايمز" المسألة بقولها: "إذا أردت أن تعرف رأي العرب في أمريكا فانظر إلى رسوم ناجي العلي ."


مهمة الكريكاتور تعرية الحياة بكل ما تعني الكلمة ، ينشر الجبال دائما" على الحبال وفي الهواء الطلق وفي شوارع العامة ، إنه يقبض على الحياة أينما وجدها لينقلها إلى أسطح الدنيا حيث لا مجال لترميم فجواتها ولا مجال لتستير عوراتها، مهمة الكريكاتور تبشيرية بالأمل  بالثورة و بولادة إنسان جديد على هذا الطريق جاء ناجي العلي  بحنظله عام 1969 ، إنها الشاهد والشهيد والمقاوم والمتمرد الباكي والمجروح والمطعون والطافح ألما."
وأضاف إلى حنظله الشعر الذي يشبه الشوك والذي يدير ظهره باستمرار للمتأملين والذي يعقد يديه خلف ظهره والذي قال عنه ناجي بأنه شاهد العصر الذي لا يموت إضافة إلى شخصية فاطمة الجميلة الشامخة وشخصية الأم العربية الطيبة بوجهها الحزين ، وسماسرة القضية بخطوط خالية من الجمال وهو ما يشير إلى جوهرهم كما تكررت عند ناجي شخصية السيد المسيح رمزا" للفداء والظلم والمطاردة .
كانت مهمة الكريكاتور عند ناجي كسر حاجز الخوف بين السلطة والناس ....فقد وصفته مجلة التايم قائلة:"هذا الرجل العظيم يرسم بالعظم البشري".
 أما صحيفة أساهي اليابانية فذكرت "إن ناجي العلي يرسم بحامض الكبريتيك"
أما هو فقد اعتبر الكلمة نوعا" من الصراخ ، ووسيلة للتواصل مع الناس .
 
الرجل الطيب

أسميناه الرجل الطيب لأنه بلا اسم ثابت محدد ، فمرة يدعى العم عباس ومرة أبو حسين ومرة أبو الياس ومرة أبو جاسم ومرة أبو أحمد ومرة مارون ومرة محمد .....الخ .
إنه صورة واحدة وشخصية واحدة لأسماء عديدة من مختلف أنحاء الوطن العربي ... شخصية تعلن انتمائها ووفائها للوطن والشعب والأمة ، وتمقت وتدين الطوائف والطائفية والمذهبية ، تماما" كما ترفض الاعتراف بالحدود المصطنعة بين الأقطار الغربية و تتمنى زوالها لأنها تدفع من حريتها وكرامتها وحياتها بسبب هذه الحدود ....
إنه الفلسطيني المشرد والمقهور والمناضل والمعتقل والمغدور والمقتول ، وهو اللبناني المشرد في وطنه والفقير المكافح والقتيل ، وهو المصري الكادح المحب لمصر والعروبة وهو الخليجي والسوداني والعراقي والانتماء الوطني والوعي القومي .
إنه الشهيد في العديد من لوحات ناجي العلي الذي يتم اغتياله بسبب الشعارات الوطنية والقومية التي يكتبها ويصرخ بها  .
هذا الرجل النحيل الجسم ، الحافي القدمين، يرتفع بقامته الطويلة المرقعة الثياب ووجهه المهموم والمقطب ..ليرمز للرجل العربي الفقير البسيط الطيب المكافح الذي لا يجيد اللف والدوران ولا يعرف الكذب والتملق ...ليرمز للمواطن العربي بجسمه الوطني والقومي وإيمانه العميق بأمنه وتاريخه وقضيته المركزية معبرا" عن ذلك الإيمان بالعديد من المواقف الشجاعة والتي يواجه بسببها علاوة على شقائه القائم بالسجن والتعذيب والنفي والقتل ...ليرمز للمواطن العربي ليس بمعاناته وسجنه وموته بل ورفضه ونضاله وأمله.
 وهو بشكله وصفاته وحياته وممارساته النقيض التام ل أبو باصم ذلك المتكرش المبطون الذي يلبس ربطة العنق والطقم الغربي ويعيش قي الفنادق الفخمة ويشرب السيجار ويحتسي الخمر ...ويحاول الاتصال هاتفيا" مع فاطمة في مخيم برج البراجنة من تونس فيكون أبلغ رد منها إغلاق الخط في وجهه.
هو أبو باصم الجشع الطماع صاحب الأموال المتنقل بين الدول الأوروبية والولايات الأمريكية طالبا" الاستجمام....أبو باصم الذي لم يعرف معانة الرجل الطيب وعذاباته طريقا" إليه ..هو النموذج المنسلخ عن وطنيته وأهله وشعبه وقضيته وهو الشريحة التي لا تتحقق إلا على حساب الوطن والمواطن، على حساب حنظله وفاطمة والرجل الطيب.
فاطمة

ـ أدوار كثيرة ومتعددة ومختلفة لفاطمة  في معظم لوحات ناجي العلي تختزل صبر ومعاناة المرأة الفلسطينية العربية المناضلة وعطائها وصلابتها ووعيها وحضورها الدائم في مختلف المجالات ومشاركتها الإيجابية في الحوارات والمواقف .
وعلى العكس من فاطمة ذات القوام المتناسق والإزار الطويل  و المنديل نجد في الشخوص الثانوية لكريكاتير ناجي العلي أم عبد الكادر _المقصود_ أم عبد القادر ولكن تخفف القاف إلى كاف باللهجة الفلسطينية كما ورد على لسان شخوص كريكاتير ناجي العلي
ـ زوجة المقاول الكبير عبد الكريم عبد القادر  تلك المرأة التي تصنف نفسها من سيدات المجتمع الراقي، فهي مبطونة متكرشة ، لا تلبس المنديل وتقص شعرها وتصففه وفق الموضة وتلبس على الموضة آلميني جوب والأحذية ذات الكعب العالي ، وتتزين بالخواتم والعقود والأسوار الذهبية وتشرب الخمر، وتدخن التبغ.
ـ  إنها النقيض تماما" لفاطمة في مختلف صورها ... فهي رمز الجشع والطمع والانحلال والتفسخ.
 فهي تمثل جوهر حياة المستغلين والمتسلقين والانتهازيين ..الذين يعيشون في قصور فخمة يلبسون الثياب الفاخرة ويجمعون الذهب... لا علاقة لهم بالوطن ولا علاقة لهم بالرجل الطيب ولا بفاطمة المكافحين المناضلين الذين يقدمان أبناءهما شهداء من أجل الوطن الشهيد تلو الشهيد واقفين بشموخ حافيي القدمين أمام القصف والدمار يمسحان دمعة أو يلمسان جرحا."...

الشخوص المتكرشة

هي شخوص أساسية في كاريكاتور ناجي العلي ، نجدها في مواقف متعددة التعبير عن البعد الآخر غير الايجابي في الموضوع المطروح .
وهي شخصيات تمثل كما ذكرنا ـ البعد السياسي والحاكم والتاجر والانتهازي والمستغل بكسر الغين...
ونجدها دائما" شخصيات متكرشة مترهلة ومتسطحة الملامح بلا رقبة ولا أقدام (على الأغلب )، غبية، خالية من معاني الإدراك والوعي، جشعها يتوضح في بطونها والدوائر التي تشكلها.
إنها رمز لكل ما هو متعفن في حياتنا العربية عموما" ولعل ناجي العلي برسمه تلك الشخصيات على هذه الصورة بدون رقبة ولا أقدام، يريد أن يركز على إنها شخصيات تنقصها ركائز الاستمرار لأنها شخصيات طارئة وزوالها محتوم كونها بلا جذور وبعيدة عن الأصالة الشعبية.
 فالطقم الغربي وربطة العنق والبرنيطة والخمر والسيجار والتكنولوجيا والبيوت الفخمة والأثاث الفاخر، وتصنع الحديث والمجاملات والتملق والحفلات والسهرات الحمراء هي أهم ما يميز هذه الشخصيات علاوة على فقدانها للكرامة وجفاف عواطفها وبلادة حسها وضيق أفقها وإرادتها المسلوبة وافتقارها للمضمون الإنساني الحقيقي.
وربما كان ذلك ما جعل ناجي يصورها في صور تكاد تكون غريبة عن الصفات الآدمية الحقيقية في محاولة منه لنفي إنسانيتها إبراز مضمونها اللا إنساني واللا أخلاقي.  
وفي كل الحالات نجد تلك الشخصيات حاقدة على حنظله والرجل الطيب وفاطمة ومساومة عليهم وعلى حقوقهم جميعا".
وفي حالات أخرى نجدها تترصد لتغتالهم في اللحظة المناسبة. إنها شخصيات تكره الأرض والشجر، وتكره الأطفال ، وتكره الفراشات والعصافير ، وتمقت محاولات الاحتجاج فتحاول كم الأفواه وتقييد الأطراف ومصادرة الحريات، كما تحاول حماية نفسها ولضمان استمرارها تستعين بما هو غريب عن بيئة حنظله ورفاق دربه على حساب التاريخ والجغرافيا والأصالة والتراث والوطن والشعب...إنها شخصيات تحاول تلميع الغزو الثقافي والاستعماري وتشجع التبعية الاقتصادية وترعى الإقليمية وتغذي الطائفية.

ناجي ... في محطات وأرقام

 شاركت رسوم ناجي العلي في عشرات المعارض العربية والدولية .
أصدر ثلاث كتب في الأعوام ( 1976 ، 1983 ، 1985 ) ضمت مجموعة من رسوماته المختارة .
كان يتهيأ لإصدار كتاب رابع لكن الرصاص الغادر حال دون ذلك .
حصلت أعماله على الجوائز الأولى في معرضي الكريكاتير للفنانين العرب أقيما في دمشق في سنتي
 ( 1979 ، 1982 ).
عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين والفلسطينيين.
نشر أكثر من 40 ألف لوحة كريكاتورية طيلة حياته ، عدا عن المحظورات التي مازالت حبيسة الأدراج.
اختارته صحيفة "أساهي" اليابانية كواحد من بين أشهر عشرة رسامي كريكاتور في العالم .
متزوج من السيدة وداد صالح نصر من بلدة صفورية ـ  فلسطين وله أربعة أبناء:خالد، أسامة، ليال وجودي  .


اغتيال ناجي العلي بلندن

في 29 غشت من سنة 1987 اغتيل  ناجي العلي رسام الكاريكاتير الفلسطيني الشهير برصاصة غادرة، في العاصمة البريطانية لندن.
وبذلت عائلة الشهيد ناجي العلي جهداً لتحقيق وصيته الخاصة بدفنه إلى جانب والديه في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا بلبنان، ولكن تعذر تحقيق وصيته، لهذا دفن في بريطانيا .
عائلة الشهيد ناجي العلي، فقد أصدرت بياناً في لندن في 9-9-1987 "إلى الجماهير العربية في كل مكان"، قالت فيه: "لقد ارتكبوا الجريمة الكبرى وهل هناك في هذا العصر أكبر من جريمة اغتيال رسام".
وبعد وفاته كتبت صحيفة الوطن الكويتية في افتتاحيتها مقالا بعنوان "الأشجار تموت واقفة":
"لا تحزنوا على موت ناجي العلي.. بل احزنوا على أنفسكم وعلى أوضاعكم وعلى أمة تقتل مبدعيها. ناجي مات بالطريقة التي اختارها هو وبكامل وعيه وبإصرار عجيب ..
 إذا "اغتيل ناجي العلي ربما لأنه لم يكن فلسطينيا بالمعنى الذي يراد للفلسطيني أن يكون اغتالوه لأنه لا يؤمن إلا بشعار كامل التراب الفلسطيني.
لقد اغتالوا ناجي الفنان الملتزم بقضية فلسطين لأن ريشته لعبت دوراً هائلاً ومؤثراً في هذا الزمن العربي الرديء، ولأن فنه العظيم كان ينبع من الجماهير ويصب في بحر الجماهير.
كان ناجي ابنا باراً للجماهير العربية البسيطة ولكل الناس الطيبين، ومن هنا شكلت رسوماته طاقة جبارة أزعجت الكثيرين ، لكنها كانت دائما تمثل نبض الإنسان الفلسطيني المعذب وخلجات كل عربي مقهور.
 ولقد دفع ناجي الثمن غاليا في حياته وقبل استشهاده: "ونحن عائلة ناجي دفعنا الثمن تشردا وإبعادا ونفيا حملنا في الأخير إلى خارج الوطن العربي بأسره، إلى هنا، إلى لندن".


من أقوال احمد مطر في الشهيد ناجي العلي
ناجي العلي
لقد نجوت بقدرة من عارنا
وعلوت للعلياء
اصعد  
فموطنك السماء
وخلنا في الأرض
 أن الأرض للجبناء 







 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2017
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية