الرئيسية » » جدوى الحصول على بطاقة الفنان بعد أن كان ينتظر منها الشيء الكثير للنهوض بأوضاع الفنان المغربي؟ !

جدوى الحصول على بطاقة الفنان بعد أن كان ينتظر منها الشيء الكثير للنهوض بأوضاع الفنان المغربي؟ !

قضـايا أهــل الفــن.. 
جدوى الحصول على بطاقة الفنان
بعد أن كان ينتظر منها الشيء الكثير
 للنهوض بأوضاع الفنان المغربي؟ !
                                                                         
الفنان المغربي حفيظ الخطيب:

  الحل هو خلق مجلس أعلى للفنون
يتمتع باستقلالية تامة  وما يروج له كهيئة للفنانين
 مشروع فاشل مسبقا لأنه سيضم الانتهازيين والوصوليين الدين قتلوا الفن المغربي

سعيــد فـــردي
البطاقة الحلم.. قالوا في بداية الحديث عنها أن حاملها من الفنانين تعطاه قيمته الاعتبارية، وتكفيه سؤال مطلب التغطية الصحية، وستخول لحامليها الاستفادة من تخفيضات التنقل والإقامة في الفنادق، كما ستبرز أهميتها عند توقيع العقود مع جهات منتجة بمنحهم أولوية العمل..
تم الإعلان في  شهر غشت من سنة 2008 عن منح الدفعة الأولى منها خلال حفل نظم بمقر البرلمان بحضور شخصيات وزارية وبرلمانية وفنانين باختلاف مجالات اشتغالهم لتعلو فضاءات قبة البرلمان زغاريد وتصفيقات.
لكن بعد اجتياز دهشة البداية، تضاربت في السنوات الأخيرة، بشأن بطاقة الفنان عدة أراء وردود فعل في الوسط الفني المغربي حول جدوى الحصول على بطاقة الفنان، وتناسلت عن قيمتها عدة أسئلة، من جملتها هل الحصول عليها كفيل بتغيير الوضعية المهنية والمعنوية للفنان؟ وماذا عن دورها في استفادته من الدعم؟ وهل سيحظى الفنان بوضع اعتباري نظير المهن الأخرى؟ أسئلة وأخرى طرحتها أجيال من الفنانين منهم من لم يمهلها القدر الوقت لتتقاسم فرحة/ الإعلان عن منح الدفعة الأولى منها في عهد ثريا جبران اقريتيف، الفنانة المسرحية  ووزيرة الثقافة السابقة. كما طرحها أيضا فنانون بعضهم حظي بامتياز الحصول عليها وآخرون مازالوا في لائحة الانتظار.

المجلس الأعلى للفنون يلعب دور المحاور الرئيسي
مع جميع الفنانين  في كل  القطاعات

عن جدوى الحصول على بطاقة الفنان، بعد أن كان ينتظر منها الشيء الكثير للنهوض بأوضاع الفنان المغربي؟ !  قال الفنان المغربي حفيظ الخطيب، أن الحل لتفعيل بطاقة الفنان والخروج من أزمة الفن المغربي ككل، يكمن في خلق مجلس أعلى للفنون، لما له من استقلالية وقوة تدخل كبيرة. وأضاف: على أن يلعب هذا المجلس الأعلى للفنون، دور المحاور الرئيسي مع جميع الفنانين في جميع القطاعات، عبر  كل أنحاء المملكة، من طنجة إلى الكويرة، للوقوف على كل كبيرة وصغيرة في المجال الفني، من خلال الرسائل الملكية، قانون الفنان، قانون بطاقة الفنان، قانون الشغل، ويسطر المجلس الأعلى للفنون أرضية عمل صالحة لمدى أجيال، تعطي أرضية قوية وسليمة بالتساوي، ومن خلال سياسة مدروسة، ولجن متابعة ومحاسبة ومراقبة.

الفن لا يمكن أن يسير من طرف فنانين
 لأنهم يأكلون بعضهم البعض
وأكد الفنان حفيظ الخطيب، على ضرورة أن يعمل المجلس الأعلى للفنون على تفعيل آليات تدبير مالية القطاع والمراقبة، بتنسيق مع المجلس الأعلى للحسابات والمجلس الأعلى للقضاء ووزارة العدل والمالية لما يعرفه المجال من تدبير كبير للمال العام، من إشهار واستثمار واستقطاب للأموال من الخارج بواسطة مؤسسات فنية عربية ودولية، شريطة أن يكون في هذا المجلس الأعلى رجال تقنوقراط، إداريون أكفاء في مجال التدبير والتخطيط، لأن الفن لا يمكن أن يسير من طرف فنانين، لأنهم يأكلون بعضهم البعض ، ولأن أزمة الفن والفنانين في بلادنا، لا يمكن أن تحل بالنظر إلى وضعية الفنان وحده،  بل على وضعية الفن المغربي ككل، لأننا إذا حصرنا الأزمة في وضعية الفنان، يبقى دائما الوضع منحصر في فئة على حساب فئة، اعتمادا على من هو في المسؤولية من الفنانين، ولكن إذا نظرنا للأزمة من باب إصلاح وضعية الفن المغربي ككل،  فإننا سنتبنى كل الفنانين بشكل فيه تساو،  وإعطاء الحق للجميع بناءا على معايير تخدم الصالح العام وبناء مستقبل أفضل للجميع.

بدون مجلس أعلى للفنون فإنه لا دفتر التحملات
ولا كل قوانين العالم قادرة على إصلاح القطاع

وحذر حفيظ  الخطيب مما يروج له،  بأن وزارة الثقافة تشتغل على إعداد هيئة للفنانين هو  مشروع فاشل مسبقا، لأنه سيضم في إطاره كل الانتهازيين والوصوليين، الدين قتلوا الفن المغربي، من نقابات وجمعيات،  لا ولاء لها إلا لمصلحتها الخاصة، اعتماد على بعض الفنانين الذين يضعونهم في الواجهة،  ليفتحوا لهم أبواب الجنة التي مصدر ينبوعها المال العام.
إضافة إلى أنها ستكون هيئة استشارية في مضمونها، لا تسمن ولا تغني من جوع، بقدر ما ستكون فضاء لأشخاص همهم هو الاستفادة المادية،  لإسكاتهم.
وبدون مجلس أعلى للفنون، فإنه لا دفتر التحملات، ولا كل قوانين العالم قادرة على إصلاح الوضع،  لعدم وجود جسد يمت بصلة  للفن وللفنانين.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية