الرئيسية » » صراع المواقع والمناصب في موقعة مجلس النواب

صراع المواقع والمناصب في موقعة مجلس النواب

رأي النشـرة..
                      صراع المواقع والمناصب في موقعة مجلس النواب


النشـرة الإخبـارية
حسم نواب فرق الأغلبية الحكومية يوم الجمعة الماضي موقعة انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب، بانتخاب رشيد الطالبي العلمي عن حزب التجمع الوطني للأحرار
مرشح الأغلبية الحكومية، رئيسا جديدا لمجلس النواب خلفا للاستقلالي كريم غلاب، مرشح فرق المعارضة، الذي ترأس المجلس للنصف الأول من الولاية التشريعية 2011 - 2016.
وقد جرى انتخاب رئيس مجلس النواب، وفقا لمقتضيات النظام الداخلي للمجلس الذي ينص على إجراء هذه العملية في مستهل الفترة النيابية، ثم في سنتها الثالثة عند دورة أبريل لما تبقى من الفترة المذكورة، تطبيقا لأحكام الفصل الثاني والستين من الدستور.
لكن، عندما يصبح هم المسؤولين الحكوميين ومنهم الوزراء ونواب الأمة، سواء في الأغلبية الحكومية أو في المعارضة كل همهم هو البقاء حيث هم..  ويختزل الصراع  السياسي ويتحول إلى صراع دائم ومتواصل، بين الفرقاء السياسيين إلى صراع  من أجل ضمان الاستمرارية في المناصب والمواقع والحفاظ على الكراسي..
 عوض التدافع والصراع على تنزيل المخططات الإستراتيجية والبرامج الاجتماعية والاقتصادية، للانكباب الفعلي على الإصلاح الحقيقي ومواجهة الفساد والاختلالات البنيوية، وتلبية مطالب وانتظارات السواد الأعظم من الشعب..
وبدل ذلك نجد أنفسنا أمام صراع مناصب ومواقع وصراع كراسي، فآنذاك فقط اقرأ السلام على السياسة وانتظر الساعة..
وما حدث ويحدث من صراعات وتطاحنات وحروب سياسية وبوليميك خاوي (فارغ) طيلة المدة المنصرمة من الولاية الحكومية الحالية، أي منذ تنصيب حكومة عبد الإله بنكيران في نسختيها الأولى والثانية إلا دليل قاطع، على أن التطاحن والتدافع بين مختلف الفاعلين السياسيين ما هو إلا صراع مناصب ومواقع وصراع كراسي ليس إلا وليشرب الشعب البحر.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية