google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 العربية السعودية الأولى في الإنفاق على السلاح بعد الهند | النشـرة الإخبـارية
الرئيسية » » العربية السعودية الأولى في الإنفاق على السلاح بعد الهند

العربية السعودية الأولى في الإنفاق على السلاح بعد الهند

 النشـرة الاقتصاديـة..

العربية السعودية الأولى في الإنفاق على السلاح بعد الهند

السعودية أصبحت أكبر مستورد للأسلحة في العالم مع استيراد معدات عسكرية بقيمة 6,4 مليارات دولار

النشـرة الإخبـارية / وكـالات
قال تقرير لخبراء نشر مؤخرا أن السعودية تقدمت على الهند وأصبحت في عام 2014 البلد الأول المستورد للتجهيزات العسكرية في العالم في سوق وصل حجمه إلى مستوى قياسيا مدفوعا بالأوضاع المتوترة في الشرق الأوسط وآسيا.
وقال التقرير الذي أعدته المجموعة المتخصصة "آي اتش اس جينس" الذي يتخذ من لندن مقرا له أن "مبيعات الأسلحة سجلت في 2014 زيادة للعام السادس على التوالي" وبلغت قيمتها 64,4 مليار دولار مقابل 56 مليارا في 2013 أي بزيادة 13,4%.
وأوضح التقرير الذي يغطي حوالى 65 بلدا، أن السعودية أصبحت أكبر مستورد للأسلحة في العالم مع استيراد معدات عسكرية بقيمة 6,4 مليارات دولار.
وتقدمت السعودية التي كانت ثاني بلد عام 2013 على الهند (5,5 مليار دولار) وأصبحت "أهم سوق" للولايات المتحدة.
وأضاف التقرير أن "الواردات السعودية ارتفعت بنسبة 54 بالمائة"، موضحا أنها ستسجل زيادة بنسبة 52 بالمائة في 2015 ليصل إلى 9,8 مليارات دولار.
وقالت المجموعة أن "السعودية تدفع واحدا من كل سبعة دولارات تنفق على شراء الأسلحة" في العالم، مشيرة إلى أن "الشرق الأوسط هو أضخم سوق إقليمي" لمبيعات الأسلحة ويتوقع أن تبلغ وارداته منها حوالى 110 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة.
واستوردت السعودية والإمارات وحدهما تجهيزات عسكرية بقيمة 8,6 مليار دولار في 2014 أي أكثر من أوروبا الغربية بأكملها.
أما في مجال التصدير، فقد ذكر التقرير أن الولايات المتحدة بمبيعاتها التي بلغت قيمتها 23,7 مليار دولار "تؤمن ثلث مجمل الصادرات (العالمية) وكانت المستفيدة الرئيسية من نمو" هذا السوق.
وتحتل روسيا التي تصدر خصوصا إلى الصين، المرتبة الثانية بين اكبر البلدان المصدرة للأسلحة في العالم. وقد بلغت قيمة مبيعاتها عشرة مليارات دولار أي أكثر بنسبة 9 بالمائة عن مبيعاتها في 2013.
لكن التقرير قال انه "بعد سنوات من النمو، تواجه الصادرات الروسية صعوبات" و"من المتوقع أن تتراجع الصادرات" في 2015، مشيرا إلى أن هذا التوجه يمكن أن يتفاقم بسبب العقوبات التي تفرضها الدول الغربية بسبب النزاع الأوكراني.
وأوضح ان تراجع أسعار النفط يمكن أن يكون له "تأثير مدمر" على بعض زبائن موسكو مثل إيران وفنزويلا.
وبعد الولايات المتحدة وروسيا تحتل فرنسا المرتبة الثالثة بين الدول المصدرة للمعدات الدفاعية في العالم اذ بلغت قيمة صادراتها 4,9 مليارات دولار، تليها بريطانيا (4,1 مليارات) ثم ألمانيا (3,5 مليارات) فايطاليا (1,9 مليار دولار).
وتأتي بعد ذلك إسرائيل بصادرات بلغت قيمتها 1,7 مليار دولار، ثم الصين (1,5 مليار دولار).
وقالت المجموعة نفسها ان بكين التي كانت خامس بلد مستورد للاسلحة في العالم من قبل، أصبحت الآن في المرتبة الثالثة.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق