الرئيسية » » قضية الهجوم على الفنانة شيما الحاج بسبب ملابسها

قضية الهجوم على الفنانة شيما الحاج بسبب ملابسها

النشـرة الفنيـة..
ملابـس وملابـس
الهجوم على الفنانة شيما الحاج بسبب ملابسها يكشف سطحية المجتمع وانحدار لغة الإعلام

النشـرة الإخبـارية / مـن القاهـرة أجـرى الحـوار: إسـلام تايجـر 
لا يخفى على أي متابع الهجوم أو افتعال الأزمة الذي أطلقه عدد من المغرضين ومدعي الحفاظ على المثل من إعلاميين أو صحفيين مؤخرا، على الملابس التي ارتدتها الفنانة الشابة شيما الحاج خلال تكريمها من محافظ بورسعيد.
 بدأ الأمر بمانشيت مجهول لصحفي يصف تكريم شيما الحاج: هكذا: "محافظ بورسعيد يكرم راقصة بملابس غير لائقة " بعيدا عن نقد خبر من صحفي لا يستحق أن يتعرض لفنانة، لا يعلم أصلا مهنتها والجميع يعلم أن شيما الحاج ممثلة وليست راقصة بل إنها قدمت دور الراقصة في فيلم "سالم أبو أخته" كأداء فقط، مما يكشف جهل المتحدث الغريب هنا.
وأن الكثيرين تناقلوا الخبر بنفس صيغته وعندما علموا الحقيقة بدؤوا بانتقاد الملابس، والأمر هنا محير، لماذا لم يتناول أحد هل تستحق شيما التكريم كممثلة أم لا؟ لماذا لم يتجرأ هؤلاء النقاد على انتقاد أداءها الفني؟ وهل لو ارتدت شيما الحاج فستانا أطول لكان ذلك يرضيهم؟؟
 الحقيقة هنا أنها لغة البحث عن المانشيت وافتعال أزمة للإثارة لا أكثر ولا أقل، إضافة إلي أن اختيار الفنان أو أي شخص لطبيعة ملابسه هو شيء خاص به لا يجب أن يكون محل نقد أو مادة للسخرية.
 وما يكشف لنا أيضا السطحية ما نجده حاليا من نبرة التدين الزائفة لدى البعض ممن ينصبون أنفسهم محافظين على قيم المجتمع. فالمجتمع يا ساده أخلاقه تنبع من قيمه وليس من طول ملابسه.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية