الرئيسية » » الفن والتبادل الثقافي في معرض الفنانين الصويريين بأوصالة بالسويد

الفن والتبادل الثقافي في معرض الفنانين الصويريين بأوصالة بالسويد

النشـرة الفنيـة..
تشكيــل

في معرض الفنانين الصويريين
 بأوصالة بالسويد

الفن والتبادل الثقافي في معرض الفنانين الصويريين بأوصالة بالسويد





للنشـرة الفنيـة: منصـف عبـد الحـق

ما زال حديث الفنانين والإعلاميين يتداول صدى المعرض الفني الذي نظمته مؤخرا جمعية الصويرة موكادور بشراكة مع جمعية إكار آرللفن  بأوصالة بالسويد، وذلك  بتعاون مع المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة بالصويرة والمسؤولين على المجال الثقافي و بلدية أوصالة..
 وقد أبرز هذا المعرض الجماعي للفنانين الصويريين الذي كان من تقديم مرسم البرج الغربي بالصويرة الأعمال الفنية لكل من شامة عطار، نادية أوشاطر، حليمة سليكة، عبد الله اربيعة ، حسن الشيخ ، أحمد حروز ونور الدين حجاج، وذلك برواق أوهوسيت..


تم الافتتاح الرسمي لهذا المعرض يوم الأربعاء 25 ماي الماضي ابتداء من الساعة السادسة مساء، بحضور فنانين وجمعويين سويديين وممثلي البلدية والثقافة بأوصالة إلى جانب ثلاثة فنانين من الصويرة (حسن الشيخ وأحمد حروز وعبد الله اربيعة) وممثلين لجمعية الصويرة موكادور كوثر شكير والسعيد بوعيسى.
بعد لحظة افتتاح المعرض استمع الحاضرون إلى عرض و تبادل فكري تم تنشيطه من لدن زوار أوصالة، كوثر شكير الكاتبة العامة لجمعية الصويرة موكادور و أحمد حروز ممثل مجموعة فنانين مرسم البرج الغربي ، حيث تم عرض  صور شفافة لفضاءات مدينة الصويرة كما تم الحديث عن الميدان الفني والمهرجانات الثقافية والموسيقية بمدينة الرياح، إلى جانب التراث والسياحة بالصويرة والمكتسبات  التنموية بالمغرب عامة.
 وفي يوم السبت 28 ماي تم دعوة الوفد الصويري للمشاركة في الكرنفال الفني لأوصالة حيث شارك أيضا الفنان أحمد حروز بقراءات شعرية لنصوص بالفرنسية و العربية والانكليزية، هذا إلى جانب تنظيم سفر لهذا الوفد إلى مدينة طوبو بدعوة من المسؤول عن معهد اريك ساهلستروم للموسيقى العتيقة والمرتب تراثا عالميا من لدن اليونيسكو، حيث تم اكتشاف المميزات الثقافية والطبيعية المحلية إلى جانب تنشيط حديث آخر في المسألة الفنية والتبادل الثقافي.
في نهاية هذه التظاهرة الفنية والثقافية التي تم تنشيطها من لدن الفنانين الصويريين وفنانين مدينة أوصالة (من تنسيق الفنان السويدي يوهان فريملين) اختتم الشركاء هذا اللقاء بعشاء مذاكرة حميمية تم فيها التعبير عن أمل الاستمرار في هذا التبادل الثقافي و إ حيائه فنيا في مناسبات أخرى بالصويرة أو بأوصالة.


 في هذا الصدد يقول الفنان عبد الله أربيعة "إن هذا اللقاء هو بمثابة عيد حميمي يحتفي بالفن والتبادل بين الفنانين المغاربة والسويديين،  قد تم النجاح في هذه المهمة بتنظيم مشترك وتعاون ملموس من مختلف الفاعلين، مما يساهم في إحياء ودعم الإبداع الفني كلغة إنسانية مشتركة..".
 فيما يضيف أحمد حروز حول نشوء و تطور هذا التبادل أنه "نشأ بداية عند مرور هؤلاء الفنانين السويديين بالصويرة وتنظيم لمعرضهم الجماعي بدار الصويري، ثم بروز أهمية هذا التبادل بأوصالة حيث اكتشاف تلقائية التعاون الفني والمحبة المتبادلة من أجل تطوير فرص هذا التعاون في مختلف المجالات الفنية، اعتبارا للمميزات الثقافية السويدية و المغربية  على السواء..".
 من جانب آخر أكد حسن الشيخ على "أهمية هذه التظاهرة الدولية والتي تذكر  أيضا بأهمية أثر الصويرة كملتقى للثقافات يسمح بتعميق التبادل في أوساط أخرى تتميز بأصالات فنية أخرى ـ شاكرا من خلال ذلك- مختلف الشركاء والمتعاونين والمساهمين في إنجاح هذا السفر الثقافي وهذا التبادل الفني والإنساني".




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية