الرئيسية » » هذا هو مسجد "ولد الحمرا " العريق بالمدينة القديمة الذي يخضع للترميم

هذا هو مسجد "ولد الحمرا " العريق بالمدينة القديمة الذي يخضع للترميم

النشـرة الجهويـة..
معالـم عمرانيـة


هذا هو مسجد "ولد الحمراء" العريق بالمدينة القديمة بالدار البيضاء الذي يخضع للترميم







صـور: س. فردي

المسجد الذي زار ورش أشغال ترميمه مؤخرا الملك محمد السادس، بناه ولد الحمرا  الذي يحمل اسمه من ماله الخاص وهو أحد أبناء قبائل أمزاب لعشاش، في عهد السلطان مولي الحسن الأول خلال القرن 18
النشـرة الإخبـارية

وكان قد أكد المهندس المكلف بمشروع تجديد جامع ولد الحمراء بالمدينة القديمة للدار البيضاء، أحمد العراقي، أن أشغال تجديد هذا المسجد تتم وفق النمط الأصلي
 وذلك عبر توظيف منهجيات ومواد تقليدية، يسهر على تنفيذها حرفيون متمرسين يتقنون فن الترميم. وأوضح العراقي، في تصريح للصحافة بمناسبة الزيارة التي قام بها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لورش ترميم هذا الجامع، أن هذا الصرح الديني الذي يعود بناؤه إلى القرن الثامن عشر، شهد أشغال التوسعة وبناء الصحن والمنارة، وذلك في فترة حكم السلطان مولاي الحسن الأول، مسجلا أن وضعية الجامع المتدهورة استدعت تدخل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من أجل ترميمه.
ومضيفا أن أشغال الترميم التي بلغت نسبة إنجازها 80 بالمائة، شملت تدعيم وإعادة بناء الأسقف، وقاعة الصلاة والمنارة، وإنجاز سطح مفتوح على مستوى الفناء، وتدعيم الأساسات، وإصلاح الشقوق، وتبليط الأرضية.




كما يهم هذا المشروع الذي رصدت له استثمارات بقيمة 7 ملايين درهم، تجديد شبكة المياه والكهرباء والتطهير السائل، وترميم مجموع العناصر الخشبية وعناصر التزيين وفق النمط الأصلي.
وجدير بالذكر أن إتمام أشغال هذا المشروع سيتم في غضون شهرين، مما سيمكن من الارتقاء بجمالية المشهد الحضري، وحماية الموروث التاريخي والثقافي للعاصمة الاقتصادية للمملكة.

Jamaa ouald hamra casa
"مسجد ولد الحمرا" العتيق  بالمدينة القديمة  في الدار البيضاء المغربية،  بناه ولد الحمرا الذي يحمل اسمه أواخر القرن 18، على عهد السلطان مولاي الحسن.
 وولد الحمرا هو المزابي المحمدي من قبيلة ولاد أمحمد بابن احمد أمزاب، وأحد أثرياء امزاب الكبرى والشاوية الذين كانوا يتوفرون بالدار البيضاء على ممتلكات.
كما كان يملك ولد الحمرا المزابي المحمدي الدار الواسعة الأرجاء المقابلة  للمسجد، وامتلكها فيما بعد  قائد امزاب، ولما احتلت فرنسا الدار البيضاء، جعلوها مركزا للمقيم العام ونزل له.
كما جاء ذلك في كتاب الباحث المغربي الذي ينحدر هو الآخر من ابن احمد، الأستاذ أحمد لعيوني"قبائل أمزاب بالشاوية: تاريخ وثقافة / 1830 ـ 1910 ) الصادر حديثا.  






ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية