الرئيسية » » وقائع الدورة التكوينية حول ملاحظة الانتخابات بالهرهورة

وقائع الدورة التكوينية حول ملاحظة الانتخابات بالهرهورة

النشـرة الجهويـة..

ضمن الدورات التكوينية لملاحظات وملاحظي الانتخابات التشريعية لسنة 2016

وقائع الدورة التكوينية حول ملاحظة الانتخابات بالهرهورة

النشـرة الإخبـارية: 
محمـد الصغيـر الجبلـي



عرف فضاء نادي الياسمين بالهرهورة الدورة التكوينية الأولى لفائدة الملاحظين (ات)، هذه الدورة التي شاركت فيها جهة الدار البيضاء ـ سطات وجهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة والناضور، وطنجة..

في البداية استهل السيد محمد الزينبي مدير مديرية النهوض بثقافة حقوق الإنسان بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والسيد محمد خساونة من المعهد الوطني الديمقراطي.
حيث وجه السيد الزينبي كلمة توجيهية إلى الملاحظين(ات) معتبرا أن العملية أصبحت تقليدا منذ عشر سنوات، وبما أن هذا الفوج الأول الذي يحظى بهذا التكوين ويبلغ عدده 156 ملاحظ(ة) من بين 2195 مستفيد(ة) طيلة المدة الممتدة ما بين 11 يوليوز و23 غشت في 14 دورة، فإن هذا الفوج تلقى تكوينا مركزا ضمن برنامج حافل امتد على مدى ثلاثة أيام متتالية من 13 إلى 15 غشت، معتبرا ذلك خيارا استراتيجيا يعتمد على المراقبين الميدانيين، الذين راكموا تجربة على مستوى الممارسة الميدانية. كما أشار إلى قانون 30.11 الخاص بالملاحظة المستقلة والمحايدة والموضوعية، والفصل 11 من الدستور المغربي الذي يشير إلى الملاحظة المستقلة. وأكد على ضرورة الانتقال إلى الملاحظة المؤسساتية، وتجديد الثقة في هؤلاء الملاحظين(ات).
السيد محمد الخساونة أشار في كلمته أن ملاحظة الانتخابات هي عملية تهدف إلى تخليق الحياة السياسية من أجل الوصول إلى انتخابات شفافة ونزيهة، وهي تعتمد على نقل وقائع العملية الانتخابية من طرف هؤلاء الملاحظين(ات).
وللإشارة فإن عملية الملاحظة تسمح بما يلي:
التعرف على مدى الالتزام بالإطار القانوني وبالالتزامات الاتفاقية للمغرب  في إطار القانون الدولي لحقوق الإنسان.
تقييم المسلسل الانتخابي  ومدى انسجامه مع المبادئ الكونية في مجال الانتخابات الديمقراطية.
الاطلاع على الإطار القانوني المتعلق بانتخاب أعضاء مجلس النواب
القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب.
ومشروع القانون التنظيمي 20.16 يقضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب
بعد ذلك توزع الملاحظون(ات) على ست ورشات في كل ورشة ما بين 30 و35 مستفيد(ة) والبرنامج كان يشمل 8 مجزوءات، وعدة محاور أهمها:
دور الملاحظ الحقوق والالتزامات
تواصل الملاحظ مع محيطه والتفاعل معه.
ملاحظة الحملة الانتخابية بالدقة الممكنة.
عملية الاقتراع
عملية الفرز وإحصاء الأصوات.
نموذج ملء الاستمارة.
هذه المحاور كلها قدمت للمشاركين(ات) في هذه الدورة على شكل مسرحية لعب فيها كل واحد الدور المنوط به، أشرف على إخراجها الأستاذ المؤطر خالد سرحان وتفاعل معها الجميع بشكل ممتاز حيث تم التركيز على المخالفات المتوقعة أثناء الانتخابات.
تجدر الإشارة إلى أن الدورة ركزت بشكل كبير على التتبع الجيد للعملية الانتخابية، وجمع المعطيات، وتقييم ظروف أجواء العملية الانتخابية، وأخيرا إعداد تقارير تتضمن ملاحظات نوعية.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية