الرئيسية » » تظاهرة فنية بالدار البيضاء تتوخى إخراج الفن التشكيلي إلى العموم حتى لا يظل نخبويا

تظاهرة فنية بالدار البيضاء تتوخى إخراج الفن التشكيلي إلى العموم حتى لا يظل نخبويا

النشـرة الفنيـة..
تشكيــل
تظاهرة "فضاء الناس" بمؤسسة مسجد الحسن الثاني تتوخى إخراج الفن التشكيلي إلى العموم  حتى لا يظل نخبويا حبيس الأروقة والصالونات المغلقة

وعبد اللطيف الزين يصب جام  غضبه على الجماعات المحلية لأنها لا تدعم الأنشطة الفنية والثقافية


النشـرة الإخبـارية



صب رئيس الجمعية الوطنية للفنون التشكيلية الفنان التشكيلي المعروف، عبد اللطيف الزين، جام غضبه على الجماعات المحلية وعلى مسؤولي تدبير الشأن المحلي عندنا، وقال أن جماعتنا المحلية لا تولي أية أهمية للثقافة والفن في أجنداتها، بدليل أنها لا تدعم الأنشطة الفنية والثقافية في نفوذ ترابها.
وأضاف الزين الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية نظمت مؤخرا بأحد فنادق مدينة الدار البيضاء، لتقديم برنامج الدورة الخامسة للتظاهرة الفنية "فضاء الناس"، أن الجماعات المحلية غير معنية بالثقافة  والفن بصفة مهنية ودائمة، مع العلم أن الفن والثقافة لغة كونية وعالمية غير مدعمة.

وتنظم فعاليات التظاهرة الفنية "فضاء الناس" في نسختها الخامسة بعد أن توقفت السنة الماضية لأسباب مادية، الجمعية الوطنية للفنون التشكيلية بشراكة مع مؤسسة الحسن الثاني وبتعاون مع وزارة الثقافة وولاية الدار البيضاء الكبرى وجهة الدار البيضاء ـ سطات ومجلس المدينة، وشركاء  آخرين من القطاع الخاص.
وذلك في الفترة الممتدة من 26 إلى 28 من شهر غشت المقبل، تحت شعار "حوار الثقافات" احتفاء بمرور 53 سنة  على ميلاد صاحب الجلالة  الملك محمد السادس، بساحة مسجد الحسن الثاني، حيث سينظم على هامش هذه التظاهرة معرض تشكيلي جماعي يشارك فيه ثلاثون فنانا اشتغلوا كلهم على تيمة واحدة، وهي تيمة "الفن في خدمة  التعايش" وهو المعرض الجماعي الذي ستحتضنه المكتبة الوسائطية لمؤسسة مسجد الحسن الثاني.
إلى ذلك، فقد أكد الدكتور محمد البركاوي الكاتب العام للمؤسسة خلال الندوة الصحفية على العمل الجماعي يدا في يد مع الجمعية الوطنية للفنون التشكيلية لتنمية وتطوير العمل الفني (التشكيل) على مستوى مدينة الدار البيضاء، وبمساهمة مختلف الأطراف والفاعلين والمتدخلين، لأن أي عمل يروم النهوض بالحضارة والثقافة والفن سيكون ناقصا إذا لم  يكن مدعوما من جميع الأطراف والمتدخلين. يقول البركاوي.
وأضاف محمد البركاوي، نحن كمؤسسة معنيين بمبادرة الجمعية ودعمنا هذه التظاهرة بداية بفتح فضاء مؤسسة الحسن الثاني في وجه الفاعلين والمواطنين، فهو فضاء لإبداعات فنانين مغاربة وأجانب والهدف هو الانفتاح على الفن العالمي، وهناك أكاديمية المكتبة الوسائطية وبدعم الجميع وبتعليمات صاحب الجلالة لتكون فضاء مفتوحا للعموم. نتوخى بهذه الشراكات مع جميع الفاعلين في الحقل الثقافي والفني تقريب الثقافة والفن من جميع المواطنين ومن تلاميذ المدارس وطلبة الجامعات...
تجدر الإشارة إلى أن فعاليات هذه الدورة يشارك فيها 53 فنانا وفنانة، مغاربة وأجانب، يمثلون مختلف الأجيال والتيارات وجهات المملكة، وبهذه المناسبة سيعرض هؤلاء الفنانين بعض أعمالهم في فضاءات مخصصة لذلك في ساحة مؤسسة مسجد الحسن الثاني، كما أنهم سيشتغلون مباشرة أمام الجمهور طيلة أيام التظاهرة، ليتم تركيب أعمالهم المنجزة في فسيفساء واحدة تعرض على مدى شهر بساحة الأمم المتحدة بالدار البيضاء.
ويبق الهدف الأساسي من وراء تنظيم هذه التظاهرة الفنية (فضاء الناس) منذ دورتها الأولى، هو تقريب الفن التشكيلي من الشعب وإخراجه إلى العموم، حتى لا يظل نخبويا حبيس الأروقة والصالونات المغلقة.
 هذا من جهة، ومن جهة أخرى فتح وتقوية جسور التواصل بين التشكيليين وعشاق التشكيل بمختلف شرائحهم وأجيالهم، لتقوية أواصر التعارف وتبادل التجارب والخبرات بين الفنانين فيما بينهم.  






ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية