الرئيسية » » هذه تركة وزير الاتصال الخلفي التي خلفها بدار البريهي

هذه تركة وزير الاتصال الخلفي التي خلفها بدار البريهي

النشـرة الإعلاميـة..
سمعـي بصـري
الإنتخابات التشريعية وسؤال التغيير في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

هذه تركة وزير الاتصال الخلفي التي خلفها بدار البريهي

متعاقدون بعقود patente امضوا حوالي 10 سنوات في الخدمة الفعلية داخل دار البريهي بمختلف الإذاعات والقنوات التابعة للشركة مركزيا وجهويا دون أدنى الحقوق الاجتماعية
النشـرة الإخبـارية

يتوجه المغاربة يوم 7 أكتوبر نحو صناديق الاقتراع لاختيار مرشحيهم داخل قبة البرلمان، ومن ثمة انبثاق الحكومة عن الأغلبية البرلمانية. وان كانت موجة الربيع العربي قد حملت رفاق بنكيران وأصحابه إلى التدبير الحكومي الذي لم يحلموا به يوما ولم يستعدوا له، فإنها بالمقابل حملت معها إخفاقات على مستوى الفعل النضالي داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وكانت وبالا على المتعاقدين مع الشركة بعقود patente ، فقد فشل الناطق الرسمي لهذه الحكومة ووزيرها في الإتصال في إيجاد مخرج لهذه الطاقات الشابة وفي تسوية وضعيتهم القانونية مع الشركة بعقود cdi تحترم مواد مدونة الشغل عوض عقود patente التي تعتبرها شركات إنتاج خارجية في تحايل صريح على القوانين وضرب صارخ لكل الأخلاقيات وشرف مهنة الصحافة وكرامة هؤلاء المتعاقدين تقنيين وصحفيين.
فلمدة خمس سنوات لم يفلح وزير الإتصال في حل هذه المعضلة التي تأرق هؤلاء المتعاقدين ولم يتمكن هذا الوزير المتباهي "بإنجازاته" من توفير أدنى شروط الكرامة للعشرات من المتعاقدين بعقود patente الذين امضوا حوالي 10 سنوات في الخدمة الفعلية داخل دار البريهي بمختلف الإذاعات والقنوات التابعة للشركة مركزيا وجهويا دون أدنى الحقوق الاجتماعية، غياب تغطية صحية وغياب تسجيل في لوائح صندوق الضمان الإجتماعي وغياب التقاعد وغياب عقود قارة وغياب تعويض عن حوادث الشغل وغياب البطاقة المهنية وغياب الكرامة بهذه المؤسسة.
إننا اليوم أمام سؤال التغيير، وسؤال الجدوى من وزارة لم تتمكن حتى من إدماج وتسوية الوضعية القانونية لعشرات الصحفيين المشتغلين بمؤسسة عمومية يفترض فيها الحرص على احترام مقتضيات مدونة الشغل وليس التحايل عليه بعقود يتم تجديدها كل سنة.
بعد خمس سنوات ذهب الخلفي وخلف وراءه هذا الملف بدون حل، فهل يصلح المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ما أفسده الوزير يدمج هذه الفئة التي تشكل دعامة أساسية لاستمرار الخدمة العمومية في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة أمام النقص المهول في مواردها البشرية.




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية