الرئيسية » » الكوميدية رجاء لطفين: كنت منونخة لا أضحك ولا أتكلم ... وها كيفاش حدث التغيير

الكوميدية رجاء لطفين: كنت منونخة لا أضحك ولا أتكلم ... وها كيفاش حدث التغيير

النشـرة الفنيـة..
حــوار فنــي


الكوميدية رجاء لطفين: كنت منونخة لا أضحك ولا أتكلم ... وها كيفاش حدث التغيير 


النشـرة الإخبـارية / حاورتـها: وفـاء قشبـال






بمناسبة حضورها ضمن فعاليات مهرجان السنوسية بقرية أبا محمد يوليوز2016، استضفنا الكوميدية رجاء لطفين ابنة مدينة البيضاء، فكان حوارا من القلب إلى القلب وشخصيا "شبعت فيه ضحك"... لذلك حرصت على أن التقط لكم مواقع les gags ضمن نص الحوار التالي و أنقل لكم الإجابات  الصريحة  و التلقائية للفنانة  الكوميدية الخلوقة رجاء لطفين، من خلال  هذا الحوار أيضا سنكشف عن مناطق مضيئة في شخصيتها ربما يتعرف عليها جمهور رجاء لأول مرة، حيث سيتضح  جليا أن الشابة  حاملة هم الفتاة المغربية، وغيورة عليها إلى حد بعيد.  





حوار من القلب إلى القلب..

س: بداية من هي رجاء لطفين؟
ج: رجاء هي كوميدية ملقبة بـ"قاتلة 7 دارجالة" دخلت مؤخرا عالم  التمثيل من خلال أفلام وسلسلات خلال رمضان الأخير..

س: جميل جميل، فقط ياريت تعرفينا أكثر على رجاء لطفين (يعني السن،محل الازدياد علما انك مقيمة بالبيضاء أظن ؟
ج:(ههههههه) نعم علاش لا، أنا بالضبط من مواليد 12/2/1990 "مدكورية "بنت الكارة...

 س: وماذا عن عروض الارتباط الشخصية "رجاء"؟
ج: لا ليس هناك أي ارتباط لحد الآن "أنا تايخافو مني أرجالة حيت قاتلة 7 هههه"

س: ولماذا اخترت هذا اللقب؟
ج: كان الهدف من لقب "الحاجة قاتلة الرجالة" هو تغيير نظرتنا جميعا  للحاجة أو المرأة المسنة بمجتمعنا فهي المرأة التي لايسمع منها لا الأبناء ولا الأحفاد باعتبار أن زمانها مر وانتهى والكل يقول لها "الحاجة راه زمانا ماشي هو زمانكم" من هنا قررت إنجاز سكيتش  بشخصية "حاجة مدوزة" لها تجارب ومغامرات في الحياة، ويبرز ذلك من خلال الأزواج 7 اللذين توفوا الواحد تلو الآخر" كل واحد ما تيبومبيش معها شهرين تيموت"

س: الكوميديا والضحك هل هي موهبة لديك منذ الصغر؟
 ج: لا لا أبدا، أنا عكس الجميع تماما، في فترة الطفولة كنت "منونخة" كما يقال، ما تنهضر ما تنضحك، لدرجة أن أسرتي عرضتني على أطباء بسبب انطوائي على نفسي . لكن التغيير الجدري كان سنة 2010بسبب "ركلة حمار"ببيت عمتي "طحت وفقت واحدة أخرى تماما"،كنت دائما منزوية لوحدي، فأصبحت أحب التجمعات والضحك والمرح ...

مشاركتي في برنامج كوميديا  كان عنوانها "لوتراك"

س: طيب الآن انطلقت موهبتك، من شجعك في البداية؟
ج: البداية كانت في المدرسة "كنت تنقول ليهوم دورو معايا باش نضحكوم"، بعد مدة لاحظت مديرة الإعدادية أن جمهوري يتزايد ،فكانت أول من شجعني لدخول تجربة برنامج كوميديا سنة  2012 (...)..

س: يعني يمكن نقول برنامج كوميديا هي بداية قصتك مع الكوميديا؟
ج:  بصراحة لا، بل ذهبت للمشاركة في كوميديا و أنا أجهل حتى معنى "سكيتش" ومعنى les gags  وبالمناسبة، أريد توجيه الشكر عبر منبركم لأستاذي لمادة اللغة العربية ، الذي ساندني كثيرا " وكتب لي سكيتش  كولو ألغاز ومعاني حتى أنا ماكنتش فهامها هههه."

س: وكيف مرت تجربتك في برنامج  كوميديا؟ 
ج: أنا أذكر أن الارتباك سيطر علي يومها ولم أستطع الكلام، "بكيت وخرجت فحالي"، إنما اكتشفت على أن الميدان الفني ليس سهلا وكانت هي الاستفادة رقم 1 بالنسبة إلي.

س: يعني كوميديا كانت خطوة لكسب التجربة قبل الانطلاقة الحقيقية ل "رجاء لطفين"؟
 ج : نعم كانت فقط تجربة وبعدها كنت قد قررت أن ابتعد عن الميدان تماما ..

س: لماذا؟
 ج: كما سبق ذكرت أنني اكتشفت أن المجال صعب جدا ولفترة أحسست أنني لن أستمر فيه كما أنا رجاء لطفين ...

س:  لماذا، أعطيني أسباب واضحة؟
 ج: أولا المجال صعب أن تستمر وتنجح فيه و تحافظ على مبادئك وأخلاقك وخصوصا بالنسبة للإناث، بالإضافة إلى مشكل احتكار عقود العمل من قبل بعض الشركات أو حتى مدراء الأعمال وهذا ما أرفضه تماما، لذلك قررت التوقف لولا تشجيع بعض الفنانين والأصدقاء على العودة والاستمرارية.

س: طيب" نرجعو" لانطلاقتك الحقيقية؟
 ج: الانطلاقة الحقيقية كانت من خلال مشاركتي في النسخة المغربية للبرنامج "big up "وفوزي بلقب سنة 2014 كانت هاته هي انطلاقتي الحقيقية، وبتشجيع العديد من الناس "مانساش خيرهوم  استمريت  فعالم الكوميديا في المغرب إلى الآن  و"أنا اليوم معاكم  فمهرجان السنوسية "..

الشهرة والكوميديا ليستا على حساب المبادئ والأخلاقيات

س:  ذكرت عالم الكوميديا بالمغرب، وهو ميدان نادر فيه العنصر النسوي وأنت تقتحمينه؟
ج: صحيح باستثناء الأستاذة حنان الفاضلي الكوميدية المحترفة الوحيدة بالمغرب صحيح، أنا بطبعي أحب الأشياء الغريبة أحب التحدي و التميز وهو ما أسعى إليه أيضا في كل السكيتشات التي ألعبها .

س: وإضحاك الناس هو تحدي أيضا، فكيف تحضر رجاء عروضها الكوميدية؟
 ج: صحيح الإضحاك عملية صعبة جدا، إنما ما يهمني أكثر أن يكون الإضحاك في محله وليس الإضحاك بالكلام الساقط، هو حقيقة استعمال بعض المصطلحات والأساليب الرخيصة تضحك عموم الناس بسهولة، لكني ضد استخدامها في أي عمل لي  (...)  ّ

 س: أي أنك رجاء، فوق صعوبة الإضحاك ترفعين تحد آخر هو تحدي الكوميديا النظيفة إن صح القول؟
 ج: نعم صحيح لأنني أومن بالمبادئ و الأخلاق التي تربيت عليها منذ صغري، زائد أنه قبل صعودي لأي منصة عرض لابد وأن أصلي ركعتين لله فلا يمكن بعدها أن أصعد المنصة وأقول أي كلام .

س: جميل، بالمناسبة هل لديك خلية كتابة أم؟
ج: أحيانا أكتب بنفسي، وأحيانا ابن عمي يشكل إلى جانبي خلية كتابة .

س: وباعتبارك كوميدية أنثى، ما محل المرأة في سكيتشاتك رجاء؟
ج : أكيد  لأني فتاة لدي غيرة كبيرة عن الفتاة المغربية، وأحاول في كل سكيتشاتي أن أمرر رسالة هادفة خصوصا لبعض المراهقات اللواتي يبخسن من قيمتهن ويقمن ببعض الممارسات المشينة التي تمس المرأة المغربية بصفة عامة، كما أسعى إلى إبراز مختلف الجوانب الايجابية في شخصية النساء المغربيات وانجازاتهن.



س: وما جديدك "رجاء" ؟
ج: هناك مشاركتي بالعديد من المهرجانات داخل الوطن، وكذا باسبانيا، وهناك مشروع لعرض جديد  أعدكم أن يكون منبركم أول المطلعين عليه إن شاء الله.

س: بإذن الله، أترك لك كلمة أخيرة رجاء لطفين تفضلي :

ج: أشكر منبركم وأشكرك تحديدا "حيت سولتني شي أسئلة ماعمر شي حد سألها لي، شكرا جزيلا والشكر أيضا لمنظمي مهرجان السنوسية.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية