الرئيسية » » ابن أحمد: قضية ضحايا تجزئة سعد ودرب غويدة وحي الراجا والرجا ف الله

ابن أحمد: قضية ضحايا تجزئة سعد ودرب غويدة وحي الراجا والرجا ف الله

النشـرة الجهويــة..

لقاء سابق لعامل إقليم سطات الخطيب لهبيل مع ممثلي منخرطي تجزئة سعد
ابن أحمد: قضية ضحايا تجزئة سعد ودرب غويدة وحي الراجا والرجا ف الله

كما حركتهم قضية محسن فكري: هل قضية ضحايا تجزئة سعد لاتحرك المسؤولين والبرلمانيين ومناضلي الأحزاب والنقابات والهيئات الحقوقية؟



النشـرة الإخبـارية / ابـن أحمـد: كتـب توفيـق بـوزيان الحمـداوي

وقفة احتجاجية سابقة للمتضررين بتجزئة سعد 

نشرنا في مقال سابق أن عامل الإقليم الخطيب لهبيل استدعى السيد صاحب تجزئة سعد للسكن الاقتصادي خلال شهر ماي الفارط بحضور أعضاء المصالح المتدخلة في الموضوع ورئيس المجلس البلدي لابن أحمد ورئيس لجنة التعمير وباشا المدينة، ومنح السيد العامل مهلة عشرة أيام حينها لاستئناف الأشغال بطلب من المقاول صاحب التجزئة.الذي أكد على لسانه أن أربعين شقة ستكون (جاهزة) قريبا حينها.




وفي نفس السياق وعد بأنه في حدود بضعة أشهر سيسلم الشقق لأصحابها على حد قوله بحسب مصدر مسؤول. وأوردنا في المقال المذكور أن السيد عامل إقليم سطات أعطى تعليماته لمصالح الماء والتطهير من أجل تسهيل الأمر وإيجاد حل مؤقت مؤكدا لهم أن العلاقة ستربطكم بشكل مباشر مع المنخرطين مع أن المعني بالأمر سيبقى في ذمته ما هو واجب .
وجدير بالذكر أن المقالات الصادرة أخيرا كان لها تجاوب رسمي بعدما اغتنم بعض ضحايا تجزئة سعد الذين كنا معهم في تواصل دائم قدوم السيد عامل الإقليم من أجل تسليمه رسالة ارتأت فعاليات إعلامية تسليمها من الأحسن خلال اللقاء التواصلي الذي خص به العامل أعضاء المجلس الجماعي .
إلى حين كتابة هاته الأسطر ظل هذا الموضوع يراوح مكانه دون أي تقدم ملموس مما احدث اهتزازات اجتماعية ومعاناة صحية ونفسية بسبب أن الملف يعيد في غياب فعلي لصوت المناضلين الذين لا تحركهم إلا المناسبات الانتخابية.

إلى متى يستمر طحن درب غويدة؟


بحسب تعليقات فايسبوكية وردت على الفضاء الأزرق لم يحظ حي غويدة بابن أحمد بأي التفاتة رغم النداءات المتكررة، باستثناء وفود من الحمير هي من تصول وتجول بين متاهات الحي المعزول عن التغطية،حيث تقوم بزيارات متتالية ربما لقلة التساقطات، بحسب مهتمين.
بعض الشباب الغيورين في المدينة غير راضين عن الوضع حيث عبروا عن انزعاجهم من صمت المسؤولين، عبر تعليقات ورسائل تترجم يأسهم جراء هذا الإهمال والنسيان.
السلامة أو غويدة أو درب العايدي كلها مسميات لعنوان واحد، أو سؤال مشترك:
 إلى متى سيستمر طحن درب الغويدة، الذي يتعاقب عليه مرشحون أو مرشح من وقت لآخر ويبقى حظه العاثر هو العقاب؟؟


حي الراجا والرجا ف الله

 عبر لنا عدد من ساكنة حي الرجاء بابن أحمد عن استيائهم من اللامبالاة تجاه أزقة حيهم وكذا المدخل المحاذي له، والذي أثار مؤخرا تعليقات غاضبة تجاه المسؤولين المحليين مطالبين إياهم بإصلاح أزقتهم التي توجد في حالة أقلقت جل ساكني الحي المذكور.
الرجاويون ممتعضون من إقصاء حيهم وتهميشه، مطالبين بالانتباه إلى حي يوجد على واجهة المدينة المجاور لمعهد استا وأرض المنطقة الصناعية والمجتمع لبداوي.




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية