الرئيسية » » الكنيست الإسرائيلي يقر قانونا لمنع الآذان ومنظمة جامعة الشعوب العربية تعترض عليه

الكنيست الإسرائيلي يقر قانونا لمنع الآذان ومنظمة جامعة الشعوب العربية تعترض عليه

النشـرة الإعلاميـة..


الكنيست الإسرائيلي يقر قانونا لمنع الآذان ومنظمة جامعة الشعوب العربية تعترض عليه


رئيس منظمة جامعة الشعوب العربية يعترض على القانون اليهودي لطقوس الإسلام في المحافل الدولية


 النشـرة الإخبـارية


سجلت منظمة جامعة الشعوب العربية اعتراضها الرسمي في الأمم المتحدة ومجلس الشفافية للاتحاد الأوروبي ضد ما يصبو إليه اليهود من تأجيج الوضع بين المسلمين وطقوسهم ودينهم وضد التعايش السلمي على الأرض التي خلقها لنا الله مسيحيين ومسلمين ويهود لممارسة فيها العبادات لمرضات الله.
وتسجل جامعة الشعوب العربية اعتراضها ضد اجتماع يوم أمس الأربعاء الذي صوت خلاله الكنيست على اقتراح قانون منع الآذان، وأكدّ في هذا السياق رئيس مجلس أمناء الجامعة العميد الدكتور عصام الشافعي أن هناك طرق عديدة للضغط على النواب ووقف هذا القانون العنصري.
كما شدد أنه علينا ألّا نخطئ وأن لا يدور الحديث عن جودة حياة الجيران ولا على الإزعاج السمعي كما يدعي من قدم القانون، ولا حتى عن حرية العبادة، وإنما قانون منع الآذان هو محاولة، إضافية، لطمس الهوية العربية والسلامية ولمحوها بالكامل من الحيز العام ولكن هيهات هيهات أن يحدث هذا. وحذّر العميد الشافعي الحذر من المارد المسلم إذا نهض من سباته سينهي تماما كل هذه المهاترات التي تستهدف الدين الحنيف .
وفي اتصال هاتفي قام به العميد الشافي برئيس الجامعة الشيخ الدكتور يوسف الراجحي في الرياض (السعودية) وأمين عام الجامعة السفير الدكتور هيثم أبو سعيد أكدوا في بيان صدر عن الجامعة أن الهدف واضح وعلينا العمل الآن من أجل الانضمام لإرسال رسالة مباشرة لأعضاء الكنيست قبل التنفيذ  إحداث ضجة كبيرة من أجل إيقاف القانون.
 إنّ القانون الحالي يشمل تعليمات واضحة حول الضجة، جميع أنواعها، ومن يتحكم في درجة الصوت، حتى للمآذن وخاصة في المدن المختلطة، هي البلديات نفسها بواسطة القوانين المحلية. ولكن الهدف الحقيقي للقانون واضحًا من نص القانون الذي عدّل، إذ يهدف إلى "منع نقل مضامين قومية وأقوال تحريضية"، أو بكلمات أخرى- لمحو الوجود العربي الإسلامي كليًا من الحيز العام.
وختم البيان أن رفع الآذان هو جزء من الثقافة والحضارة و الدين والهوية العربية والإسلامية. والمدن المختلطة، هي وقبل كل شيء، مدن عربية، ولن نسمح بمحو هويتها.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية