الرئيسية » » هذه وقائع ندوة مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالرباط حول "التغيرات المناخية .. مخاطر وحلول"

هذه وقائع ندوة مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالرباط حول "التغيرات المناخية .. مخاطر وحلول"

النشـرة الإعلاميـة..
Cop 22
الفنانة التشكيلية المغربية زينب الإدريسي تحضر لمجسم فني يعكس تغيرات المناخ على جماليات الطبيعة

هذه وقائع ندوة مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالرباط حول "التغيرات المناخية .. مخاطر وحلول"



النشـرة الإخبـارية: عمـر الشـرقاوي


نظم مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالرباط يوم الخميس 3 نوفمبر 2016 ندوة هامة حول التغيرات المناخية ... المخاطر والحلول، وذلك بمشاركة مختصين ومهتمين : الأستاذ الدكتور عماد فنجيرو أستاذ الجغرافيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، الأستاذ الدكتور عماد شرقاوى أستاذ علوم البيئة بكلية العلوم بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس،والفنانة التشكيلية زينب الإدريسي.
 بدأت الندوة بكلمة افتتاحية للأستاذ الدكتور يحيى طه حسنين المستشار الثقافي مدير المركز أشار فيها إلى أن التغيرات المناخية تعتبر واحدة من أهم التحديات التي تواجهنا في هذا العصر وترجع هذه التغيرات للاستخدام غير الأمثل للموارد الطبيعية مما خلف كثير من التلوث في البر والبحر والجو وأحدث اختلالا بيئيا كبيرا وظهور أمراض جديدة مما يستدعى تضافر الجهود الدولية والتعاون المشترك نحو كبح العواقب الوخيمة لتغير المناخ خاصة ونحن قبيل انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي للأمم المتحدة حول قمة المناخ والذي سوف تحتضنه مدينة مراكش في الفترة من 7 إلى 18 نوفمبر 2016.
وتحدث الدكتور عماد فنجيرو أستاذ علم الجغرافيا والذي قدم رؤية علمية متخصصة حول التغيرات المناخية وأثارها الوخيمة مشيراً إلى الأهمية القصوى لهذا الموضوع باعتباره موضوع الساعة الذي يهمنا جميعاً لأنه متعلق بالحياة في كافة جوانبها كما استعرض مظاهر التغير المناخي وتأثيرها المباشر وغير المباشر على حياة الإنسان، الحيوان، النبات والأرض.
 وتحدثت الفنانة التشكيلية زينب الإدريسي عن ظاهرة الاحتباس الحراري من حيث الأسباب والنتائج والمخاطر العديدة – ومنها ذوبان الجليد الذي سوف يؤدي إلى غرق المناطق الساحلية ، تلاشى الأراضي الزراعية ازدياد موجات الهجرة من الجنوب إلى الشمال، وبرؤية الفنان تقوم الفنانة حالياً بعمل مجسم فني يعكس تغيرات المناخ على جماليات الطبيعة.
 وتحدث الدكتور عماد شرقاوى أستاذ علوم البيئة بشكل أكثر تفصيلاً عن هذه التغيرات المناخية التي يشهدها العالم بصفة عامة، مستعرضاً بعض المناطق في المملكة المغربية مؤكداً أن ظاهرة التغير المناخي أدت إلى انقراض بعض الكائنات الحية ، اختفاء أودية وأنهار وزيادة نسبة التصحر نظراً لقلة مياه الانتهار.
أمام هذه المخاطر تبنت المملكة المغربية الخطة الإستراتيجية الخضراء في الاستخدام الأمثل لمواد الطبيعية ، الاتجاه نحو استخدام الطاقة البديلة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح.
 عقب ذلك تم فتح باب النقاش مع جمهور الحاضرين الذي تفاعل بشكل كبير مع العروض العلمية والفكرية للأساتذة المتداخلين حول مخاطر التغيرات المناخية.
وفى الختام قدم أ.د يحيى طه حسنين المستشار الثقافي شعار مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية للأساتذة المتداخلين تكريماً لهم ولجهودهم القيمة.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية