الرئيسية » » الفنان السوري بدر رامي ... مقامات من الشام إلى الأندلس

الفنان السوري بدر رامي ... مقامات من الشام إلى الأندلس

النشـرة الفنيـة..
مسـار فنـان


الفنان السوري بدر رامي يتوج  مهرجان الموشح بمكناس

مقامات من الشام إلى الأندلس


النشـرة الإخبـارية: حسـن حكيـم






أسدل الستار مؤخرا  عن فعاليات مهرجان  " الموشح من الشام إلى الأندلس"  الذي نظمته جمعية روح مكناس برئاسة الفنان ياسين حبيبي احتفاء بعيد المولد النبوي الشريف ،فقد كان الجمهور على موعد مع المقامات الطربية التي أداها بتألق و نجومية المطرب بدر رامي الفنان ذو الأصل السوري  والمغربي روحا ووجدانا.
أكد بدر رامي أن هذه التظاهرة الثقافية تميزت بتنظيم أمسيات سماعية راقية أثثت فضاءات مدينة مكناس بلحظات صوفية متنوعة من موسيقى تراثية وإيقاعات روحية ، حيث  أصبحت فضاء لتلاقي مختلف أنواع التعابير الموسيقية ، وكذا مناسبة لتبادل التجارب ا والتعرف على موسيقى الآخر.


يعتبر بدر رامي ( نجما ساطعا في مجال الموشحات و القدود الحلبية. فإنه الابن الروحي للمطرب الكبير صباح فخري وأحد تلامذته ومريديه، بالإضافة إلى ذلك فقد أصبح في سن مبكرة من متيمي أغاني كوكب الشرق السيدة أم كلثوم وموسيقار الأجيال الأستاذ محمد عبد الوهاب. انطلق مشواره الفني في أواخر التسعينات، حيث اختار لنفسه أسلوبا عريقا جعل منه اسما لامعا على الساحة الفنية العربية المعاصرة، لا سيما أنه باق وسيظل على العهد بالمحافظة على أغاني التراث الأصيل، وتقديمها بالأسلوب الطربي المتميز والمعاصر كما قدمه الفنان الكبير صباح فخري.
بدأت موهبة الفنان بدر رامي منذ أن كان طفلا صغيرا، بعد ولوجه أسلاك المدرسة تعلم أصول العزف على آلة العود والكمان بالمعهد الموسيقي بالدار البيضاء، وكان أستاذه آنذاك على آلة العود مدير المعهد الموسيقي والفنان المعروف صاحب الأنامل الذهبية الأستاذ ''الحاج يونس'' ) الذي يعتبر من أمهر عازفي العود على الساحة الفنية العربية(، و الذي سمع صوته فتوقع له مستقبلا زاهرا في مجال الغناء العربي الأصيل. كما سمعه العديد من الفنانين و الإعلاميين الكبار، والذين أقروا بموهبته وأشادوا بها أمثال: الملحن المصري الكبير محمد سلطان، الإعلامي الكبير وجدي الحكيم، الفنان المغربي الكبير عبد الوهاب الدكالي، والملحن المغربي الكبير حسن القدمري.
بعد إنهائه لدراسته وتخصصه في التدبير والتسيير الإداري، شق طريقه اتجاه الغناء الطربي وتخصص في مجال التراث الأصيل ''الموشحات، القدود الحلبية، الأدوار..." وكانت مدارس كبار الفنانين منبعا يرتوي منه أمثال الفنان الكبير صباح فخري، الشيخ صبري مدلل، الفنان أديب الدايخ، بالإضافة إلى كوكب الشرق السيدة أم كلثوم وموسيقار الأجيال الأستاذ محمد عبد الوهاب والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية.
نشأ بدر رامي في وسط عائلي محافظ و متشبع بالمقامات الدينية و الفنية أيضا.
شكل صباح فخري مدرسته النموذجية التي انفتح من خلالها على ذخائر الطرب العربي بمرجعياته و أساليبه الغنائية المتعددة في حضرة كبار المطربين و الملحنين العرب أمثال الشيخ سيد درويش، علي الدرويش، محمد عثمان، الشيخ عمر البطش، الشيخ بكري الكردي، والشيخ سلامة حجازي.
حاول بدر رامي على منواله إضفاء طابع خاص على الموشحات و القدود الحلبية ''الموشحات هي أسلوب غنائي حادر من الأندلس، وتعد مدينة حلب من مراتعه'') زيادة على أسلوب الفنان الكبير صباح فخري، لكن مع المحافظة على ملامح الصورة الفنية التي قدمها الفنان صباح فخري( وذلك من خلال أحاسيسه وأدائه المميز والمتطور، فقد تمكن من إغناء ريبرتوار متنوع لمشاهير الشعراء العرب الكلاسيكيين والمعاصرين.
على غرار كبار الفنانين والموسيقيين، عرف كيف يجيد غناء روائع الطرب العربي من الموشح إلى الدور ثم الموال، مرورا بالقدود الحلبية والسماعيات و التقاسيم المنفردة.
بدر رامي من الأصوات المتميزة على الساحة الفنية في العالم العربي بإجماع عشاق الموسيقى بالشرق الأوسط والمغرب العربي، حيث أنه يتمتع بإحساس خاص و دقة في إيصال معنى وهدف الأغنية للمستمع، فقد استطاع هذا المطرب الموهوب أن ينحت له تجربة فريدة عبر مسار فني حافل يتوزع بين الإشراقات الطربية والمقامات العربية العريقة، مما ساهم بشكل كبير في إشعاع رصيده الفني والإبداعي صحبة فرقة ''أنغام الشرق'' برئاسة والده المايسترو محمد رامي زيتوني.
تكوين جيد في المعهد الموسيقي، إرادة حازمة وطموح دائم، تجارب في الحياة و في بلدان متعددة... كلها مؤشرات فنية و احترافية تدل بالقوة والفعل على نضج و تألق حياته ومشواره الفني. فصوته الملائكي الذي أطرب و أشجى الكثير من المستمعين من خلال إحساسه المتميز وأدائه الراقي، جدير بصوت مطرب عربي كبير يمسك بتلابيب محبيه و جماهيره الذين يتزايدون يوما عن يوم، وعندما يسأل بدر رامي عن سر ذلك يقول) هذا من فضل الله، ورضى الوالدين، والسير على الطريق المستقيم والنهج الصحيح، فأنا أجتهد و لكل مجتهد نصيب(.
هكذا عرف بدر رامي كيف يحافظ على عيون فن الطرب، مشنفا أسماع عشاقه من هواة الموسيقى العربية العريقة، حيث أحيى بتألق وامتياز عدة سهرات فنية كبرى، مستعيدا الروائع الطربية والصوفية أيضا، ملتقى القيم الروحية النبيلة.
للإشارة، فإن الفنان بدر رامي قدم عرضا موسيقيا كبيرا و مميزا مع أستاذه المرجعي صباح فخري خلال فعاليات مهرجان الثقافة الصوفية بفاس عام 2009، وفي أعقاب هذه المشاركة قدمه للجمهور كحامل لمشعل التراث، وكان حوالي 2000 مستمع، كما عبر له الفنان صباح فخري عن مشاعر محبته وتقديره البالغة بقوله) أديت قل للمليحة أحسن مني (وكذا إعجابه بإتقان بدر رامي للغناء بطريقة صباح فخري رغم أنه ولد ببلده الذي يحبه وينتمي إليه ''المغرب'' والذي تشبع بأصالته وثقافته، فبدر رامي يقول دائما ) أنا سوري الأصل من مدينة حلب وهذا يشرفني، لكني مغربي أيضا وأقولها بكل فخر واعتزاز، ولي كامل الشرف .(
شارك بدر رامي في عدة مهرجانات وطنية ودولية من بينها : مهرجان الموسيقى الروحية العالمية العريقة بفاس، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مهرجان الثقافة الصوفية بفاس، حيث قدمه الفنان الكبير صباح فخري للجمهور كبرعم واعد، مهرجان موازين الدولي بالرباط، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس مهرجان أندلسيات بمازاغان، بالجديدة.
مهرجان الموسيقى العربية بالدار البيضاء، مهرجان المألوف بقسطنطينة الجزائر،سهرة بدار الأوبرا المصرية،سهرة بمعهد العالم العربي بباريس.
حاز بدر رامي على عدة جوائز وشهادات وذروع تقديرية نذكر من بينها : وسام نادي ''روتاري كلوب الدولي'' ووسام نادي ''لاينز كلوب الدولي''... وذلك لمساهماته الفعالة في عدة سهرات ذات طابع اجتماعي وخيري لفائدة ذوي الإحتياجات الخاصة والفئات المعوزة.
أجرى بدر رامي عدة لقاءات وحوارات صحفية، كما حل ضيفا شرفيا على العديد من البرامج الإذاعة والتلفزيونية. كما يستعد لإصدار ألبوم يحيي فيه ذخائر التراث الطربي من مقامات صوفية وقدود حلبية.




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية