الرئيسية » » فتاح تيفران: كرنفال عين السبع في دورته الثانية موعد فني دولي وإشعاع للمغرب

فتاح تيفران: كرنفال عين السبع في دورته الثانية موعد فني دولي وإشعاع للمغرب

النشـرة الإعلاميـة..
حـوارات النشـرة

رئيس جمعية دارنا  للأعمال لاجتماعية في حوار مع النشرة الفنية

فتاح تيفران: كرنفال عين السبع في دورته الثانية موعد فني دولي وإشعاع للمغرب






فتاح تيفران رئيس جمعية دارنا  للأعمال لاجتماعية

تستعد جمعية دارنا للأعمال الاجتماعية بمنطقة عين السبع بمدينة الدار البيضاء لتنظيم الدورة الثانية من " كرنفال عين السبع " أيام 29 ،30، 31 يوليوز 2017 ، والذي أصبح موعدا سنويا فنيا تنتظره ساكنة المنطقة بشغف كبير ، حيث استطاع أن يلفت أنظار المتتبعين الإقليمين بتميزه وتفرده ، سواء على مستوى التنظيم المحكم التي أبانت عنه الدورة الأولى ، أو على مستوى الفرق الموسيقية والتراثية العالمية المشاركة . في هذا الحوار مع رئيس الجمعية فتاح تيفران، إطلالة على جديد، وضيوف الدورة الثانية، ورهان استقبال أزيد من 30 ألف من الجمهور للاستمتاع بعروض فلكلورية رائعة وجميلة.


للنشـرة الإخبـارية/ التقـاه: محمـد معتصـم


س ـ ما هو جديد الدورة الثانية من كرنفال عين السبع؟
ج ـ أكيد هناك الجديد ، عدد الدول المشاركة في الدورة الثانية ارتفع إلى أزيد من عشر دولة ، ولأول مرة ننفتح على بعض الدول الإفريقية في إطار جنوب جنوب، حيث سيكون الجمهور المغربي على موعد مع فرق موسيقية تراثية من تانزانيا، ورواندا، تونس الجزائر ومصر،هناك أيضا فرق من البرازيل، رومانيا، التشيك، مدغشقر اضافة إلى المغرب. وكل هذه الفرق الموسيقية ستحضر بكل أعضاءها وبفلكلورها في إطار التعريف به وتبادل الأفكار الفنية بين الدول المشاركة، وهي مناسبة للجمهور المغربي كما قلت للتعرف عن قرب على تراث هذه الدول وفرصة للاستمتاع بعروض رائعة ومشوقة.

س ـ بعد الدورة الأولى التي بصمت على التميز والنجاح، تستعدون لتنظيم الدورة الثانية. ما سر هذه الاستمرارية؟
ج ـ السر، هو التحدي، الإرادة ...حب هذا الوطن ...القناعة بضرورة المساهمة في إشعاع منطقة عين السبع التي لها ولساكنتها مكانة خاصة ومتميزة في قلوبنا، بالفعل نؤمن بالاستمرارية، لأن عين السبع تعيش جمودا ثقافيا، وساكنتها تتوق لبرامج ثقافية وفية ورياضية...هناك العديد من الجمعيات، لكن عين السبع لم نتل حقها من الإشعاع والتألق، ولأول مرة ينظم مهرجان دولي بهذه المنطقة الحالمة، عين السبع، واليوم نتهيأ للدورة الثانية، وهنا أود أن أشكر السلطات المحلية وعلى رأسها عامل إقليم عين السبع الحي المحمدي، ورئيس مقاطعة عين السبع على الدعم المعنوي والمادي الذي يقدم إلينا من أجل الاستمرار في هذا المهرجان الدولي الذي بدأ يكبر دورة بعد دورة لفائدة الساكنة التواقة لكل فعل ثقافي فني رائع. كما أشكر ساكنة عين السبع على دعمها المعنوي والرمزي بحضورها المهم لكل فقرات برنامج الدورة الأولى التي نجحت وتألقت بدعمهم جميعا. وسينعقد هذا الملتقى الدولي بمناسبة عيد العرش المجيد ، وهي مناسبة لها دلالاتها ورمزيتها في قلوب الشعب المغربي.

س ـ على ما ذا تراهنون في الدورة الثانية ؟
ج ـ خلال الدورة الأولى حضر عروضها أزيد من 10 ألف من الجمهور ، وخلال الدورة الثانية نراهن على  أزيد من 30 ألف من الجمهور الذي سيحضر كل فقرات الدورة ، وأكيد سيستمتع بلحظات فنية باذخة ، لأن التظاهرة ستستمر ثلاثة أيام ، وهي موعد مباشر للجمهور سواء من عين السبع أو من باقي مدن المغرب ، وأيضا من السياح الذين حضروا بكثافة خلال الدورة الأولى، موعد مباشر مع تقاليد وثرات وحضارة الدول المشاركة .

س ـ كما قلت، منطقة عين السبع تعيش فراغا ثقافيا . أنتم كجمعية ، كيف تساهمون في تكسير هذا الجمود؟
ج ـ مع الأسف الشديد ، منطقة عين السبع التي تعتبر من أغنى المناطق المغربية ، وكقطب صناعي مهم ،  تفتقر لبرامج وأنشطة ثقافية وفنية ورياضية...تضفي على المنطقة إشعاعا كبيرا. والملتقى الدولي في دورته الثانية ينظم في هذا الإطار الإشعاعي للمنطقة وللمغرب ككل، فنحن نراهن كأعضاء الجمعية وبدعم من السلطات والساكنة على الرقي بالمنطقة إلى الأحسن، حيث أصبح المهرجان موعدا سنويا مهما تنتظره الساكنة وباقي الأصدقاء للاستمتاع ببرنامج غني ومتنوع، يساهم في تكسير الفراغ الثقافي والمساهمة في إشعاع المنطقة التي تعتبر من أولى اهتمامات الجمعية، ولن نقف عند هذا الحد، بل سنعمل على إشعاع المنطقة عالميا من خلال تبادل الثقافات والإرث الحضاري والثقافي للمغرب مع الدول المشاركة في الدورة الثانية. وأشير إلى أن خلال شهر يناير المقبل ، سيقوم أعضاء الجمعية بزيارة إلى كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة وقطر... وسنمثل المغرب ومنطقة عين السبع أحسن تمثيل، وسنعمل على  اطلاعهم على تجاربنا النموذجية، والمهمة سواء على مستوى التنشيط الثقافي، الفني أو على المستوى التنموي ... لأن أغلب أعضاء جمعية دارنا لهم من الخبرة والكفاءات ما يساعدهم على لعب مثل هذه الأدوار وهم من أبناء منطقة عين السبع.

س ـ  كيف تدبرون الجانب المادي لإنجاح الدورة الثانية ؟
ج ـ نعم،هذا مشكل قائم ويشكل لنا هاجسا حقيقيا ، حيث قامت الجمعية بتسديد مصاريف الدورة الأولى من ميزانيتها الخاصة، مع الإشارة إلى بعض الدعم المقدم من قبل مقاطعة عين السبع، كما أننا تلقينا عدة وعود من أجل دعمنا، لكن الجهات لم تف بوعودها اتجاهنا، ومع ذلك استطعنا التغلب على هذا الهاجس المادي، علما أننا استقبلنا السنة الماضية 25 فرقة فلكلورية من مصر، ولم نتلقى أي دعم من وزارة الثقافة. وبالنسبة للدورة الثانية، تلقينا عدة وعود لدعمنا ماديا من أجل الاستمرار والنجاح والتألق خدمة للساكنة وللمغرب ، نتمنى أن تتبلور هذه الوعود على أرض الواقع وبالملموس، من أجل التغلب على الجوانب المالية، علما أيضا أن الجمعية ليست لها أية منحة ولا دعم قار من أية جهة. والمهرجان الدولي هو مهرجان يمثل المغرب وللمغاربة جميعا، نسعى إلى تمثيل المغرب أحسن تمثيل ومن خلاله نمثل منطقة عين السبع وساكنتها، وأن نوفر لضيوفنا إقامة في المستوى تليق بهم كضيوف وتليق بنا كمغاربة معروفين بكرمنا وحسن استقبالنا لضيوفنا. وهنا أريد أن أشير إلى أن صاحب الجلالة يقوم بزيارات عديدة ومهمة لكثير من الدول الإفريقية، ونحن في جمعية دارنا  نساهم إلى جانب عاهل المغرب بالانفتاح على دول افريقية من أجل التبادل الثقافي والحضاري والفني، وفي هذا الباب استدعينا فرق موسيقية من تانزانيا ورواندا، كما نطمح في المستقبل استضافة دول أخرى من القارة الإفريقية للتعريف بإرثها الثقافي والفني وتقريبه من عموم المغاربة.

كلمة أخيرة:
أتمنى أن تتحرك كل الجمعيات للعمل والمساهمة في هذه الحركية الثقافية والفنية والرياضية التي يعرفها المغرب، والتي يقودها صاحب الجلالة من أجل مغرب أحسن، مغرب نموذجي، ولكي نساهم جميعا في إشعاع المنطقة وإخراجها من الجمود الثقافي، في إطار المنافسة الثقافية الشريفة التي تخدم المغرب والمغاربة. لأن الفراغ  مخيف  ويمكن أن يولد التطرف والانحراف.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية