الرئيسية » » عبد الرحمان غانمي: المنهج رهين بطبيعة النص ولا يمكن لمنهج ما أن يكون بديلا عن باقي المناهج

عبد الرحمان غانمي: المنهج رهين بطبيعة النص ولا يمكن لمنهج ما أن يكون بديلا عن باقي المناهج

النشـرة الإعلاميـة..
متابعـات ثقافيـة
في لقاء حول كتابه "الخطاب الروائي المغربي" 

عبد الرحمان غانمي: لا يمكن لمنهج ما أن يكون بديلا عن باقي المناهج



النشـرة الإخبـارية / متابعـة: المهـدي أيـت بعـراب



عبد الحق ناجح مؤطر اللقاء 



فتحت مكتبة التازي أبوابها للاحتفاء بكتاب "الخطاب الروائي المغربي" للناقد عبد الرحمان غانمي، في لقاء نظمه نادي القلم المغربي والجمعية البيضاوية للكتبيين مؤخرا، وقد أدار أشغاله عبد الحق ناجح الذي أشار إلى الدور الكبير الذي يقوم به المحتفى به عبد الرحمان غانمي  في الساحة الثقافية المغربية، معتبرا هذا اللقاء نوعا من الاعتراف بالمجهود الذي يقوم به وأيضا هو فرصة للتعرف على الكتاب الجديد الصادر مؤخرا عن منشورات القلم المغربي.









عبد العالي دمياني: عبد الرحمان غانمي أعاد  بناء مفهوم الخطاب من داخل سيرورته التاريخية

كانت المداخلة الأولى للباحث عبد العالي دمياني، الذي قدم ورقة تهم الكتاب، ركز فيها على مفهوم الخطاب، مشيرا إلى ندرة الدراسات النقدية التي اشتغلت على هذا المفهوم، معتبرا كتاب "الخطاب الروائي المغربي" واحدا من بين هذه الكتب، إذ تمكن من تناول هذا المفهوم بشكل مغاير، ما جعله مهما يمتاز عن غيره، خاصة أنه ذو طابع إشكالي قام فيه الكاتب باستقصاء مفهوم الخطاب منذ نشأته عند الشكلانيين الروس وتطوره مع اللسانيات والشعرية والسيميائيات والبسيكو- لسانيات والسوسيو ـ لسانيات، معينا المشاكل التي يطرحها سواء على مستوى بنائه أو على مستوى أجرأته، عاملا على إعادة بناء مفهوم الخطاب من داخل سيرورته التاريخية ما جعله "يتواءم مع الإطار المنهجي الذي اختار أن يباشر به  تحليل النصوص الروائية للميلودي شغموم" على حد تعبير الباحث عبد العالي دمياني، الذي أكد في سياق حديثه على أن غانمي لم يحمل النص ما لن يطيقه بل أنصت إنصاتا عميقا، الأمر الذي ساعده على تكييف الإطار النظري والمنهجي مع العوالم التخييلية لنصوص الميلودي شغموم، هذه النصوص التي يعد اختيارها رهانا نقديا صعبا فيه من المغامرة الشيء الكثير  لأنها - حسب قول دمياني - "نصوص لعبية بامتياز تتداخل فيها العوالم والأزمنة وتتشابك اللغات والأمكنة والأجناس الأخرى المتضمنة وتتعقد خيوط السرد وتكثر مرايا الإيهام كأن الأمر يتعلق بمتاهة تخييلية"، معتبرا في الوقت نفسه أن تركيز الدكتور غانمي على مفهوم الفضاء دليل قاطع على إصغائه للنصوص، وأن توظيفه في استجلاء مكونات الخطاب الروائي للميلودي شغموم يتماشى مع طبيعة هذا الخطاب، إضافة إلى أنه بمثابة اهتمام بهذا العنصر البنائي الذي تم إهماله رغم أهميته في تحليل الخطاب السردي، خاتما مداخلته بالتأكيد على اندراج كتاب "الخطاب الروائي المغربي" ضمن الأعمال الأساسية التي تجعل "كل اقتراب منها مجرد تحسس لضفافها فحسب، وتحويما على جوانبها ليس أكثر".



نور الدين بلكودري: غانمي ظل وفيا للمتن الروائي المغربي


انطلقت مداخلة الباحث نور الدين بلكودري الذي أشار أن "الخطاب الروائي المغربي" يشكل حلقة مهمة في سوسيولوجيا النص الروائي المغربي، خصوصا، والنص الروائي العربي عموما، منتقلا إلى تعريف الحضور بالأسئلة المؤطرة لموضوع اشتغال غانمي، والمتمثلة في ما يلي: لماذا موضوع الخطاب الروائي؟ ما هو المنهج والأدوات والمفاهيم الإجرائية التي تسعف في تحليل الخطاب الروائي؟ لماذا اختيار نصوص روائية موضوعا للمقاربة والتحليل؟ ولماذا بالذات نصوص الروائي المغربي الميلودي شغموم؟. مؤكدا بعد ذلك على إهمال الدراسات النقدية السابقة التي قاربت النص الروائي المغربي من زاوية سوسيولوجية للبنيات الخطابية والجمالية الداخلية للنص الروائي، ملحا على استفادة عبد الرحمان غانمي من التراكم المتحقق في الساحة النقدية المغربية لبناء تصوره الخاص وتأطير دراسته، كاشفا قصور الدراسات المغربية التي قاربت الرواية المغربية وفق المنهج الاجتماعي، مشيدا باختيار الدكتور غانمي لمفاهيم دقيقة ومحددة، وهي: السرد، الفضاء، والتعدد اللغوي، مستثمرا تصورات كل من بيير زيما، ميخائيل باختين، وفلاديمير كريزنسكي، وأيضا باختياره ووفائه للمتن الروائي المغربي، منهيا حديثه بعرض النتائج التي توصل إليها عبد الرحمان غانمي على المستويات الثلاثة؛ المستوى السردي، مستوى الفضاء، وأخيرا مستوى التعدد اللغوي، إذ اعتبر بلكودري أن النتائج التي تم التوصل إليها "تكشف أن مكونات الخطاب الروائي للميلودي شغموم تتفاعل فيما بينها، فتقدم الدلالات الإيديولوجية والدلالات الاجتماعية لمختلف الفئات الاجتماعية من منظورات مختلفة بحسب اختلاف الشخصيات وتنوع خلفياتها الاجتماعية والثقافية والفكرية".



عبد الرحمان غانمي: المنهج رهين بطبيعة النص ولا يمكن لمنهج ما أن يكون بديلا عن باقي المناهج

أما كلمة عبد الرحمان غانمي، فقد اعتبر هذا اللقاء بداية للقاءات أخرى تسعى إلى نشر فعل الثقافة داخل المجتمع، ليتحدث بعد ذلك عن كون كتاب "الخطاب الروائي المغربي" هو جزء من مشروع افتتحه قبل خمسة عشر سنة، ويضم كتابين هما: الخطاب الروائي العربي، والخطاب الروائي المغربي، مؤكدا على أن النشر لم يكن أبدا غايته، لينتقل إلى الحديث عن ضرورة ترك مساحة للنص وعدم تعريضه للمساءلة والتطبيق الحرفي للمناهج على النصوص، بل ترك مسألة المنهج رهينة بطبيعة النص، كما اعتبر وفاءه للمنهج السوسيو- لساني اختيارا شخصيا يوافق تصوراته ورؤاه، وعدم اعتباره بديلا ناجعا عن المناهج الأخرى، حيث قال "لا يمكن لمنهج ما أن يكون بديلا عن باقي المناهج".



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية