الرئيسية » » فاطمة برودي: الإبداعي عشق جميل والعشق الإعلامي له إكراهاته هما عشقان على طرفي نقيض

فاطمة برودي: الإبداعي عشق جميل والعشق الإعلامي له إكراهاته هما عشقان على طرفي نقيض

النشـرة الإعلاميـة..
حـوارت النشـرة
الإعلامية والشاعرة فاطمة برودي للنشرة الإخبارية:

الإبداعي عشق جميل والعشق الإعلامي له إكراهاته وله زحمته وله خنقته هما عشقان على طرفي نقيض


هي لحظة للتعبير وفسحة للانطلاق والانشراح والانفلات من اليومي الجد متعب ومرهق


أعرف جيدا كما تعرفون أن الإيمان بالشعر هو إيمان شبه متلاشي






بمناسبة الدخول الثقافي نظمت شبكة القراءة بالمغرب تنسيقية الدار البيضاء، أمسية شعرية بفضاء مقاطعة الصخور السوداء، حضرها ثلة من المثقفين والإعلاميين والفنانات والفنانين، وعدد من الفاعلين الجمعويين، وأحيت هذه الأمسية الإعلامية والشاعرة فاطمة برودي، التي حلقت بالحاضرين والحاضرات في سماء الكلمة الراقية والأسلوب الجميل والرائع من خلال عدة قصائد شعرية، أجملها "إيلان" الفتى الكردي الذي لفظه البحر، وقصيدة حول الشاعر عبد الله راجع رحمه الله.
"النشرة الإخبارية" كان لها لقاء مع الشاعرة فاطمة برودي في نص الحوار التالي:

النشـرة الإخبـارية / حـوار: محمـد الصغيـر الجبلـي

س: أستاذة فاطمة، بماذا يذكرك هذا المكان؟
ج: بالنسبة لي لا أحب شيئا اسمه أنا بيضاوي، أو أنا فاسي، أقول أنا مغربي، ولكن هناك حضور المكان وسطوته في الذاكرة.  بكل تأكيد وأنا في هذه القاعة لست بعيدة عن المكان الذي درست فيه ثانوية (مصطفى المعاني) ولذلك تحضرني لحظات كثيرة وأشياء مرت من عمري في هذه الطرقات، التي تغيرت كثيرا بفضل الطرامواي، ولكني أعرفها جيدا ومررت بها لسنوات طويلة من حياتي.
أما بالنسبة لشبكة القراءة بالمغرب أكن لها ولجميع أعضائها وعضواتها كل التقدير والاحترام، لأن كثيرا من النساء اللواتي أقول بصريح العبارة إنسانات مناضلات ومكافحات من خلال الحرص على فرض وجودهن في الكثير من المناحي، ومن خلال وجودهن في العديد من القضايا ، أعرف جيدا كما تعرفون أن الإيمان بالشعر هو إيمان شبه متلاشي، ولكن أن نجد أن هناك بعض الأشخاص منهن سيدات ذوات الأسر، والبيوت، واللواتي يشددن بأيادي قوية وناعمة، ويمتلكن بكل ما أوتين من قوة على هذا الخيط الرفيع، الذي يربط دوما الإنسان بإنسانيته، وبالشعر تحديدا، لذلك قلت وأقول دائما أن لدي الكثير من المشاغل والإكراهات ولكن لا أرفض طلب شبكة القراءة بالمغرب بأن آتي لأقول بعضا مما أشعر به، هي بالنسبة لي لحظة للتعبير وفسحة للانطلاق والانشراح والانفلات من اليومي الجد متعب ومرهق.




س: السيدة فاطمة برودي بين عشقين، العشق الإعلامي والعشق الإبداعي؟
ج: الإبداعي عشق جميل بكل تأكيد، والعشق الإعلامي له إكراهاته وله زحمته وله خنقته أيضا، هما عشقان على طرفي نقيض.

س: أن توفقي ما بين الإبداع الشعري، والنجاح الإعلامي شيء صعب، كيف تخلقين التوازن في هذا النجاح؟
ج: أشكر الله سبحانه وتعالى أعطاني من فضله ووهب لي هذا الهروب الذي لست متمكنة منه، ولكنه هروب جميل وإن كانت لحظاته جد قصيرة، أحمد الله أن لي هذه الفسحة ومحبة هؤلاء الناس الطيبين الذين يسمعون قصائدي الشعرية بحب وشغف. شكرا لشبكة القراءة بالمغرب.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية