الرئيسية » » الدكتورة رشيدة رقي: إنجاح المشروع المجتمعي المدافع عن حقوق جميع المغاربة في العيش الكريم وعن الحق في القراءة

الدكتورة رشيدة رقي: إنجاح المشروع المجتمعي المدافع عن حقوق جميع المغاربة في العيش الكريم وعن الحق في القراءة

النشـرة الإعلاميـة..
حـوارت النشـرة

رئيسة شبكة القراءة بالمغرب الدكتورة رشيدة رقي للنشرة الإخبارية:


نعمل من أجل إنجاح المشروع المجتمعي المدافع عن حقوق جميع المغاربة في العيش الكريم وعن الحق في القراءة







في افتتاح الأمسية  الشعرية الباذخة التي نظمتها تنسيقية الدار البيضاء لشبكة القراءة بالمغرب، بقاعة مقاطعة الصخور السوداء، استضافت "النشرة الإخبارية" الدكتورة رشيدة رقي، رئيسة شبكة القراءة بالمغرب، فكان لنا معها الحوار التالي:

حـاورها للنشـرة الإخبـارية: محمـد الصغيـر الجبلـي

س: دكتورة رشيدة رقي، هل تعتقدين بمثل هذه الأنشطة الثقافية تكون الشبكة بلغت أهدافها بنسبة معينة؟
ج: نعتبر هذا اللقاء الذي نفتتح به الموسم الثقافي لقاء مع الشعراء وتحفيزا للشباب على الكتابة والإبداع. بالنسبة لشبكة القراءة بالمغرب هدفها هو تنمية القراءة في المجتمع، وفي جميع مناطق المغرب، والهدف هو القرب من المواطنات والمواطنين في جميع الجهات والمقاطعات والجماعات، بطبيعة الحال الشعر والكتابة والثقافة هي مسائل نعتبرها داخل الشبكة أساسية أولا لتنمية القراءة، أساسية أيضا لتنمية الذوق الجمالي، أساسية كذلك لتنمية روح المواطنة لأن المواطن عندما يلتحم بمثقفيه يصبح مواطنا قادرا على البناء والإبداع والحوار.
فنحن في الشبكة نحرص على بناء ثقافة الحوار في المجتمع، وعلى بناء ثقافة التعايش، والثقافة بشكل عام، والشعر بالخصوص يلعب دورا كبيرا في هذا الحوار وتنمية الذوق الجمالي وفن الاستماع واحترام الآخر، وهنا في هذه اللحظة ولحظات أخرى سنستمع ونستمتع بالشعر، وهي لحظة انفلات من اليومي ومن الروتين الممل، لحظة انفلات إلى عالم أجمل إلى عالم الحلم إلى عالم الحب إلى عالم العشق.
نحاول ما أمكن أن تكون لدينا هذه اللقاءات متكررة ومتنوعة وفي عدة مدن مغربية، هي فرصة للقاء الشباب مع الشعراء والشاعرات مع المواطنين والمواطنات، بشكل عام هي فرصة أيضا لمد الجسور بين المجتمع المدني، والمجالس المنتخبة من أجل التعاون وتنمية الثقافة في المجتمع، والقراءة بشكل أفضل.

س: هل يبدو لك هذا العدد من اللقاءات كاف لبلوغ الأهداف المسطرة في الشبكة؟
ج: لا بد من تكثيف الجهود في مثل هذه اللقاءات الثقافية، على الدولة أن تتدخل بقوة لدعم مثل هذه المبادرات الثقافية، وأن تعمل مجهودا كما الجمعية (شبكة القراءة بالمغرب) يجب عليها أن تجتهد أكثر حتى ترتفع نسبة اللقاءات الثقافية والحوارية سواء كانت حول الشعر، أو حول قضايا المجتمع، التي هي كذلك بحاجة إلى ثقافة الحوار من أجل تعبئة مجتمعية بغية إنجاح المشروع المجتمعي المدافع عن حقوق جميع المغاربة في العيش الكريم وعن الحق في القراءة.

س: هذا اللقاء هو فرصة للشباب كي يستفيدوا من شعراء سبقوهم، أليس كذلك؟
ج: أكيد هي فرصة أولا من أجل التعرف على هؤلاء الشعراء الشباب الذين يتلمسون طريقهم نحو الإبداع، لأن لهم أيضا مواهب ورغبات في الإبداع. هذه فرصة من خلال التحفيز وتشجيعهم في أن يصبحوا شعراء مبدعين في المستقبل.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية