الرئيسية » » هكذا أكد الملك على أن المغرب لا يدخل الاتحاد الإفريقي من الباب الضيق وإنما من الباب الواسع

هكذا أكد الملك على أن المغرب لا يدخل الاتحاد الإفريقي من الباب الضيق وإنما من الباب الواسع

النشـرة الإعلاميـة..
تقاريـر النشـرة
هكذا أكد الملك على أن المغرب لا يدخل الاتحاد الإفريقي من الباب الضيق وإنما من الباب الواسع





النشـرة الإخبـارية / (ومـع)






قال العاهل المغربي الملك محمد السادس بأديس أبابا، إن المغرب دخل الاتحاد الإفريقي من الباب الواسع كما يشهد على ذلك الاستقبال الحار الذي خصه الإخوان الأفارقة لعودة المملكة إلى هذه المؤسسة الإفريقية.
وأكد جلالة الملك في خطاب ألقاه أمام القمة الـ28 للاتحاد الإفريقي، أن "المغرب لا يدخل الاتحاد الإفريقي من الباب الضيق، وإنما من الباب الواسع. وإن الاستقبال الحار الذي خصنا به إخواننا الأفارقة اليوم، لدليل قاطع على ذلك". وبهذه المناسبة دعا جلالة، وبكل حماس، الأمم الإفريقية إلى الانخراط في الدينامية التي أطلقتها المغرب، وإعطاء دفعة جديدة للقارة الإفريقية برمتها.
وأكد جلالته أن الوقت قد حان "لكي تستفيد إفريقيا من ثرواتها. فبعد عقود من نهب ثروات الأراضي الإفريقية، يجب أن نعمل على تحقيق مرحلة جديدة من الازدهار".وأبرز جلالة الملك أنه ومنذ زمن طويل حولت القارة الإفريقية أنظارها إلى الخارج "كلما تعلق الأمر باتخاذ قرار أو التزام". وفي هذا السياق، تساءل جلالة الملك "ألم يحن الوقت بعد، لمعالجة هذا الخلل في الرؤية ؟ ألم يحن الوقت لنتوجه نحو قارتنا، وأن نأخذ بعين الاعتبار رصيدها الثقافي، وإمكاناتها البشرية".
وأشار جلالة الملك إلى أنه يحق لإفريقيا اليوم، أن تعتز بمواردها وبتراثها الثقافي، وقيمها الروحية. والمستقبل كفيل بتزكية هذا الاعتزاز الطبيعي.وأوضح جلالة الملك أن إفريقيا تتوفر على آليات التقنين والضبط، وعلى المؤسسات القضائية، كالمجالس الدستورية والمجالس العليا، المخول لها صلاحية البت في المنازعات والطعون المرتبطة بالانتخابات، مضيفا أن "إفريقيا قادرة، بل ومن واجبها أن تصادق على مساراتها الانتخابية بنفسها، وتصون الاختيار الحر لمواطنيها".وأكد جلالة الملك أن إفريقيا اليوم، يحكمها جيل جديد من القادة المتحررين من العقد، يعملون من أجل استقرار شعوب بلدانهم، وضمان انفتاحها السياسي، وتنميتها الاقتصادية، وتقدمها الاجتماعي، مشددا جلالته على "أنهم يعملون بحزم واقتناع، ولا يعيرون أدنى اهتمام، لأي "تنقيط" أو تقييم من طرف الغرب".
وأضاف جلالة الملك أنه منذ عقود عديدة، لم تتجاوز معدلات التنمية في بعض بلدان الشمال نظيرتها في بعض الدول الإفريقية. وما فشل استطلاعات الرأي التي يقومون بها، إلا دليل على فقدانهم للقدرة على فهم تطلعات شعوبهم.
وشدد جلالة الملك أنه على الرغم "مما تعيشه هذه الدول، من أوضاع اجتماعية واقتصادية مختلة، وما يميزها من قيادات هشة، فإنها تعطي لنفسها الحق في إملاء نموذجها التنموي علينا"، مجددا جلالته التأكيد بهذه المناسبة على أن مفهوم العالم الثالث أصبح متجاوزا.
وأوضح جلالة الملك أن هذه الممارسات، "تندرج في إطار الانتهازية الاقتصادية: فالاعتبار أو العناية التي يتم منحها لأي بلد، لا يجب، أن ترتبط بعد الآن، بموارده الطبيعية، أو بالمكاسب التي يمكن تحقيقها من وراء ذلك". وقال جلالته في هدا الصدد، إن المغرب اختار سبيل التضامن والسلم والوحدة، مؤكدا التزام جلالته من أجل تحقيق التنمية والرخاء للمواطن الإفريقي.وخلص جلالة الملك إلى القول "فنحن، شعوب إفريقيا، نتوفر على الوسائل وعلى العبقرية، ونملك القدرة على العمل الجماعي من أجل تحقيق تطلعات شعوبنا".


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية