الرئيسية » » السفير الورقية ... أعرق الصحف اللبنانية تودع قرائها وأقلامها

السفير الورقية ... أعرق الصحف اللبنانية تودع قرائها وأقلامها

النشـرة الإعلاميـة..
صحـف ومواقـع


السفير الورقية ... أعرق الصحف اللبنانية تودع قرائها وأقلامها




النشـرة الإخبـارية





مع تغير منظومة العمل الصحفي في الآونة الأخيرة عربياً وعالمياً، وتحول معظم الصحف الأجنبية تحديداً إلى الصحافة الإلكترونية والتخلي عن الصحف الورقية، سلكت صحيفة السفير اللبنانية طريقاً مغايراً.
الصحيفة اللبنانية، التي تعد إحدى أعرق الصحف اللبنانية، أقفلت تماماً، ولم تترك مساحة تعبيرية إلكترونية لأبنائها، مخلفة وراءها الكثير من المشاكل، أبرزها مشكلة إيجاد فرص عمل لأكثر من 150 موظفاً.
في نهاية عام 2016، أصدرت صحيفة السفير نسختها الورقية الأخيرة، لتعود يوم الأربعاء 4 يناير الجاري لتصدر النسخة الوداعية، ناسفة بذلك أي أمل للعودة.

ولقد خلف هذا الإقفال معضلة للعديد من الصحفيين الذين سيبدءون مجدداً بالتنقيب عن عمل ملائم يحاكي طموحاتهم وحريتهم في التعبير.
تقول الصحفية في قسم المحليات زينة برجاوي، في حديثها مع "هافينغتون بوست عربي"، إنها لم تتلقّ في حياتها خبراً سيئاً كخبر توقّف "السفير" عن الصدور.
وأضافت: "يصعب تصديق هذا الخبر.. أولاً، أنت أمام إقفال صحيفة عريقة ومن أهم الصحف العربية. لم أتوقع يوماً أن يكون مصيرها كذلك، حتى إنني لم أتوقع نفسي خارج (السفير)".
وتقول إنها بكت الصحيفة بحرقة قلب كبيرة، "أشعر بأنها ستعود يوماً وأتمنى ذلك. أشعر بإحباط كبير وكأن الصحافة المكتوبة إلى زوال، كيف لا و(السفير) غابت عن قرائها!".
وعلى الصعيد المهني، شعرت برجاوي بأن حياتها توقفت هنا، "(السفير) خرَجت أهم الصحفيين وتعلمنا منها الكثير، أسأل نفسي أين سأكون غداً؟! على الرغم أنه من الصعب أن أوقّع اسمي على مقال خارج (السفير)".





السفيـر ... تاريـخ عريـق







انطلقت "السفير" لأول مرة عام 1974، وكانت الصحيفة اللبنانية الوحيدة التي لم تتوقف يوماً واحداً خلال الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، رغم أن توزيعها كان محصوراً، بفعل الحصار الإسرائيلي، في شوارع العاصمة، و‫تحولت على مدى نحو 43 عاماً إلى رمز ثقافي من رموز العروبة وحظيت بمكانة عزيزة في نفوس كل المؤمنين بوحدة الأمة العربية.
تعرّضت الصحيفة للتوقف عن الصدور في 3 مناسبات بقرارات صادرة عن الحكومة اللبنانية، كان آخرها عام 1993 حين صدر قرار قضائي بتعطيل الجريدة عن الصدور لمدة أسبوع بتهمة "نشر وثيقة تتضمن معلومات يجب أن تبقى مكتومة؛ حرصاً على سلامة الدولة".
وقد لقي القرار اعتراضات واسعة، وحظيت "السفير" بتضامن شعبي من مختلف التيارات السياسية في مواجهة القرار، تم في إثره تعديل قانون المطبوعات، فمُنع تعطيل الصحيفة قبل صدور الحكم بالإدانة، كما مُنع توقيف الصحفيين احتياطياً.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية