الرئيسية » » ما معنى أن يغلق بنكيران باب المفاوضات مع أخنوش والعنصر لتشكيل حكومته الثانية؟

ما معنى أن يغلق بنكيران باب المفاوضات مع أخنوش والعنصر لتشكيل حكومته الثانية؟

النشـرة السياسيـة..
حـك حـك حكومـة...
ما معنى أن يغلق بنكيران باب المفاوضات مع أخنوش والعنصر لتشكيل حكومته الثانية؟

رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران أعلن في بلاغ موقع باسمه، عن إغلاق باب المشاورات في وجه عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وامحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.

النشـرة الإخبـارية



ومما جاء في نص بلاغ بنكيران:"بما أن المنطق يقتضي أن يكون لكل سؤال جوابا، وبما أن السؤال الذي وجهتُه للسيد عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار يوم الأربعاء 4 يناير 2017 حول رغبته من عدمها في المشاركة في الحكومة، التي عينني جلالة الملك يوم الإثنين 10 أكتوبر 2016 رئيسا لها وكلفني بتشكيلها، وهو السؤال الذي وعدني بالإجابة عنه بعد يومين، وهو الأمر الذي لم يفعل وفَضَّل أن يجيبني عبر بلاغ خطه مع أحزاب أخرى منها حزبان لم أطرح عليهما أي سؤال.. فإنني أستخلص أنه في وضع لا يملك معه أن يجيبني وهو ما لا يمكن للمفاوضات أن تستمر معه حول تشكيل الحكومة".
وأضاف رئيس الحكومة المعين: "وبهذا يكون معه قد انتهى الكلام ونفس الشيء يقال عن السيد امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.. إنتهى الكـلام".
ويأتي بلاغ بنكيران بعد بلاغ مشترك أصدره كل من حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الحركة الشعبية، وحزب الاتحاد الدستوري، وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أعلنوا فيه عن إصرارهم على دخول الحكومة معا، وهو ما يخالف رغبة بنكيران وحزبه في الاقتصار على الأحزاب المشكلة للأغلبة السابقة، في تشكيل الحكومة المقبلة.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية