الرئيسية » » المالكي: المغرب ومنذ بداية استقلاله كان من الدول الداعمة للوحدة الإفريقية

المالكي: المغرب ومنذ بداية استقلاله كان من الدول الداعمة للوحدة الإفريقية

النشـرة الإعلاميـة..
ديبلوماسيـة برلمانية
المالكي لوفد من الأحزاب الاشتراكية الإفريقية: المغرب ومنذ بداية استقلاله كان من الدول الداعمة للوحدة الإفريقية

وفد الأحزاب الاشتراكية نوه بالدور الكبير الذي لعبه المغرب في دعم حركات التحرر بالبلدان الإفريقية، وعبروا عن اعتزازهم بعودة المملكة المغربية للاتحاد الإفريقي وتطلعهم لأن يلعب المغرب دوره كاملا في تنمية القارة وتعزيز السلم والاستقرار بأرجائها.





على هامش ندوة "التعاون وقضايا الأمن والتنمية في دول غرب إفريقيا" التي نظمها الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يوم أمس الخميس 16 فبراير 2017 بمقر المجلس، وفدا من الأحزاب الاشتراكية الإفريقية المشاركة.


النشـرة الإخبـارية


رئيس مجلس النواب، أشاد خلال هذا اللقاء، بدعم دول غرب إفريقيا لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي، وذكر بالمناسبة بمضامين الخطاب التاريخي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس في القمة 28 للاتحاد الإفريقي، والذي أكد فيه جلالته على أن رجوع المغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي هو عودة طبيعية لأسرته الإفريقية التي لم يغادرها قط.
المالكي أوضح أن المغرب، ومنذ بداية استقلاله، كان من الدول الداعمة للوحدة الإفريقية، حيث كان من أوائل مؤسسي الحركات النقابية بإفريقيا، وكان من بين الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الإفريقية، كما يعتبر من أبرز الداعمين لحركات التحرر بالعديد من الدول الإفريقية التي كانت تناضل من أجل الاستقلال كجنوب إفريقيا وأنغولا على سبيل المثال.
كما أبرز المالكي توجه المملكة المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس إلى تعزيز التعاون جنوب-جنوب مع الدول الإفريقية على الخصوص، وذلك بتطوير علاقات ثنائية قوية وملموسة مع هذه البلدان، وإعطاء الانطلاقة لمشاريع كبرى ومهيكلة ذات النفع الاقتصادي والاجتماعي على المواطن الإفريقي، تساهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.
كما ذكر بترأس جلالة الملك لقمة العمل الإفريقية على هامش أشغال مؤتمر المناخ كوب 22 الذي انعقد بمراكش، خصصت لبلورة رؤية موحدة، للدفاع عن مصالح البلدان الإفريقية ومواجهة التحديات المرتبطة بالتغيرات المناخية بالقارة.
من جهته، هنأ السيد "Emmanuel Golou" ، رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي بجمهورية البنين، وعضو الأممية الاشتراكية، المغرب بمناسبة رجوعه إلى الاتحاد الإفريقي. وأبرز بالخصوص الآثار الاقتصادية الكبرى التي ستنعكس على بلدان غرب إفريقيا بإنجاز المشروع الضخم لخط أنابيب الغاز الذي سيربط الموارد الغازية لنيجيريا بموارد العديد من بلدان غرب إفريقيا والمغرب.
كما أعرب السيد " Ousmane Tanor Dieng"، رئيس الحزب الاشتراكي بالسينغال، عن اعتزاز الشعب السينغالي بالخطاب الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس من العاصمة دكار بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء. وأكد أنه من خلال الجولات والزيارات المكثفة التي قام بها جلالة الملك في مختلف جهات ومناطق القارة الإفريقية يتبين مدى الارتباط المتبادل بين المغرب وإفريقيا.
وأشاد وفد الأحزاب الاشتراكية بالدور الكبير الذي لعبه المغرب في دعم حركات التحرر بالبلدان الإفريقية، وعبروا عن اعتزازهم بعودة المملكة المغربية للاتحاد الإفريقي وتطلعهم لأن يلعب المغرب دوره كاملا في تنمية القارة وتعزيز السلم والاستقرار بأرجائها.




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية