الرئيسية » » هكذا واصل الحبيب المالكي لقاءاته ومباحثاته ببورت أو برانس الهيتية

هكذا واصل الحبيب المالكي لقاءاته ومباحثاته ببورت أو برانس الهيتية

النشـرة الإعلاميـة..



هكذا واصل الحبيب المالكي لقاءاته ومباحثاته ببورت أو برانس الهيتية



عقد رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي في اليوم الموالي لحضوره مراسيم تنصيب الرئيس الجديد لجمهورية هايتي السيد Jovenel Moise،  مباحثات مع رئيس مجلس النواب الهايتي ووزير الشؤون الخارجية والدينية، وممثل منظمة الدول الأمريكية (OEA)، وذلك بحضور سفير صاحب الجلالة ب"سان دومينيك"، السيد زكريا الكومري.


النشـرة الإخبـارية





وخلال لقاءه مع ممثل منظمة الدول الأمريكية السيد Gonzalo Koncke، بطلب من هذا الأخير، أعرب رئيس مجلس النواب عن عزمه إعطاء نفس جديد للتعاون بين المملكة المغربية - بصفتها عضوا ملاحظا- وهذه المنظمة المهمة والأقدم على الصعيد الدولي. وفي هذا الإطار، دعا إلى استثمار الإمكانيات المتاحة التي تمت مراكمتها ولاسيما في مجال الدبلوماسية البرلمانية.
وذكر السيد Koncke أن هناك العديد من المكتسبات التي يمكن للجانبين توظيفها في مجالات الديمقراطية وحقوق الإنسان والأمن والتنمية، باعتبارها المجالات التي تشكل الدعائم الأربعة التي تقوم عليها استراتيجية منظمة الدول الأمريكية. ووصف وضعية حقوق الإنسان بالمغرب "بالمحترمة"، كما رحب بالاهتمام الذي توليه بلادنا للتقدم المحرز بأمريكا اللاتينية في سجل حقوق الإنسان، وأضاف أن المؤسستين تتقاسمان نفس القيم داعيا إلى تعزيز التعاون بينهما.


ومن جهته، اقترح الحبيب المالكي بحث إمكانية تنظيم زيارة للسيد الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية السيد Luis Almagro إلى المغرب، وذلك من أجل إطلاق مبادرة للتفكير المشترك في الخطوط العريضة للتعاون المستقبلي بين المؤسستين.
وخلال اللقاء الذي عقده مع نظيره الهايتي السيد Cholzer Chancy، أبرز رئيس مجلس النواب أهمية تمتين التعاون البرلماني بين المملكة المغربية وجمهورية هايتي عبر تفعيل عمل مجموعات الصداقة البرلمانية المغربية – الهايتية في كلا المجلسين، والتي تمثل فضاء مناسبا لتبادل التجارب في مجالات هامة كتقييم السياسات العمومية واستعمال التكنولوجيات الحديثة في العمل البرلماني، حيث يتوفر المغرب على خبرات متميزة يمكن تقاسمها. ولهذا الغرض، دعا السيد رئيس مجلس النواب نظيره بجمهورية هايتي لزيارة بلدنا.
وقد أنهى المالكي زيارته لـ"بورت أو برانس" بلقاء مع وزير الشؤون الخارجية والدينية السيد Pierrot Delienne، أعرب خلاله المسؤول الهايتي عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرة المغربية في إنتاج الطاقة الكهربائية، بهدف بلوغ القدرة على إنتاج 60 ميكاواط في غضون 5 سنوات.
ومن جانب آخر، أبرز رئيس الدبلوماسية الهايتي الأهمية التي توليها بلاده لحرية المعتقد، حيث لديها 17 إماما و37 مسجدا و45 مدرسة قرآنية.  وفي نفس السياق، ذكر السيد رئيس مجلس النواب بالدور الذي تضطلع به المملكة المغربية عبر دبلوماسيتها الروحية التي عرفت نجاحا باهرا من خلال تكوين عدد كبير من الأئمة خاصة في إفريقيا جنوب الصحراء، والتي يمكن أن تستفيد منها كذلك جمهورية هايتي.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية