الرئيسية » » الحبيب المالكي يتباحث مع سفيري الصين وجمهورية أفريقيا الوسطى

الحبيب المالكي يتباحث مع سفيري الصين وجمهورية أفريقيا الوسطى

النشـرة الإعلاميـة..
ديبلوماسيـة برلمانيـة 
المالكي وهو يستقبل سفير الصين
الحبيب المالكي يتباحث مع سفيري الصين وجمهورية أفريقيا الوسطى

استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، بمقر المجلس، كل من سفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب SUN Shuzhong  والسيد  Ismaila Nimaga  سفير جمهورية إفريقيا الوسطى وعميد السلك الدبلوماسي الإفريقي بالرباط.




النشـرة الإخبـارية

وقد تباحث المالكي مع سفير الصين سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين المغرب والصين، وتكثيف الحوار والتشاور بين مجلس النواب المغربي والجمعية الوطنية الشعبية الصينية.
وعلى المستوى البرلماني أكد السيد رئيس مجلس النواب على أهمية الديبلوماسية البرلمانية في تمتين العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، وأعلن بهذا الخصوص عن تشكيل المجلس لمجموعة الصداقة البرلمانية المغربية-الصينية وعن عزم المجلس تفعيل عملها المشترك مع نظيرتها بالجمعية الوطنية الشعبية الصينية في أقرب وقت.
من جهته، أشاد السيد سفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب بالزيارة الرسمية التي قام بها جلالة الملك محمد السادس لبلده خلال سنة 2016، والتي عرفت توقيع مجموعة من الاتفاقيات الثنائية وإطلاق شراكة إستراتيجية بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية، مشيرا على الخصوص للارتفاع الكبير لإقبال السياح الصينيين على الوجهة المغربية مؤخرا. وشدد السيد السفير على متانة العلاقات بين البلدين وعلى التنسيق والتشاور المستمر بينهما.
وفي الجانب الاقتصادي، استعرض السيد السفير مجالات التعاون بين البلدين وخاصة مجال الطاقات المتجددة وصناعة السيارات والطائرات والنسيج وتكنولوجيا المعلومات.

الحبيب المالكي يتباحث مع سفير جمهورية
 إفريقيا الوسطى
وتناول رئيس مجلس النواب مع سفير جمهورية إفريقيا الوسطى خلال لقائهما سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين المملكة المغربية وجمهورية إفريقيا الوسطى بصفة عامة وبين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين بصفة خاصة.
وأعرب المالكي عن امتنان المغرب لموقف جمهورية إفريقيا الوسطى وباقي الدول الإفريقية الأخرى التي ساندت عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، واستحضر العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الذين يعتزان بانتمائهما الإفريقي. وأبرز في هذا الإطار رؤية جلالة الملك محمد السادس المتمثلة في تعزيز التعاون جنوب- جنوب مع البلدان الإفريقية على الخصوص، مذكرا بالخطاب الذي ألقاه جلالته في أشغال القمة 28 للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا والذي قال فيه أنه ورغم السنوات التي غاب فيها المغرب عن مؤسسات الاتحاد الإفريقي، فإن الروابط لم تنقطع قط؛ بل إنها ظلت قوية، كما أن الدول الأفريقية وجدت المغرب دوما بجانبها.
ومن جهته، أعرب سفير جمهورية إفريقيا الوسطى وعميد السلك الديبلوماسي الإفريقي بالرباط، عن تقدير بلاده لجهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية بالقارة الإفريقية، مشيدا بحكمة جلالته وبدوره الريادي في توحيد القارة الإفريقية والدفاع عن مصالحها.
وهنأ السيد السفير، بالمناسبة، المغرب على عودته إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي، وأضاف أن الشعوب الإفريقية تلقت بارتياح وترحيب كبيرين هذا القرار الذي طالما كانت تنتظره. وأبرز تطلع البلدان الإفريقية للاستفادة من التجارب والخبرات التي راكمها المغرب في جميع المجالات، معتبرا أن المملكة المغربية تشكل صلة وصل بين دول الجنوب ودول الشمال. 
وعلى المستوى الثنائي بين البلدين، أعرب السيد سفير جمهورية إفريقيا الوسطى عن شكر بلاده للتضامن والدعم الذي يقدمه المغرب لجمهورية إفريقيا الوسطى في مجالات أساسية كتعزيز السلم والاستقرار والوحدة الترابية والاقتصاد والبيئة والصحة والتكوين، وأكد من جهة أخرى على دعم بلاده لقضية الوحدة الترابية للمملكة.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية