الرئيسية » » المالكي: أهم إنجاز خلال هذه الدورة تمثل في المصادقة على الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي

المالكي: أهم إنجاز خلال هذه الدورة تمثل في المصادقة على الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي

النشـرة السياسيـة..
برلمـان
في اختتام الدورة الأولى من السنة التشريعية 2016-2017 بمجلس النواب

الحبيب المالكي: أهم إنجاز خلال هذه الدورة  تمثل في المصادقة على الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي


النشـرة الإخبـارية



اعتبر الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، في الكلمة التي ألقاها في اختتام الدورة الأولى 
من السنة التشريعية 2016-2017 بمجلس النواب، دورة انتقالية، بالأساس، اتسمت بالهيكلة الداخلية للمجلس، ومشيرا إلى أن أهم إنجاز خلال هذه الدورة  تمثل في الدراسة والتصويت على مشروع القانون الذي صادق مجلس النواب بموجبه على الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي.



وهو ما عكس الفعالية والمستوى العالي للنقاش والأجواء التي انعقدت فيها جلسة التصويت على هذا الميثاق، يوم 18 يناير الماضي، يقول المالكي: "ذلك الإجماع الراسخ، الوَاعِي والإرَادِي الذي يُمَيز الموقف الوطني إزاء قضية الوحدة الترابية لبلادنا، ولذلك فإن هذه الدورة ستظل راسخة في الذاكرة الجماعية الوطنية وفي تاريخ العمل البرلماني ببلادنا كدورة عنوانها ومدخلها الكبير هو عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، وهو الحدث الذي استقبلته المجموعة الدولية بالترحيب مما يعكس اقتدار المغرب ومكانته الدولية ووزنه الإقليمي".
وأضاف في ذات الكلمة: "إن عودة بلادنا إلى عائلتها المؤسسية الإفريقية تملي علينا كمؤسسة تشريعية مسؤولية كبرى في مجال الدبلوماسية البرلمانية قصد مواكبة عودة المغرب إلى مختلف مؤسسات الاتحاد الإفريقي وتجسيد انضمام المجلس إلى المنظمة البرلمانية للاتحاد : برلمان عموم إفريقيا، مع ترسيخ علاقاتنا الثنائية مع البرلمانات الوطنية على أساس تكثيف التشاور السياسي والتعاون في مجالات التشريع والمراقبة وتقييم السياسات العمومية وتقاسم مهاراتنا وخبراتنا".
كما أوضح أنه "والى جانب التصديق على الاتفاقيات التي أبرمها المغرب في الفترة الأخيرة مع عدد من الأشقاء الأفارقة، فإننا مطالبون أيضا من خلال الدبلوماسية البرلمانية، بمواكبة الدبلوماسية الرسمية، في أفق تعزيز فرص الاستثمار للرأسمال الوطني العمومي والخاص دعما للشراكات مع باقي البلدان الإفريقية.
لقد كنا جميعا في الموعد مع التاريخ حينما صوتنا بالإجماع على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي. ولذلك لاينبغي، ولا يحق لنا أن نخلف موعد اليوم وغدا في اتجاه مواجهة التحديات التي تنتظرنا في هذا السياق، إذ علينا أن لا نجعل من الزمن السياسي خصما، بل شريكا وحليفا لتحصين المكتسبات ومواجهة التحديات".
وكان شدد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب في مستهل كلمته على: " أن انتخاب رئيس ومكتب مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية الدائمة والإعلان عن قوائم ورؤساء الفرق والمجموعة النيابية شكل بداية للإعداد الجيد للأشغال والأوراش المتعددة التي تنتظرنا، كما أنها مكنت المؤسسة التشريعية، من دون شك، من بعث رسائل قوية إلى الرأي العام الوطني والأجنبي، مفادها أن المغرب ملكا وشعبا ومؤسسات تنفيذية وتشريعية موحد، في ما يرجع إلى قضايا الوطن والوحدة الترابية والتحديات الخارجية. لقد تجسد ذلك في مصادقة البرلمان، وبالإجماع على الميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي، تمهيدا للإنجاز الكبير الذي حققه المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس  أعزه الله". 
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية