الرئيسية » » المالكي: المغرب الديمقراطي فقد برحيل امحمد بوستة أحد أركانه الأساسية وأَحَد عقلائه الحكماء

المالكي: المغرب الديمقراطي فقد برحيل امحمد بوستة أحد أركانه الأساسية وأَحَد عقلائه الحكماء

النشـرة الإعلاميـة..

رئيس مجلس النواب يعزي أسرة فقيد المغرب الكبير الراحل الأستاذ سي أمحمد بوستة

المالكي: المغرب الديموقراطي الحداثي فقد برحيل امحمد بوستة أحد أركانه الأساسية وأَحَد عقلائه الحكماء



النشـرة الإخبـارية


بعث رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، ببرقية تعزية لأسرة فقيد المغرب الكبير المرحوم الأستاذ سي أمحمد بوستة الزعيم السياسي الفذ حكيم حزب الاستقلال.

ومما جاء في نص التعزية: "تلقيت بمزيدٍ من الأَسى والأَسف نبأَ وفاة الأستاذ  سي أمحمد بوستة، القائد الكبير والوطني الصادق الأَمين، وذلك عن سن 92 سنة قضى معظمها في الكفاح من أجل استقلال المغرب وفي أفق البناء الديموقراطي وتقوية المؤسسات الضامنة لدعم واستقرار الدولة الوطنية.
لقد كان سي أمحمد شخصية مرجعية بما تميز به رحمه الله من صدق في القول والفعل، واجتهاد في التزاماته ومبادراته ومواقفه، ووفاء لبلاده بكل ثوابتها الوطنية الراسخة.
 وبما عرفناه عنه من أخلاق وحكمة وتَبَصُّر وقدرة على الإِنصات والتفاعل والجرأة في قول كلمة الحق حيثما كان ينبغي أن تقال".
وأضاف المالكي: "وسأصون للراحل الكبير رحمه الله، في ذاكرتي ووجداني، صورة القائد الوطني الحكيم الذي لم يتردد في الإسهام في اللحظات التاريخية الكبرى التي عاشها المغرب على عهد الملوك الثلاثة، المغفور له محمد الخامس والمرحوم الحسن الثاني وصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، خصوصاً دوره الحيوي في الإصلاح السياسي والدستوري، وفي الإصلاحات الاجتماعية والثقافية (وهل ننسى له فضله في إصلاح مدونة المرأة والأسرة؟)، ودوره الطلائعي في إثراء المسار الدبلوماسي للمملكة المغربية، وفي إنجاز جملة من التوافقات داخل حزبه الوطني الكبير، حزب الاستقلال، أو داخل العائلة السياسية والحزبية الوطنية المغربية الواسعة.
والحق أقول، لقد فقدنا جميعاً، وفَقَد المغرب الديموقراطي الحداثي أحد أركانه الأساسية، وأَحَد عقلائه الحكماء، وأَحَد بُنَاتِهِ الخُلَّص الثقات".
وختم برقية التعزية بالدعاء للفقيد بالرحمة ولإفراد أسرته الصغيرة و الكبيرة بالصبر والسلوان: "اللهم ارحمه برحمتك الواسعة، وأَنْزِلْهُ منزلة الصدِّيقين والشهداء. وارزق جميع أبنائه وأهله ورفاقه وإِخوانه ومُحبِّيه الصبر الجميل. وإنا لله وإنَّا إليه راجعون".
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية