لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

الرئيسية » » يحيى شاهين ... أو السيد أحمد عبد الجواد وطريق المجد في محراب الفن

يحيى شاهين ... أو السيد أحمد عبد الجواد وطريق المجد في محراب الفن

النشـرة الفنيـة..
نجـوم بالأبيـض والأسـود

يحيى شاهين ... أو السيد أحمد عبد الجواد وطريق المجد في محراب الفن 


شخصية السيد أحمد عبد الجواد في الثلاثية كانت بعيدة كل البُعد عن طبيعة شاهين الواقعية



النشـرة الإخبـارية




ولد يحيى حسن شاهين في جزيرة مية عقبة بمحافظة الجيزة يوم 28 سبتمبر عام 1917، وتلقى دراسته الابتدائية في مدرسة عابدين، واشترك في فريق التمثيل بالمدرسة حينها حيث ظهرت موهبته ولم يمضي إلا القليل حتى ترأس فريق التمثيل في المدرسة.
وحصل شاهين على دبلوم الفنون التطبيقية بقسم النسيج من مدرسة العباسية الصناعية، ثم على بكالوريوس في هندسة النسيج، وتم تعيينه في شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى.




فاطمة رشدي ... أعجبت بتمثيله فاختارته لدور الفتى الأول في فرقتها

لكن شغف يحيى شاهين بالتمثيل وموهبته دفعتاه إلى التباطؤ في تنفيذ التعيين والانضمام إلى جمعية هواة التمثيل حتى سنحت له الفرصة والتقى بأستاذه بشارة واكيم وأدمون تويما حيث كان مديرا للمسرح في دار الأوبرا الملكية.
 وقد أعجب هذا الأخير بموهبة يحيى شاهين واقترح عليه أن يتقدم إلى الفرقة القومية للتمثيل التي تطلب وجوها جديدة من الشباب، غير أن فرص التمثيل على المسرح لم تتحقق لموسم كامل مما اقلق يحيى شاهين إلى أن بلغه أن الممثلة فاطمة رشدي بدأت تكون فرقة جديدة وإنها بحاجة إلى (جان بريميه) فتقدم بالأداء وأعجبت جدا بتمثيله فاختارته لدور الفتى الأول في فرقتها خليفة لفتاها الأول أحمد علام الذي انضم إلى الفرقة القومية والتي قد تركها يحيى شاهين وهنا بدأت رحلة الفنان.
يحيى شاهين.

شاهين السيد أحمد عبد الجواد

طريق شاهين نحو المجد في محراب الفن

لترشحه كوكب الشرق أم كلثوم عام 1944م للقيام بدور البطولة أمامها من خلال فيلم "سلامة"، وهو الدور الذي برع في أدائه ليكون بمثابة البداية الحقيقية لمشواره مع الفن.
تمكن الفنان يحيي شاهين بفضل موهبته الصادقة أن يصبح واحدًا من كبار رجال الفن السينمائي المصري والعربي، خاصةً عقب تجسيده لشخصية "السيد أحمد عبد الجواد" من خلال ثلاثية نجيب محفوظ "بين القصرين - قصر الشوق - السكرية"، كما برع في أداء الأعمال الدينية والتاريخية، منها "فجر الإسلام"و"بلال مؤذن الرسول" و"رسول الإنسانية".


58 عاماً في محراب الفن ...
أعمال فنية رائدة بصم بها شاهين مسيرته السينمائية والتلفزيونية

بعد رحلة حياة عمرها 78 عاماً قضى منها 58 عاماً في محراب الفن، قدم خلالها شاهين أعمالاً فنية رائدة أوضحت بصماته على صفحات الفن السينمائي. ومن أبرز أعمال شاهين السينمائية"مذبحة الشرفاء" و"دموع صاحبة الجلالة" و"الإخوة الأعداء" و"شيء من العذاب" و"شيئ من الخوف" و"رجل وامرأتان" و"لا أنام" و"جعلوني مجرما" و"سيدة القطار" و"محطة الأنس...

كما قدم عددا من الأدوار التلفزيونية المتميزة منها "ومازال النيل يجري" و"الأب العادل" و"القضاء في الإسلام" و"أولاد ضرغام" و"الأيام" و"شارع المواردي"...
نال الفنان يحيي شاهين العديد من الجوائز والأوسمة خلال مشواره الفني عن أفلام "نساء في حياتي" و"جعلوني مجرما" و"ارحم دموعي" و"ثلاثية نجيب محفوظ"، كما حصل على الجائزة التقديرية الذهبية من جمعية كتاب ونقاد السينما المصرية، ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى كمهندس تطبيقي عام 1980م.
بالإضافة إلى شهادة تقدير من مهرجان القاهرة الدولي عام 1987م، وجائزة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 1989م، وجائزة غرف السينما عام 1989م،وأيضاً وسام الجمهورية من الطبقة الثالثة من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وشهادة تقدير وتفوق للرواد السينمائيين عام 1993م من جريدة الأهرام المسائي.


الراحل الكبير يحيى شاهين

شاهين الذي فقد ابنتيه بسبب زوجة أجنبية
 ومصرية أنجبت له الثالثة


شخصية السيد أحمد عبد الجواد في "ثلاثية" أديب نوبل نجيب محفوظ كانت بعيدة كل البُعد عن طبيعة الفنان يحيى شاهين الواقعية؛ فلم يكن عنيدًا أو متسلطًا أو يسعى لفرض سيطرته على المرأة التي يرتبط بها، ولذلك لم يتردد كثيرًا في الزواج من امرأة أجنبية تكبُره بسنوات كثيرة عقب علاقة عاطفية قوية ربطت بينهما.
شاهين تزوج عام 1959 من سيدة مجرية "مُطلقة" وكان لديها طفلان، وبعد أن أنجب منها ابنتين، قررا الانفصال بعد ست سنوات من الزواج لاختلاف طباعهما.
طليقة الفنان المصري أخذت ابنتيه وسافرت بهما إلى المجر، فأصيب بإحباط شديد وعاش في عزلة كبيرة لمدة عامين، ثم طلب من أقاربه أن يجدوا له عروسًا أخرى تناسبه وتتفهم طبيعة عمله كفنان، وبالفعل وقع الاختيار على السيدة مشيرة عبد المنعم.
يحيى شاهين تزوج بعد فترة خطبة قصيرة وتم عقد القران بشكل عائلي محدود، وأهدى العروس "خاتم سوليتير" كشبكة الزواج، وأنجبا ابنة وحيدة تُدعى داليا وكان في سن كبير، وعاشا سعداء للغاية حتى وفاته في 18 مارس عام 1993.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2017
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية