الرئيسية » » بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء تحتضن لقاء علميا حول الإدمان على المخدرات

بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء تحتضن لقاء علميا حول الإدمان على المخدرات

النشـرة الإعلاميـة..

مقارنة بالدول المغاربية المغرب يسجل أعلى معدل إدمان في صفوف مواطنيه

لقاء علمي حول الإدمان على المخدرات بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء


النشـرة الإخبـارية




وعيا منها بأهمية تعاون كافة المؤسسات من أجل مكافحة ظاهرة الإدمان على  المخدرات،  وخاصة التركيز على أهمية التوعية المجتمعية، ينظم فريق الكيمياء الحيوية والتغذية والبانولوجيا الخلوية التابع لكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وبشراكة مع الجمعية المغربية للتواصل الصحي، اليوم الأول حول الإدمان على المؤثرات النفسية (المخدرات) وذلك يوم السبت 25 مارس 2017 بكلية الطب والصيدلة بمدينة الدار البيضاء.

ويروم هذا اللقاء، التأكيد على أهمية طب الإدمان، إذ منذ سنوات قليلة، أصبح علاج الإدمان تخصصا يدرس في كليات الطب للأطباء المختصين أو العاميين تلبية لاحتياج المجتمع إليه ولمواجهة هذه الآفة، ويمتلك الطبيب المعالج آليات، منها العلاج بالأدوية حسب حالة المريض والمادة المخدرة المستعملة، ويتم ذلك إما في مراكز علاج الإدمان أو في المراكز الصحية أو في عيادات القطاع الخاص، أو العلاج النفسي والسلوكي سواء الفردي أو الجماعي.
اليوم العلمي سيطرح أسئلة حول الإستراتيجية الوطنية للوقاية والعلاج من الإدمان على المخدارت، ويقف على التدابير الوقائية والعلاجية والأمنية والإجراءات المواكبة في إطار هذه الإستراتيجية، وأين وصل التنسيق بين كل الفاعلين والمتدخلين الأمنيين والتربويين والصحيين والمجتمع المدني؟
 وسينفتح اللقاء أيضا على تجارب كل من مركز طب الإدمان التابع لمستشفى الجامعي لابن رشد، وتجربة المركز الصحي بالسمارة، ونظرا لدور الفاعل للمجتمع المدني في هذا الموضوع، وسيسرد مجموعة من التجارب القيمة في مجال العمل الجمعوي في مجال محاربة الإدمان. 
وقد أظهرت أرقام مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض المعدية، حسب أخر دراسة لها، أن 600 ألف مغربي يدمنون على استهلاك المخدرات يوميا، بينهم 16 ألف مغربي يدمنون على المخدرات القوية من هيروين وكوكايين، وهو رقم مرتفع لأنه لا يأخذ يعين الإعتبار إلا الأشخاص الذين يستهلكون هذه المخدرات على الأقل مرة في اليوم، ومن بين الأسباب الرئيسية التي تدفع المغاربة إلى الإدمان سجل الفقر المدقع وانعدام الإحساس بالأمان إلى جانب البطالة التي تمس شريحة كبيرة من الشباب.
وحسب نفس الأرقام، فإن ظاهرة الإدمان تنتشر بين صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و28 سنة بنسبة 70 في المائة، كما أن المغرب، أصبحت تعرف إدمانا بارزا لأطفال دون الـ15 من العمر، ويتمركزون في المناطق والأحياء الهامشية للمدن.
ومقارنة بالدول المغاربية، فإن المغرب يسجل أعلى معدل إدمان في صفوف مواطنيه، ذلك أن عدد المدمنين في الجزائر يصل إلى 300 ألف، وهو نفس الرقم المسجل في تونس، في حين تحتل مصر صدارة دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط بضمها 6 ملايين من المتعاطين للمخدرات بإدمان.
نتمنى أن نساهم من خلال هذا اللقاء الموجه للعموم في التحسيس بخطورة الموضوع، والتعبئة المشتركة من أجل محاصرة هذه الآفة.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية