الرئيسية » » الحقاوي تستعرض بالأمم المتحدة ما قامت به وزارتها للحد من تفاوت الأجور بين الجنسين

الحقاوي تستعرض بالأمم المتحدة ما قامت به وزارتها للحد من تفاوت الأجور بين الجنسين

النشـرة الإعلاميـة..


خلال مشاركتها  في الموائد الوزارية في إطار الدورة الـ61 للجنة وضع المرأة

بسيمة الحقاوي تستعرض بالأمم المتحدة ما قامت به وزارتها للحد من تفاوت الأجور بين الجنسين وخلق بيئة عمل لائقة


النشـرة الإخبـارية


استعرضت ة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية ورئيسة الوفد المغربي، مساء اليوم الإثنين الماضي بنيويورك خلال الموائد الوزارية المنظمة في إطار الدورة الـ61 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة، مجهودات المملكة المغربية في مجال الحد من تفاوت الأجور بين الجنسين، وخلق بيئة عمل لائقة.

بسيمة الحقاوي، أكدت خلال المائدة الوزارية الأولى حول "تفاوت الأجور بين الجنسين في القطاعين العام والخاص: كيفية بلوغ أجور متساوية من أجل عمل ذي قيمة ومتساو في مجال العمل المتغير"، أن إشكالية تفاوت الأجور غير مرتبطة بالقوانين فقط، بل بالعقليات أيضا، داعية إلى ضرورة الاشتغال على تغيير العقليات والصور النمطية، والسعي الجماعي إلى تمكين المرأة في مجال العمل، مستعرضة المكتسبات التي حققها المغرب في هذا المجال، سواء في مجال سن التشريعات الحمائية المتعلقة بالشغل، أو في مجال سن السياسة العمومية المندمجة للمساواة، أو في مجال إحداث المراصد الوطنية، أو مجموع المؤسسات المحدثة المتعلقة بحقوق الإنسان والحكامة.
كما أكدت الوزيرة أن المسؤولية اليوم تقع على عاتق المرأة نفسها، التي يجب عليها مواصلة نضالها من أجل محاربة هذه التفاوتات واللامساواة وكل مظاهر التمييز الذي يطالها، وذلك من خلال الانخراط في العمل النقابي، حتى تستطيع هي نفسها الدفاع عن حقوقها.
وفي السياق ذاته، جددت بسيمة الحقاوي، خلال المائدة المستديرة الثانية التي تمحورت حول "عمل دائم منتج ولائق للجميع: كيفية تحقيق الهدف الثامن التنمية المستدامة للنساء في أفق 2030"، والمتعلق بـ"عمل لائق وتنمية اقتصادية"، على المسؤولية الجماعية في مأسسة مجال العمل غير المهيكل، بما يوفر للمرأة بيئة عمل لائقة بها، مشيرة إلى مجالات العمل الجديدة، كقطاع الخدمات مثلا، التي استطاعت المرأة أن تحقق فيها إنجازات مهمة، ونوهت بمختلف المبادرات لإطلاق برامج جديدة تمنح للمرأة فرص تحقيق التمكين، وفي مقدمتها البرنامج الوطني "المقاول الذاتي" الذي مكن، إلى غاية نهاية سنة 2016، من إحداث 31234 مقاولة ذاتية، أزيد من 40 بالمائة منها مقاولة نسائية.
هذا، وتتمحور أشغال الدورة الـ61 للجنة وضع المرأة، التي تنعقد ما بين 13 و24 مارس الجاري بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، حول موضوع "تمكين المرأة اقتصاديا في عالم العمل الآخذ في التغير".





ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية