الرئيسية » » فى الذكرى السادسة للثورة: سوريا مأساة القرن حرب بالوكالة تنتظر حلا بالوكالة

فى الذكرى السادسة للثورة: سوريا مأساة القرن حرب بالوكالة تنتظر حلا بالوكالة

النشـرة الإعلاميـة..
تقاريـر النشـرة
لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سوريا تحمل نظام الأسد مسؤولية ارتكاب جرائم حرب من بينها قصف مدارس ومنشآت صحي

 سوريا مأساة القرن حرب بالوكالة تنتظر حلا بالوكالة

فى الذكرى السادسة للثورة السورية إطلاق حملات دولية لوقف المجازر في حق ما تبقى من الشعب السوري

النشـرة الإخبـارية / (وكـالات)


أطلقت منظمتا العفو الدولية (امنستي) وهانديكاب انترناشونال اليوم الأربعاء 15 مارس 2017، في الذكرى السادسة لاندلاع الحرب فى سوريا حملتين منفصلتين من أجل "وقف المجزرة" المتواصلة فى هذا البلد وتحقيق العدالة لضحاياه وهم أكثر من 320 ألف شخص ومليون جريح وملايين المهجرين.

وقالت سماح حديد المسؤولة فى مكتب امنستى الإقليمي فى بيروت إنه "بعد ست سنوات من العذاب، لا يوجد أي مبرر لترك جرائم القانون الدولى المروعة التي ارتكبت فى سوريا من دون عقاب".
وأضافت فى بيان أن "الحكومات لديها الأدوات القضائية اللازمة لوضع حد للإفلات من العقاب (...) حان الوقت لوضع هذه الأدوات موضع التنفيذ".
بدورها أطلقت هانديكاب انترناشونال التي تنشط فى مجال مكافحة الألغام المضادة للأفراد والقنابل العنقودية حملة بمناسبة دخول النزاع فى سوريا عامه السابع.
والحملة التي تحمل شعار "أوقفوا قصف المدنيين" ترمى إلى جمع مليون توقيع على الموقع الألكترونى لهانديكاب انترناشونال.
ومنذ اندلاع النزاع فى سوريا فى مارس 2011 قتل أكثر من 320 ألف شخص فى سوريا وشرد الملايين.
وأمس الثلاثاء اتهمت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سوريا نظام الرئيس بشار الأسد بارتكاب جرائم حرب من بينها قصف مدارس ومنشآت صحية.
وقبل أسبوعين نشرت اللجنة تقريراً حول حصار النظام السورى شرق حلب لمدة خمسة أشهر، ووصفت ارتكاب جميع الأطراف المتحاربة لجرائم حرب من بينها شن هجمات بأسلحة كيميائية، وإعدام مدنيين وعمليات تهجير قسري.
وفي الذكرى السادسة للصراع في سوريا، أصدر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين  فيليبو غراندي بياناً ، قال فيه:"يجب أن نتذكر أكثر من يعانون جراء هذه المحنة – اللاجئون البالغ عددهم 4.9 مليون شخص و النازحون داخلياً البالغ عددهم 6.3 مليون و ملايين الأشخاص الآخرين داخل سوريا الذين يعيشون في حالة خوف يومي من هذه الحرب و يعانون من قسوتها.
وأضاف محذراً " تقف سوريا على مفترق طرق و إن لم يتم اتخاذ تدابير جذرية لدعم السّلام و الأمن، سيزداد الوضع سوءاً، حيث تتخطى آثار الأزمة في سوريا حدودها،  فقد ساهم تدفق الأشخاص والصراع الذي يبدو أنه سيستمر في خلق جو القلق الذي نراه اليوم في الكثير من البلدان، مشيراً إلى أنّ أطفال سوريا يشكلون نصف السكان وهم مستقبلها سواء كانوا مقيمين في الوطن أو في مجتمعات اللجوء".
ومن جانب آخر أكدت لجنة تحقيق دولية مستقلة تابعة للأمم المتحدة، اليوم، على قصف القوات الجوية التابعة لنظام الأسد عمداً مصادر المياه في بلدة عين الفيجة غربي دمشق، في كانون الأول ديسمبر الفائت، إذ قطعت إمدادات المياه عن 5.5 ملايين شخص يعيشون في العاصمة و ما حولها، مشيرة إلى أنّها لم تعثر على أدلة ضد الفصائل المسلحة كما ادعى النظام حينها.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية