الرئيسية » » معضلة بلادنا الكبرى ... الجمع بين السلطة والثروة

معضلة بلادنا الكبرى ... الجمع بين السلطة والثروة

مــدارات..
النشـرة الإخبـارية
يوم قاطع عبد الرحيم بوعبيد اجتماعا مع أحد كبار رجال الدولة وقال قولته الشهيرة: "لا يمكن أن تسير شؤون الدولة بالعقلية التي تسير بها شؤون الشركة؟

معضلة بلادنا الكبرى ... الجمع بين السلطة والثروة





باش تكون عندنا ديمقراطية فعلية لابد من الفصل بين السلطة والثروة وتطبيق قانون "من أين لك هذا؟"

للنشـرة الإخبـارية: كتـب محمـد عطيـف

"لقد سبق لعبد الرحيم بوعبيد أن قاطع الاجتماع مع أحد كبار رجال الدولة، وهو أيضا من كبار الأثرياء ورجال الأعمال، لأنه اعتبر أن الرجل يفكر في إدارة شؤون البلاد كما كان يفكر في تسيير إحدى شركاته، فقال قولته الشهيرة: لا يمكن أن تسير شؤون الدولة بالعقلية التي تسير بها شؤون الشركة.."
شهادة أدلى بها الأخ نوبير الأموي في حوار مع الصديق حسن نجمي نشر بجريدة "النشرة" بتاريخ 28 فبراير 1994 .
وبالفعل فإن هذه إحدى المعضلات الكبرى ببلادنا، والتي اصطلح على تسميتها بالجمع بين السلطة والثروة، وهي ظاهرة كانت ولا زالت لها انعكاسات كبيرة وخطيرة على أوضاعنا الاجتماعية وعلى تعطيل مسيرة بلادنا نحو التقدم والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.
لقد أصبح واضحا اليوم، كما الأمس، أن عددا كبيرا من رجال الأعمال يتسابقون إلى المسؤولية الحكومية أو البرلمانية لا لخدمة الوطن وتدبير شؤون المواطنين بإرادة البناء والتقدم الذي يخدم مصالح جميع فئات شعبنا، ولكن بنية تنمية ثرواتهم والبحث عن مصالح وامتيازات يضيفونها إلى مصالحهم وامتيازاتهم .
لذلك أعتقد أن إحدى مداخل البحث عن حلول لما نتخبط فيه اليوم من مشاكل خطيرة تتفاقم يوما بعد يوم تبدأ من هنا، أي من الفصل بين السلطة والثروة، وتفعيل مبدأ المراقبة الصارمة والمحاسبة المستمرة وتطبيق قانون "من أين لك هذا؟"، وهو المطلب الذي رفعته منذ سنوات عدة فعاليات حزبية ونقابية وحقوقية وغيرها دون أن يهتم أحد من المسؤولين للأمر وكأن الظاهرة طبيعية، وهي بالفعل طبيعية بالنسبة لهم  لمصالحهم، ولكن انعكاساتها على البلاد والعباد كارثية.





ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية