لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

الرئيسية » » لكي لا ننسى ... 20 يونيو 1981

لكي لا ننسى ... 20 يونيو 1981


النشـرة السياسـة..
مــدارات
لكي لا ننسى ... 20 يونيو 1981

افتتحت بمدينة الدار البيضاء في شهر شتنبر من السنة الماضية المقبرة التي تضم رفات بعض ضحايا انتفاضة 20 يونيو 1981 ، التي اندلعت وقتها احتجاجا على قرارات الحكومة آنذاك بالزيادة في أسعار جميع المواد الغذائية الأساسية ، و هي القرارات التي كانت وراء اتخاذ الكونفدرالية الديمقراطية للشغل قرار الإضراب العام الشهير في نفس هذا التاريخ ، و الذي ترتب عنه اعتقال قيادتها والعديد من المناضلات والمناضلين، إلى جانب إغلاق مقراتها والتضييق على أطرها وأنشطتها .

النشـرة الإخبـارية / كتـب: محمـد عطيـف  
       
هذا نموذج واحد من مئات النماذج الدالة في تاريخ بلادنا، قبل الاستقلال وبعده، عن نضال شعبنا وتقديمه آلاف الشهداء والمعتقلين والمنفيين والمقموعين، لا لشيء إلا لكونهم طالبوا بالحرية والكرامة، في ظل نظام ديمقراطي تكون فيه الدولة ومؤسساتها وإداراتها في خدمة الوطن والمواطنين - لأن هذا في الأصل هو وظيفتها وسببب وجودها - وليس العكس كما عشنا ولا زلنا نعيش اليوم، حيث فئات قليلة تحتكر - ولا أقول تتحكم لأن عبارة التحكم أصبحت بدورها تستعمل من طرف بعض المستفيدين من هذه الأوضاع - السلطة والمال، وتترك للشعب الفتات .
إننا مطالبون اليوم بقراءة تاريخ شعبنا الكفاحي المليء بالتضحيات والبطولات التي يجب أن تجعلنا نفتخر كشعب بها، ونواصل التشبث بالمبادئ وقيم التضامن والتضحية، وأن نعلم أبناءنا هذا التاريخ الكفاحي المجيد حتى لا تنطفئ شعلة الأمل التي ما تزال تنير لنا الطريق، طريق بناء المجتمع المغربي الجديد، مجتمع الحرية و الديمقراطية و الكرامة و العدالة الاجتماعية، وذلك على الرغم من كل شيء، من التضبيع والتضييع، من الجهل والتخلف، ومن القمع والتعسف ...
أختم بعبارة دالة وردت في كتاب الصديق الصحفي عبد الرزاق السنوسي معنى " مسارات مائة شخصية فاعلة في تاريخ المغرب ، وهي للشهيد عبد اللطيف زروال ( 1951 - 1974 ) أحد قياديي "إلى الأمام" الذي استشهد تحت التعذيب بالمعتقل السري بدرب مولاي الشريف وعمره 23 سنة، حيث بعث برسالة إلى والده جاء فيها: "أعذرني يا والدي العزيز لقد صنعتني ثوريا وثائرا ... وضعية بلادي لم تتركني أساعد الوالدين والأسرة والإخوة للرفع من مستواهم المعيشي، صنعتني ثائرا ... "
أعذروني ... لكي لا ننسى .
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2017
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية