الرئيسية » » اختتام فعاليات المهرجان الوطني للأغنية الغيوانية الشبابية

اختتام فعاليات المهرجان الوطني للأغنية الغيوانية الشبابية


النشـرة الجهويـة..


حفل الاختتام عرف تكريم الفنان حسن فلان

اختتام فعاليات المهرجان الوطني للأغنية الغيوانية الشبابية



النشـرة الإخبـارية: عمر الشرقاوي المكناسي





تم إسدال الستار على فعاليات المهرجان الوطني للأغنية الغيوانية الشبابية المنظم من طرف جمعية أهل الثقافة والفن بدعم من المديرية الجهوية لوزارة الثقافة ومؤسسة مسرح محمد الخامس، ومجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، ومجلس مقاطعات احصين العيايدة تابريكت، ومؤسسة شرق غرب وجمعية أمل سلا تحت شعار"المسرح والأغنية الغيوانية والامتداد الإفريقي".

المهرجان امتد طيلة أربعة أيام من 29 يونيو المنصرم إلى 2 يوليوز الجاري بفضاءات كل من قاعة المهدي بنبركة والمركب الثقافي لعيايدة ومنتزه الخصة بسلا الجديدة ، لينظم حفل الاختتام بقاعة سينما هوليود  حي كريمة، تميز بفقرات غنية ومتنوعة حيث تم تنظيم معرض تشكلي ببهو المركب تحت عنوان "علاقة التشكيل بالموسيقى، مجموعة ناس الغيوان نموذجا" تم تأثيثه بلوحات تشكيلية ومجسمات، وبورتريهات للأعضاء المؤسسين لمجموعة الغيوان من إبداع الفنانين التشكيليين الإخوة موقدمين مجسدة القضايا الوطنية والإنساني التي اشتغلت عليها المجموعة منذ تأسيسها.
وقبل انطلاق الحفل الفني تم تنظيم ندوة فكرية تحت عنوان"ولادة ظاهرة الغيوان وارتباطها بالمسرح" أطرها كل من الأستاذ محمد مكودي والأستاذ عبد المجيد مشفق، ومداخلات الأساتذة المسكيني الصغير والأستاذ حسن حبيبي، والأستاذ العربي رياض تناولت في مجملها، تجربة ظهور مجموعة ناس الغيوان بالحي المحمدي الذي أنجب العديد من الفنانين في مجال الغناء والمسرح والسينما والرياضة والفكر والثقافة، إلى جانب ولادة العديد من المجموعات التي تعتبر امتدادا لمجموعة ناس الغيوان لمشاهب مرورا بمسناوة، تاكادة، السهام، لارفاك وغيرها من المجموعات التي ارتقت إلى مستوى العالمية بفضل مجهوداتهم الذاتية وإمكانياتهم الفردية إلى جانب احتضان بعض الصحف المكتوبة للظاهرة الغيوانية ومساهمتها في إشعاعها.
 كما تناولت المداخلات علاقة المجموعات بالمسرح وفن الملحون، وإشكالية التوثيق بمفهومه العلمي ، وقد عقبت الندوة مداخلات بعض الحضور التي أثرت النقاش ، كان من بينها مداخلة الملحن أحمد العلوي.


بعد الندوة الفكرية، انطلقت وقائع الحفل الختامي الذي نشطه وقدم فقراته الشاعر الغنائي جعفر الوراقي بترديد جماعي للنشيد الوطني، وكلمة ترحيبية لمدير المهرجان الفنان محمد بوضاض، ليلتقي الحضور الغفير الذي ملأ جنبات القاعة مع أول مجموعة غيوانية مبرمجة خلال الحفل ، مجموعة أطفال الغيوان، وباقي المجموعات الأخرى: مجموعة لفنيدق، المجموعة الإفريقية "إيلونكي" في لوحات استعراضية حول الحرب والسلام، تخلل افقرات الغنائية قراءات شعرية  مع هرمين من أهرام الزجل، الشاعر إدريس بلعطار، والشاعر عبد الإله المتوكل في قراءات لمختارات رائعة من نبضهما الزجلي الماتع.
عرف الحفل أقوى اللحظات تم خلالها تكريم الفنان المتميز حسن فلان في أجواء حميمية تميزت بتدفق المشاعر الفياضة من خلال الكلمات التي أدليت في حقه كفنان بعمقه الإنساني المتميز قدمها صديقه فريد لمكدر والفنان عبد المجيد مشفق، سلمت بعدها هدايا متنوعة للفنان المحتفى به إلى جانب شهادات تقدير لكل المشاركين والمشاركات في الحفل الختامي الذي أسدل فيه الستار بإكليل من الأغاني الغيوانية لمجموعة السهام التي حركت جوارح الحضور بأروع أنغامها وإيقاعاتها.




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية