الرئيسية » » السعدية هلوع ... رؤية جديدة مسكونة بسؤال التحديث الجمالي

السعدية هلوع ... رؤية جديدة مسكونة بسؤال التحديث الجمالي


النشـرة الفنيـة..




تشكيـل
الفنانة السعدية هلوع تعرض بالصويرة

رؤية جديدة مسكونة بسؤال التحديث الجمالي

شاركت مؤخرا الفنانة  التشكيلية السعدية هلوع   )مواليد آسفي وتعيش و تعمل بأكادير)  في إشعاع مهرجان "قلب فنان" ببرج وبرواق المدينة بالصويرة. ندرك في بيتها الفني طلائع محاولة رصينة لتقديم فن معاصر يستجيب مع أفق انتظارنا البصري ويتفاعل بشكل كبير مع ذائقتنا الجماعية...
 لا تخلو تجربة هذه الفنانة من مغامرة البحث والمساءلة، حيث تعيد إحياء الموروث الجماعي  و تأويل روح منطوقه الحميمي بحس جمالي فريد وبتقنيات أكاديمية تعز عن الوصف، محتفلة بالذات المتعالقة مع الآخر في مجال مفتوح ولا متناه.

النشـرة الإخبـارية: منصـف عبـد الحـق


ألم يؤكد الباحث عبد السلام بنعبد العالي:"الآخر هو حركة انفصالي اللامتناهي عن ذاتي. وما أنا إلا انتقال من طرف تعارض للطرف الآخر... ما أنا إلا آخر" (بين – بين). خارج الوهم النرجسي للإنسان الغربي الذي فضحته الصدمة الكوسمولوجية (الأرض ليست مركز الكون)، تطالعنا تجربة السعدية هلوع  كبيان بصري لهوية منفتحة بعيدا عن كل النسخ الخائنة وقريبا من الاختلاف والتنوع الأوليين. على هذا النحو، تخوض الفنانة رحلة عبر تاريخ الأشكال والتمثلات الحضارية الأخرى. فكل لوحة محاولة اتصال  دائم متعدد الواجهات والتمظهرات وترحال لا يعرف الكلل ...
 نحن بصدد تاريخ بصري للمتخيل الأنثوي كما قرأته هذه المبدعة وأدركت أسراره البليغة في عالم دينامي ينهض كلحظة إبداعية من لحظات الهوية. لقد أدركت السعدية هلوع  في لوحاتها الحوارية بأن الإبداع الحقيقي هو الذي يحول الفن إلى صيرورة تتأسس على هوية الاختلاف. ألم يقل دولوز:"لا يتخالف إلا ما يتشابه"؟

حول تجربة هذه الفنانة العصامية ، كتب الناقد الجمالي د.عبدا لله الشيخ: "منجزها البصري عبارة عن سجلات بصرية متتالية تتخذ من الإيحاءات المجازية حول الطفولة و الأمومة بؤرتها المشهدية دون السقوط في اجترار أي نموذج قبلي، فهي ليست فنانة مقلدة، ومنفذة موديلات، بل تحاول بطريقتها الخاصة سبر أغوار السرائر النفسية، مفصحة عن انطباعاتها الداخلية عبر معالجة تلوينية مقتضبة وموحية على شتى المستويات.
تحمل كل لوحة تعبيرية أبدعتها قريحة الفنانة السعدية هلوع رؤية جديدة في تضاعيفها مسكونة بسؤال التحديث الجمالي الذي ينصت بعمق لكل التحولات المعاصرة على المستوى الفكري والاجتماعي. إن منجزها التشكيلي معادل رمزي لعالم اللون والشكل معا في علاقة تفاعلية مع التداعيات الجوانية، الأمر شبيه بميكروكوزم داخل الماكروكوزم العام.
لقد أبدعت الفنانة السعدية هلوع لوحات لافتة ومحيرة تستمد علة وجودها من الأسرار الداخلية التي تسكن الكائنات والأشياء، همها الوحيد هو تقديم صياغة جديدة للأشكال / الألوان وللخطوط / الحركات خارج كل نمطية أو أحادية تصويرية.
إن لغة هذه الفنانة الحالمة التي خبرت أعماق الوجوه الآدمية قريبة من مدرك المتلقي البسيط لأنها تعكس عبر جوانية الذات برانية العالم بكل هواجسه وهمومه الجمالية والمعرفية في آن معا. فهي من الفنانات المساهمات في الارتقاء بالأذواق والانتظارات عن طريق فن اختزالي يقوم على الاقتصاد، والتشذير والإيحاء. هكذا، يصبح العمل التشكيلي لدى السعدية هلوع موقفا شعبيا، وتعبيرا تلقائيا دون ادعاء أي قطيعة مع السائد والمعياري. الثابت في هذا المشروع الجمالي هو تقديم حلقة جديدة على مستوى بنيات التلقي البصري في انسجام تام مع ما أكده دنيـس ريو في مؤلفه "ما هو الفن الحديث؟". 
في سياق آخر، يضيف الباحث الوسائطي عبدالله الشيخ: " زاوجت هذه المبدعة بين قيم الأصالة والمعاصرة، مرجعها في ذلك هو الحاضر المتجدد والممتد مع الماضي، والمستشرف للمستقبل. يا لها من قوة حية تحمل ثقل الذات في صمتها الخفي، وتحاور عوالم الخيال والوجدان والذوق الذاتي.  تشتغل الفنانة السعدية هلوع في إطار فرداني وضمن مشروع جمالية شخصية دون الانخراط بالضرورة في ما يصطلح عليه ب "حلقة اللاشكليين".
 إنها مخلصة لأحلامها الرومانسية التي تعيد تأويل الحاضر بوصفه علامة بارزة على الهنا والأنا والآن. يتعلق الأمر بتجربة اللاحدود بكل روافدها المتنوعة والمتراكبة. نبض اللوحة مرادف لنبض الذات في دهشتها وحيرتها الوجودية. حساسيتها تعز عن الوصف والتحليل لأنها بكل بساطة تبحث في أقاليم الخيال عن القارات المجهولة لتعابير الوجوه الأنثوية ومحيطاتها السرية. تراهن على الاقتضاب، والتركيب، والانتقائية، والعبور من السجلات البصرية وفق منطق الكشف والاستكشاف.


الوجوه مسالمة ومتصالحة مع ذواتها، فهي تنم عن تعايش سلمي بين الكائنات وعوالمها الخارجية المحيطة بها. تبدع السعدية هلوع في ضوء مغامرة حداثية ضد التكرار، والتصادي، والاستنساخ، والتفكيك.
إنها من الفنانات التشكيليات اللواتي درجن على البحث الدائب عن صيغة جمالية فريدة، مهجوسات بنهج أسلوب صفائي يتسم بالتبسيط، والصفاء، والوحدة كما ذهب إلى ذلك الباحث ييف بوازفير (عالم ما بعد الحداثة).
إن وجوه السعدية هلوع ليست ككل الوجوه المألوفة. فهي تتخلص من الانطباعات الواقعية، ومن تقديس التفاصيل الصغيرة، وتحويلها إلى طقس من طقوس العبور نحو ملكوت الجمال الروحي. نحن بصدد شعرية الملامح والنظرات التأملية التي تتجاوز وثوقية الإدراك البصري المتواضع عليه، وتتحرر من صدمة الأحاسيس التعبيرية الموحشة، مكرسة ميثاقا بصريا جديدا يتدرج من اللامرئي إلى المرئي، ومن المجرد إلى المحسوس.
إننا أمام مجاز بصري مسترسل حول اللوحة إلى أرض متخيلة، كما حول الوجه إلى قصيدة بالمعنى الهيدغيري، أي كجوهر وجودي وكمسكن للحقيقة وللكائن. فوجوه اللوحات كلها خيال في خيال، وهي مرتبطة بالتنوع والتعدد لا بالوحدة والتنميط. إنها الهوية التعددية للظاهر والباطن معا، هوية تتجاوز العلاقة المرآوية بين الصورة ومرجعها العام بكل إيحاءاتها العقلية والجسدية والخيالية."

(ناقـد فنـي)             

   
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية