الرئيسية » » البوزيدي والمستغفر ... هما هما رمز التحرير رمز التحرير

البوزيدي والمستغفر ... هما هما رمز التحرير رمز التحرير

مــدارات.. 




البوزيدي والمستغفر ... هما هما رمز التحرير رمز التحرير


للنشـرة الإخبـارية: كتـب محمـد عطيـف



حلت منتصف هذا الشهر الذكرى 34 لوفاة أحد رموز نضال شعبنا من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية، وهو عبد الله المستغفر ( 1933 - 13 شتنبر 1983 ) الكاتب العام للنقابة الوطنية للتجار الصغار والمتوسطين، الذي كان حليفا قويا للطبقة العاملة المغربية ومناصرا لقضاياها العادلة، حيث ربط نضال التجار الصغار والمتوسطين بنضالها ونضال الشعب المغربي، وأدى الثمن عن ذلك اعتقالا وتعذيبا.
لقد قضى المستغفر حياته القصيرة متنقلا بين مختلف المدن المغربية لتنظيم فئة التجار الصغار والمتوسطين، إلى أن استطاع في سنة 1978 تأسيس نقابة وطنية خاصة بهم والتي أصبح كاتبها العام.
وفي سنة 1981، وبعد الإضراب العام لـ 20 يونيو الذي دعت إليه الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، زج به في السجن إلى جانب العديد من النقابيين الكونفدراليين ومن مناضلي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي كان الفقيد عضوا بكتابته الإقليمية بالدار البيضاء.
ولم تكن هذه المرة الأولى التي يدخل فيها السجن، فقد تعرض عدة مرات للاعتقال، ولكنها كانت المرة الأخيرة التي يخرج فيها من السجن ومن الحياة أيضا، جراء ما تعرض له من تعذيب كان وراء إصابته بمرض مزمن لم يمهله طويلا.
فقد غادر السجن بتاريخ 3 أبريل 1983، بعد قضائه المدة المحكوم بها، وهي حوالي سنتين، وبتاريخ 13 شتنبر 1983 وافته المنية تاركا وراءه رصيدا نضاليا كبيرا وتاريخا مليئا بالعطاء وبالتضحيات.
عبد الله المستغفر رمز من رموز نضال شعبنا، ولذلك فإنه، وعلى غرار باقي شرفاء وطننا الذين ضحوا من أجل عزة وكرامة شعبنا، لا بد وأن نسترشد بنضاله وتضحياته ونكران ذاته وعزة نفسه، ولا بد أن نسير على دربه وأن نحقق حلمه وحلم الشعب المغربي في الحرية والكرامة و الديمقراطية.



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية