الرئيسية » » شغيلة دوزيم تطالب بإبداع نموذج اقتصادي فعال للقناة الثانية وفق خلاصات المجلس الأعلى للحسابات

شغيلة دوزيم تطالب بإبداع نموذج اقتصادي فعال للقناة الثانية وفق خلاصات المجلس الأعلى للحسابات

النشـرة الإعلاميـة..


نقابيـات

نقابة مستخدمي القناة الثانية تستنكر صمت جميع المسؤولين إزاء الأزمة المالية لصورياد ـ القناة الثانية
                                        تطالب بإبداع نموذج اقتصادي فعال للقناة الثانية وفق خلاصات المجلس الأعلى للحسابات




شغيلة القناة الثانية تحمل مسؤولية الأزمة المالية المالية للقناة الثانية للإدارة العامة بمختلف مكوناتها ولرئاسة الشركة ومجلسها الإداري وللحكومات المغربية المتعاقبة

النشـرة الإخبـارية

أكدت نقابة مستخدمي القناة الثانية على أن شغيلة القناة الثانية لا تتحمل مسؤولية الأزمة المالية التي تتخبط فيها شركة صورياد، حيث سبق لنقابتهم أن نبهت جميع المسؤولين، مباشرين وغير مباشرين، إلى المخاطر المحدقة بهذه المؤسسة الوطنية الاستراتيجية، وذلك من خلال المراسلات والتصريحات والمقابلات المباشرة وإبان الاجتماعات الرسمية مع مختلف المسؤولين.

وحملت نقابة مستخدمي القناة الثانية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل مسؤولية الأزمة المالية الحادة الحالية إلى الإدارة العامة بمختلف مكوناتها، وإلى رئاسة الشركة ومجلسها الإداري، وللحكومات المغربية المتعاقبة، وخاصة وزارتي الاتصال والمالية الممثلتين في المجلس الإداري بأربعة متصرفين منذ سنة 1996، دون القدرة على إبداع نموذج اقتصادي واقعي، فعال ومستدام.
إلى ذلك فقد ثمنت شغيلة القناة الثانية في بلاغ صادر عن جمعها الاستثنائي الذي انعقد مؤخرا بمقر الشركة، مضامين وخلاصات وجودة تقرير المجلس الأعلى للحسابات لسنة 2015، وخاصة التوصيات القاضية بالتدخل العاجل للحكومة من أجل تسوية الوضعية المالية للشركة، و العمل وفق مقتضيات القانون الإطار 77-03، بما في ذلك المادة 51 التي تنص على إلزامية إبرام العقد-البرنامج بين صورياد والحكومة.


ومما جاء في بلاغ نقابة مستخدمي القناة الثانية، وتوصلت "النشرة الإخبارية" بنسخة منه: "وإذ نذكر، وبكل فخر، بأن نقابتنا سبق أن رفعت راية المطالبة بإصلاح  قطاع الإعلام العمومي الوطني، ودقت ناقوس الخطر حول الوضع الملتبس الذي تعيشه القناة، مبرزة الضرورة الملحة لإعادة النظر بشكل كلي في النموذج الاقتصادي لمكونات الإعلام العمومي، فإننا نطالب بوضع حد نهائي لحالة الغموض التي تعيشها مؤسستنا، ونعبر عن كامل استعدادنا للمساهمة في النهوض مجددا بالقناة الثانية، لتقوم بدورها الإعلامي الحيوي خدمة لمستقبل بلادنا وطموحات أبنائها.
كما نؤكد أنه وكيفما كانت المخارج التي ستلجأ إليها الدولة في حلها لوضعية القناة، فان شغيلة القناة وممثليها النقابيين سيدافعون بكامل المسؤولية وبكل الوسائل القانونية والمشروعة عن مكاسبهم المادية والمعنوية، وسيترافعون عن المشروع الإعلامي الوطني "2M"عبر برنامج نضالي تصاعدي دفاعا عن المؤسسة ومصالح مستخدميها، وسيتم الإعلان عن تفاصيله وأشكاله في حينه، وذلك تفاعلا مع التطورات والمستجدات".
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية