الرئيسية » » معرض الفرس بالجديدة في دورته العاشرة ... عن التنظيم وأشياء أخرى...

معرض الفرس بالجديدة في دورته العاشرة ... عن التنظيم وأشياء أخرى...

النشـرة الجهويـة..

معرض الفرس بالجديدة في دورته العاشرة ... عن التنظيم وأشياء أخرى...



لقد عرف معرض الفرس البربري والبربري العربي بالجديدة في دورته العاشرة نجاحا مبهرا وأخاذا، وذلك في عدة مجالات منها التنظيمية والأمنية والتشاركية والتفاعلية، في خضم شهر كامل أي ما قبل أسبوع الفرس وما بعده، وفي بحر هذا النجاح كانت هناك بعض العيوب التي إن تكررت مستقبلا بالدورات القادمة ستسيء للمهرجان بشكل أو بآخر وذلك للأسباب التالية :


التنظيم ... والاصطدام بمحنة البحث 
عن وسيلة نقل

 رغم أن التنظيم كان رائعا إلا انه عرف بعض الاختلالات في شأنه خاصة بعد مغادرة الزائرين لساحة وفضاءات المعرض أي بخروجك من بناية المعرض وفضاءه العام تجد نفسك وأنت راجلا لا وسيلة نقل تنقلك لبيتك، وتكون الحالة أصعب عندما يكون برفقتك شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة أو أطفال أو كبار السن، فانه بمجرد وقوفك على جانب الطريق الرئيسية الرابطة بين الجديدة وأزمور، نية منك في إيجاد من يقلك ويعيدك لبيتك رفقة اهلك أو بمفردك فانك ستهيم في مشاكل لم تكن لك في الحسبان.
 فلا مكان مخصص كمحطة مؤقتة للحافلات أو الطاكسيات الكبيرة أو أي وسيلة نقل أخرى قد تكون لك ملجأ للخروج من مشكل الرجوع للبيت بعض قضاء يوم زاهر ومفعم بالتجوال والمعرفة والتواصل والمرح والفرجة وغير ذلك، فتهيم كما قلت بين الناس من من هم في ورطة مثلك يبحثون عن من يقلهم،  فحين تصل الحافلة القادمة من ازمور في اتجاه الجديدة يجب أن تكون قويا أو متمرسا برياضة السومو أو الكرة المستطيلة (الريكبي) حتى تدافع عن ممر يوصلك لباب الحافلة.
 أما الطاكسيات الكبيرة واللذين من عادتهم نقل المسافرين بين موقع المعرض ومدينة الجديدة بخمس دراهم، ففرضوا تعريفة أخرى على الزوار للمعرض مستغلين قلة حيلتم ورغبتهم في العودة لبيوتهم فكانت التعريفة الجديدة لهم تتراوح بين عشر دراهم وخمسة عشر درهما مما شكل عبئا على الزوار ووضع بعضهم في موقف محرج.


 كما أن الزوار القادمين من مدينة أزمور هناك منهم من اخذ الطريق راجلا رفقة أسرته إلى حيث يسكن بعد أن طال به الانتظار من أجل طاكسي قد يأتي ولا يأتي، وحتى إن أتى يجب أن تتوفر على بنية جسدية قوية لتتمكن من الحصول على مكان لك ولأهلك بالطاكسي أو حتى بالحافلة وخاصة في اليومين الأخيرين لأسبوع الفرس أي يومي السبت والأحد.
كما أن في اليوم الأخير وهو يوم الأحد ظهر على المنظمين والمشرفين ( كان الله في عونهم) العياء والإرهاق والتخبط من جراء ذلك حتى بات ذلك ظاهرا على محيى كل واحد منهم، لكن الجميل في ذلك أنهم ظلوا متماسكين ومتراصين في الحفاظ على سير الأمور كما كان مخططا لها.


الأمن العام بالمعرض ... ما له وما عليه

أنوه هنا برجال الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية والأطر المشرفة على الصحة وعلاج المصابين ،فكانوا بحق رجالا ونساء في مستوى الحدث إذ انه وبحكم نظام المناوبة عكس ما وقع للمشرفين على التنظيم اللذين كنت تصادفهم صباح مساء، فالأمن العام كما ذكرنا كان بعملية التناوب على المهام والحراسة والإشراف ناجحا في مسايرة الأسبوع ولم يتأثر بالكم ولا بالكيف في هذا المجال.





كما أن رجال الدرك والقوات المساعدة والوقاية المدنية كانوا يتعاملون مع الزوار بمستوى رفيع من التعامل المطلوب بين رجل الأمن والمواطن، فكان رجل الأمن يبتسم في وجهك بمجرد النظر في وجهه وحتى إن كلمته تجده فاتحا قلبه لك ويحاورك بثبات وتقدير، وكان كل الضباط المشرفين عنهم في مستوى رائع من التسيير والتدبير والتعامل.
 وهنا لا أفوت تنويهي وشكري لهم جميعا كل فرد منهم على حدى لا فرق لإطار على مجند أو فاعل لأنهم والحقيقة تقال أعطوا صورة رائعة لما يجب أن يكون عليه رجل الأمن المغربي فتحيتي لهم جميعا دون استثناء.


توصيات ... 
ومقترحات عل وعسى ...


قبل انطلاق أسبوع الفرس في دوراته القادمة والتي ستكون ناجحة أكثر، بإذن الله، بحكم التجارب التي اكتسبت خلال سابق الدورات العشر، على أن يقوم المنظمون بالتنسيق مع بعض الشركات المختصة في النقل والجهات الأمنية المختصة في مجال الطرق على مراعاة ما وقع بالأسبوع الفارط والعمل على إبرام اتفاقيات وتعهدات تقوم من خلالها شركات النقل بسد الخصاص الحاصل في نقل الزوار من والى المعرض، وبين مدينة الجديدة ومدينة أزمور حتى لا تتكرر معاناة  رواد المعرض وزائريه ومتتبعيه.
مراعاة ظروف الصحافة المغربية الموفدة للمعرض من أجل تغطية الحدث وذلك بتخصيص غرفة مجهزة لهم على الأقل بالكراسي والطاولات من أجل تحرير مقالاتهم المستعجلة وإرسالها عبر الايميل إلى منابرهم الإعلامية التي يمثلونها، فلا يمكن تجاهل عامل السبق الصحفي والأخبار العاجلة وذلك كما جرى مع الصحافة الدولية المتتبعة للمعرض، فلا تفرقوا بين صحافي أجنبي ومحلي ففي ذلك كيل بمكيالين في دولة الحق والقانون، وهو إظهار لضعف المنظمين وليس لضعف الصحفي، فالصحفي الحق لا يؤثر عليه أي جو مشحون بما يعكر صفوه ولا يكل ولا يمل ولا يتبرم ولا يمكنه التصرف بعشوائية وهو يحارب العشوائية.
 كما أن الصحفي ليس بلباسه وملامحه وسواد عينيه إنما هو بما يسطره قلمه وبما ينبثق عن فكره ونظرته وبما يمكن أن يسديه لوطنه وجمهوره.
 أتمنى أن نتفادى هذا الإحراج في الدورات السابقة وإلا سنكون مضطرين لانتظار ما ستكتبه وتصوره وتنقله لنا الصحافة الأجنبية .


موفد النشرة الإخبارية إلى الجديدة 
 الزميل رشيد ماهر
خلاصــة ... عود على بدء

 إن ما قام به المنظمون بأسبوع الفرس بالجديدة في دورته العاشرة ليستحق وقفة إجلال وإكبار وتقدير،  فبالرغم من السلبيات والتي لا تخلو من أي معرض أو مهرجان أو مكان أو زمان.
 فقد كانوا على قدر كبير من المسؤولية الملقاة على عاتقهم، فكانوا بحق نعم الرجال والنساء اللذين يمكننا كمغاربة أن نعول عليهم في الأخذ بهذا المهرجان إلى مستقبل زاهر والعمل على إشعاعه دوليا بمختلف القارات،  وذلك بين وجلي من خلال ما استنبطته من حواراتي الأخوية مع بعض الصحافيين العرب والأجانب الناطقين بالفرنسية، فقد أظهروا إعجابهم الكبير بالمعرض وكل ما يتعلق به وكذلك بروعة رجالات الأمن بمختلف أسلاكهم ومهامهم ودرجاتهم.
 وهذا ما تتمناه كافة الشعوب والدول وهو الوقوف على ما يزيد البلد المنظم إشعاعا ومحبة في قلوب الضيوف والزوار، فالعالم أصبح قرية صغيرة وكل الطرق تؤدي لخباياها .
شكرا للمنظمين .. شكرا للسلطات المحلية بالجديدة وأزمور .. شكرا للصحافة المغربية التي قامت بالواجب المطلوب منها في مثل هاته المواقف ..شكرا للصحافة العربية التي تفاعلت معنا وكأنها في بلدها الأم ..
شكرا للزوار والمتتبعين اللذين أظهروا والحمد لله على أن بلدنا أصبحت في الرقي بالفعل وليس بالقول فقط وأبانوا للعالم المشارك والمتتبع على أن  المغربي  قادر على أن يكون بمستوى أي حدث كان فهنيئا لنا بهذا النجاح إلى نجاح آخر بحول الله وقوته .







ساهم بنشر المشاركة :

هناك تعليق واحد:

  1. راي حق ، ونظرة محايد ، وغيرة مغربي ، ولا اريد من وراء ذلك الا الجزاء من الله جل جلاله

    مع تحياتي

    ردحذف

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية