الرئيسية » » قطاع تعليم السياقة ينتفض ضد قرارات الوزير بوليف

قطاع تعليم السياقة ينتفض ضد قرارات الوزير بوليف

النشـرة الجهويـة..


خلال ندوة صحفية: قطاع تعليم السياقة ينتفض ضد قرارات الوزير بوليف
النشـرة الإخبـارية / الدارالبيضـاء: محمـد زهـار   

خلصت الندوة الصحفية، التي انعقدت مؤخرا،بغرفة الصناعة والتجارة بالدارالبيضاء،والتي دعا إليها مهنيو وممثلو قطاع تعليم السياقة، إلى الكشف عن الحالة المزرية التي وصل إليها هذا القطاع الحيوي. وذلك ناتج ، كما يرى هؤلاء المهنيون، لعدة أسباب، على رأسها سوء تدبير الوزارة الوصية التي انتهجت سياسة التسويف والتماطل إزاء ملف تأهيل قطاع تعليم السياقة.

وكما جاء في البلاغ الصحفي الموجه إلى الرأي العام الوطني،فإن من الأسباب الرئيسية الأخرى التي أدت إلى الاحتقان والتشنج عدم وفاء الجهات المسؤولة عن القطاع، بما ٱلتزمت به في السابق، أمام ممثلي القطاع خلال عدة ٱاجتماعات ولقاءات تعود إلى منتصف سنة 2014 ، تاريخ التوقيع على عقد برنامج والذي كان منتظرا، من خلاله، تأهيل قطاع تعليم السياقة. هذا العقد الذي اعتبر في حينه خارطة طريق لهيكلة القطاع وتأهيله ووضعه على طريق السكة الصحيحة، كما اعتبر وقتها منارة  يهتدي بها الجميع، نظرا لجودة المضامين ونجاعتها ،حيث حددت الإدارة تواريخ تفعيل إجراءاته في حدود نهاية سنة 2016 .غير أن الرياح سارت بما لاتشتهي السفن، فلم يلتزم كاتب الدولة بتنزيل محتويات العقد، باستثناء قيامه بإجراءين ٱثنين، أولهما التخلي عن المقود الثاني أثناء إجراء الامتحان، وثانيهما تفعيل لجان المراقبة.
خلال الاجتماع الأخير الذي جرت أطواره يوم 14 يوليوز من السنة الجارية، وبعد مناقشات مستفيضة ومسؤولة بين الطرفين ،ٱلتزم كاتب الدولة، من جديد، بتفعيل جميع ما تبقى من إجراءات عقد البرنامج، وذلك داخل أجل أقصاه نهاية شهر أكتوبر، لكنه بدل الالتزام بوعوده فضل نهج سياسة الهروب إلى الأمام، من خلال فرضه لعدة قرارات مجحفة وأحادية الجانب، دون الأخذ بعين الاعتبار التمثيليات المهنية، والتي شن عليها حملة إعلامية شرسة، من ضمنها إلصاق التهمة لمدارس تعليم السياقة وتحميلها المسؤولية الكاملة لما يتعرض له المواطنون من حوادث السير والتلاعب برخص السياقة وتدني مستوى التكوين، متناسيا أن هذه المدارس ينتهي دورها في التكوين فقط،كما ورد في البلاغ الصحفي الصادر عن ممثلي ومهنيي قطاع تعليم السياقة.
ولإنقاذ القطاع من حالة التدهور والمعاناة، وللعمل على تبوأ المهنة المكانة التي تليق بها تحرك القطاع،هذه المرة، منتفضا ضد كل هذا الاستهتار والتراكمات التي أضحت تجثم على صدر المهنة وتقض مضجع المشتغلين في إطارها تعيق مسيرتها بقصد إنقاذ ما يمكن إنقاذه في ظل ما أصبح يعيشه القطاع من أزمات خانقة في غياب الراعي الأمين والحاضن القويم. ومن ذلك تم تنظيم وقفة ٱاحتجاجية وطنية كان الهدف منها تنوير الرأي العام الوطني بحقيقة الوضع المزري الذي يعاني منه قطاع تعليم السياقة.
غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ،فقد قابل كاتب الدولة المكلف بالنقل هذه الوقفة الاحتجاجية بنوع من السخرية والتهكم، منتقصا منها ومن المهنيين المشاركين فيها والقادمين من جميع جهات المملكة، بعد ذلك خرج، من خلال ندوة صحفية أعلن فيها عن مجموعة من الإجراءات والقرارات المفروضة عنوة ضد هؤلاء المهنيين دون التشاور معهم والعودة إليهم في قرارات عادت عليهم بانعكاسات جد سلبية مهنيا واجتماعيا، وتجلى ذلك في الارتباك الحاصل لدى المؤسسات ومراكز تسجيل السيارات والمرشحين لنيل رخصة السياقة. فضلا عن ذلك قام بإيفاد لجان إدارية مركزية وجهوية للإشراف على الامتحان التطبيقي بمجموعة من المدن، بتعليمات التحكم في خصر نسبة نجاح متشابهة في جميع المدن،في حدود 30% بشكل مقصود وممنهج، كان ضحيتها مجموعة من المرشحين الذين يستحقون النجاح، مما أضر بسمعة عدد من المؤسسات جراء هذه السلوكيات غير المقبولة والتي تدخل في إطار الشطط الإداري والمس بروح الدستور وحق المنافسة الشريفة.
لأجل ما سبق وما يمكن أن يكون لاحقا، يطالب هؤلاء المهنيون وممثلو قطاع تعليم السياقة بضرورة إرجاء تنفيذ القرارات الأخيرة إلى حين فتح حوار جاد ومسؤول مع ممثلي القطاع لإيجاد حلول متوافق عليها وكذا بإعادة النظر في بنود دفتر التحملات الخاص بفتح مؤسسات تعليم السياقة الجديدة والتنزيل الكامل لعقد البرنامج الموقع عليه بينهم والوزارة الوصية..أما في حالة عدم الأخذ بعين الاعتبار لهذه المطالب المشروعة، فإن أصحاب مؤسسات تعليم السياقة، سيكونون مضطرين إلى تسطير وتنفيذ برنامج نضالي وفق ما يتيحه القانون والدستور، كما جاء في البلاغ الصحفي الصادر عن مهنيي وممثلي قطاع تعليم السياقة..
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية