الرئيسية » » الدكتور العثماني أمينا عاما لحزب البيجيدي وغياب ابن كيران عن تشكيلة الأمانة العامة واستبعاد مناصريه

الدكتور العثماني أمينا عاما لحزب البيجيدي وغياب ابن كيران عن تشكيلة الأمانة العامة واستبعاد مناصريه

النشـرة السياسيـة..
حيـاة الأحـزاب

الدكتور العثماني أمينا عاما لحزب البيجيدي وغياب ابن كيران عن تشكيلة الأمانة العامة واستبعاد مناصريه


تشكيلة الأمانة العامة لحزب البيجيدي غاب عنها عبد الإله بنكيران وتم استبعاد مناصريه في مقابل حضور مناصري الأمين العام الجديد سعد الدين العثماني

النشـرة الإخبـارية

كما كان واردا انتخب المؤتمر الوطني الثامن لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني أمينا عاما للحزب خلفا لعبد الإله بنكيران.
وتنافس على الفوز بمنصب الأمانة العمة سعد الدين العثماني و إدريس الأزمي الإدريسي، وحصل الأول على 1006 صوتا من أصل 1943 صوتا، فيما حصل الثاني على 912 صوتا.
وكانت نتائج التصويت خلال الجولة الأولى، صباح يوم أمس الأحد، قد منحت المرتبة الأولى لسعد الدين العثماني بعد حصوله على 180 صوتا، فيما حصل إدريس الأزمي الإدريسي على 110 صوتا.


إلى ذلك فقد لوحظ استبعاد  كل الشخصيات التي دافعت عن مشروع منح عبد الإله بنكيران ولاية ثالثة على رأس الحزب من الأمانة العامة للحزبذ، ويتجلى ذلك من خلال تهميش عبد العالي حامي الدين وجامع المعتصم، فيما كان إدريس الأزمي الإدريسي الأكثر حظا من بين أنصار بنكيران وانتخب رئيسا للمجلس الوطني خلفا للأمين العام الحالي سعد الدين العثماني.
كما تم استبعاد عبد الإله بنكيران من تشكيلة الأمانة العامة للحزب، وذلك لأن العثماني لم يقترح اسمه في القائمة المقدمة للمجلس الوطني للحزب، لتكون بذالك هذه هي المرة الأولى في تاريخ الحزب الإسلامي التي يغيب فيها بنكيران عن الأمانة العامة للحزب.
في مقابل غياب بنكيران عن الأمانة العامة، تواجد "تيار الاستوزار" في أعلى هيئة تنفيذية في للحزب بقوة، ممثلا بكل من مصطفى الرميد وعبد العزيز الرباح وعبد القادر عمارة ومحمد يتيم ومصطفى الخلفي وجميلة مصلي وبسيمة الحقاوي.
وإضافة إلى هذه الأسماء تشكلت الأمانة العامة من محمد الحمداوي الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، الذي انضم إلى مساندي سعد الدين العثماني في الأشهر الأخيرة، وسمية بنخلدون الوزيرة السابقة في حكومة بنكيران والتي أقالها الملك محمد السادس في سنة 2015، وسليمان العمراني الذي تخلى عن مساندة بنكيران في اللحظات الأخيرة.
غياب مؤيدي الولاية الثالثة لبنكيران عن الأمانة العامة، لا يعكس موازين القوى داخل حزب العدالة والتنمية، خصوصا وأن سعد الدين العثماني فاز بمنصب الأمين العام بعد حصوله على 1006 من الأصوات مقابل 912 صوت لادريس الأزمي الإدريسي المحسوب على تيار بنكيران.
ورغم أن المؤتمر الثامن تمكن من انتخاب قيادة جديدة للحزب الأكبر في البلاد، إلا أن هناك شكوكا كبيرة في قدرة هذه القيادة على المحافظة على وحدة الحزب كما كان في السابق.





ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية