الرئيسية » » التوقيع على مذكرة تفاهم بين المغرب والهند لتعزيز التعاون الثنائي في المجال الصحي

التوقيع على مذكرة تفاهم بين المغرب والهند لتعزيز التعاون الثنائي في المجال الصحي

النشـرة الإعلاميـة..



التوقيع على مذكرة تفاهم بين المغرب والهند لتعزيز  التعاون الثنائي في المجال الصحي


مذكرة تفاهم بين المملكة المغربية وجمهورية الهند من أجل تعزيز التعاون في المجال الصحي    

  النشـرة الإخبـارية: مهـا العلمي

يقوم حاليا وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وزير الصحة بالنيابة، الدكتور عبد القادر اعمارة، مرفوقا بوفد هام، بزيارة عمل لجمهورية الهند، بهدف تعزيز سبل التعاون في مجالات مختلفة من بينها القطاع الصحي. وتمتد هذه الزيارة من 14 إلى 21 دجنبر الحالي.
وخلال مقامه بنيودلهي، عقد الدكتور عبد القادر أعمارة الخميس الماضي، اجتماعا مع وزير الصحة والأسرة السيد جاغات براكاش نادا بجمهورية الهند، حضره سفير صاحب الجلالة في نيودلهي السيد محمد مالكي، حيث أكد السيد اعمارة أن المغرب يتطلع إلى تعزيز سبل التعاون بين المغرب والهند في القطاع الصحي والمجالات المرتبطة به، لاسيما في مجال التغطية الصحية الأساسية. كما تباحث الطرفان سبل تعاون البلدين في المجال الصحي وتكوين الأطر المختصة والأدوية والمواد الصيدلانية وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك
وتوج هذا الاجتماع بتوقيع كل من وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وزير الصحة بالنيابة، الدكتور عبد القادر اعمارة، والسيد وزير الصحة والأسرة الهندي، السيد جاغات براكاش نادا، على مذكرتي تفاهم تهدفان إلى تعزيز سبل التعاون بين المغرب والهند في المجال الصحي.
 ويتعلق الأمر بمذكرة تفاهم حول التعاون في المجال الصحي بين وزارة الصحة ورعاية الأسرة بجمهورية الهند ووزارة الصحة بالمملكة المغربية، ومذكرة أخرى حول التعاون في مجال التطبيب عن بعد بين معهد جواهر لال للدراسات الطبية العليا والبحث والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في مراكش.
 وتهدف مذكرة التفاهم الأولى إلى إرساء التعاون بين الطرفين في المجال الصحي، قصد تحسين وتجويد الموارد البشرية والمادية والبنيات التحتية وتوسيعها، وتلك المرتبطة بالعلاجات الصحية والتربية الصحية والتكوين والبحث في كلا البلدين.


كما تركز هذه المذكرة على الدعم التقني في مكافحة الأوبئة، وتقديم الدعم التقني للوقاية فيما يخص قضايا الصحة العامة مثل السرطان والسيدا والإدمان على المخدرات، وإبداء رأي ثان في مختلف الحالات المعقدة، وكذا المساعدة في التخطيط للبحوث في مختلف المجالات الهامة بالنسبة للصحة العامة.
 أما مذكرة التفاهم الثانية، بين معهد جواهر لال للدراسات الطبية العليا والبحث والمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس في مراكش، تهدف إلى دعم مجالات التعاون في مجال التطبيب عن بعد والوقاية وتعزيز وتوفير تجهيزات الرعاية الصحية عبر الاستشارة الهاتفية أو المتابعة المرئية، والتربية الصحية من خلال تسهيل التعليم عن بعد والتكوين والعرض والبرنامج التعليمي، ومجال إدارة الكوارث، حيث يمكن أن يضطلع التطبيب عن بعد بدور هام في توفير الخدمات الصحية لضحايا الكوارث الطبيعية.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية