الرئيسية » » ‏جمعية الإلهام للثقافة والفنون تحتفي باليوم العالمي للشعر

‏جمعية الإلهام للثقافة والفنون تحتفي باليوم العالمي للشعر


النشـرة الجهويـة..
مـدارات ثقافيـة
في حفل كرم فرسان الكلمة بالمركز الثقافي لمدينة القنيطرة

‏جمعية الإلهام للثقافة والفنون تحتفي باليوم العالمي للشعر


النشـرة الإخبـارية
ماجـد فدرانـي

نظمت جمعية الإلهام للثقافة والفنون الفتية بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بالقنيطرة برئاسة الزجال خالد الضاوي يوم الأحد 15 أبريل 2018 بالمركز الثقافي لمدينة القنيطرة بمناسبة اليوم العالمي للشعر حفل وفاء تكريما لثلاثة شعراء، اثنين منهما في الزجل هما الزجال الحكيم مصطفى العبريدي والزجال الشاب أبو بكر فرجي ثم الشاعرة الواعدة نسرين الضاوي.

وقد كرم الأولين لإبداعاتهما المعروفة ومجهوداتهما لخدمة الزجل المغربي منذ مدة طويلة، والمعروفان كذلك على الصعيد المغربي بأزجالهما ذات العمق والكلمة الهادفة، ويكفي أن نذكر للزجال المسرحي فرجي قصيدة "مزوارة" وللحكيم العبريدي قصيدة "واش مني و لا منك" لنعرف مدى قوة هاذين الزجالين في تناول المواضيع زجلا ذات مغزى ومعاني جميلة لتمرير رسائلهم للعامة.
 وهاته هي وظيفة الشاعر المبدع الذي يعتبر مرآة الشعب والمتكلم بلسانه، كما أن لهما دواوين لم ترى النور بعد لأسباب تتعلق بهما وأغلب ظني الشخصي تريثهما لمعرفتهما أن المنجز الزجلي في خضم تطور هذا اللون الشعري يتطلب التمعن في ما سيقدمان للجمهور العاشق لهذا النمط الشعري المغربي القح، مع التذكير أن لكل شاعر لونه الزجلي.
 أما عن الشاعرة الواعدة نسرين الضاوي فلأنها تألقت في إحدى المسابقات الوطنية ل"أحسن متحدث باللغة الانجليزية" وتفوقت فيها بامتياز باللغة الانجليزية ونالت الجائزة الأولى، كما شهد لها الجميع خلال المسابقة بطلاقة لسانها و حسن التعبير و جمالية الإلقاء أو التحدث باللغة الانجليزية.


نشط فقرات اللقاء التكريمي المنشط  والشاعر المبدع التهامي اشويكة حيث دعا الشاعر خالد الضاوي رئيس جمعية الإلهام للثقافة والفنون في كلمة له إلى تشكيل يوم دراسي للخروج بتوصيات من شانها إنشاء مؤسسة راعية للشعر الزجلي وتقنين قوانينها، حتى يرقى الشعر الزجلي إلى ما يصبو إليه كل مبدع لهذا اللون الثقافي .
الأستاذ التهامي شويكة قدم لمحة موجزة عن الشاعرة نسرين الضاوي بين من خلالها مستواها العالي رغم سنها الصغير في ارتقائها خلال المسابقة الشعرية الوطنية، كما قدم الأستاذ الشاعر والناقد الحاج محمد خريف بدوره شهادة في حق الزجالين المبدعين كزجالين أعطيا الشيء الكثير بإبداعاتهما.
ثم كان للحضور موعد مع قراءات للمحتفى بهم لبعض نصوصهم الجميلة التي شدت الحضور.
المشاركون  في الحفل من شاعرات وشعراء كل في مجال تخصصه إما فصيحا أو زجلا، أتحفوا الحضور بنصوص إبداعية في خضم الأحداث التي يعرفها العالم العربي من اضطهاد عن القضية الفلسطينية وأحداث الشرق الأوسط، تشرح الوضع العربي الراهن وحسرة الشعراء على ما يجري من تنكيل وقتل واستعمار، فكانت نصوصهم دعوات لجمع الشتات العربي والتوحيد لتشكيل قوة واحدة تدافع عن المغتصب وتحمي المكتسب.

وقد تعاقب على منصة الإلقاء كل من المبدعات والمبدعين: الشاعرة سعاد غيتو (فصيح)، الشاعرة رشيدة بوزفور (فصيح)، الشاعرة خدوج الغزواني الساكت (فصيح)، الشاعرة فاطمة البوزيدي (زجل)،
الشاعر محمد علوش (زجل)، الشاعر محمد الشنوف (فصيح)، الشاعر إدريس الزايدي (فصيح)، والشاعر محمد الملواني (فصيح).
تخللت اللقاء فقرات موسيقية وغنائية لكل من الفنان عبد الفتاح السالك ومولاي احمد الطبري اللذان صاحبا موسيقيا كل الشواعر والشعراء عند إلقائهم لقصائدهم الشعرية، ثم غنى الفنان عبد الكريم اريب على أنغام الأطلس وبالأمازيغية من أرشيف ارويشة أغنيتين كما شنفت مجموعة الفنان أمين النهل مسامع الحضور بأغنية جميلة، وقد تفاعل الجمهور الحاضر مع جميع الفنانين دون استثناء بإيجابية.
وقبل اختتام الحفل الذي كان ناجحا على جميع المستويات منها الكمي والنوعي أو تنظيمي، وزعت على المحتفى بهم تذكارات ترسخ تاريخا لهذا الاحتفاء المميز.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية