الرئيسية » » شخوص فكير التي لا تثبت على حال هائمة في ملكوت الله

شخوص فكير التي لا تثبت على حال هائمة في ملكوت الله

النشـرة الفنيـة..
تشكيــل
الفنان التشكيلي محمد فكير يحضر لتنظيم معرضه الفردي قريبا







فنان تشكيلي يعشق التصوير الصحفي وأعماله انزياح عن المألوف وانفلات عن التصنيف







شخوص فكير التي لا تثبت على حال هائمة في ملكوت الله




النشـرة الإخبـارية
كتـب: س. فـردي

لعل المتتبع والدارس لمدارج الإبداع التشكيلي والصباغة اللوحية لابد وأن يقف عند أعمال الفنان التشكيلي الاستثنائي محمد فكير، فطيلة تجربته التشكيلية التي قاربت ثلاثة عقود ظل فكير وفيا لأسلوبه التشكيلي المتفرد، وهذا لا يعني أن التشكيلي فكير ظل مقيدا في أسلوبه، بل على العكس من ذلك طور محمد فكير تقنياته وأدواته الإبداعية ليذهب بأسلوبه المتفرد إلى أبعد الحدود.




أسلوب فكير الذي يتخذ كمرجيعة له الاشتغال على الشخوص في كل أعماله، شخوص فكير التي لا تلين ولا تثبت على حال، فهي دائما هائمة في ملكوت الله، دائمة التنقل والتجوال في أرض الله الواسعة وعلى متن ماء وأمواج البحر اللامتناهي، حيث تكمن فلسلفة فكير الفنية والإبداعية.






في لا واقعية أعمال الفنان التشكيلي المغربي محمد فكير، نلمس الفن  الذي يخدم الإنسان في كونيته،  ففي كل عمل من أعماله وعلى قماش كل لوحة من لوحاته رسالة من رسائل فنه المنذور للإبداع الراقي الخلاق، رسائل فكير التي يرسلها عبر حركات وسكنات شخوصه التي تترجم تعاملات وسلوكات الإنسان بكل طموحاته ورغباته وميولاته... بأسلوبه المتفرد حيث تكتشف لمسته الربانية في الأسماء والأمثال والعبر التي يضمنها في كل إبداع من إبداعاته.







الفنان التشكيلي محمد فكير الذي يحضر هذه الأيام لتنظيم معرضه الفردي، تتميز أعماله بانزياحها عن المألوف وانفلاتها من كل تصنيف أو تخندق مدرسي أو أكاديمي، فأعمال فكير هي خارج التصنيفات لأن فيها لمسة ربانية وهي ما تجعلها عصية على التصنيف والتخندق.


التشكيلي محمد فكير يعتبر من أقطاب الحساسية الفنية الجديدة بالمغرب، حيث تلتقي مشاهد لوحاته الإبداعية مع الوجود في أبهى تجلياته ومع مشاهد وتفاصيل الحياة اليومية التي تترجمها شخوص فكير الهائمة في فضاءات وأمكنة لوحاته التشكيلية.

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية