الرئيسية » » التجسس كعلاقة ربحية متبادلة بين الشركات ووكالة الأمن القومي

التجسس كعلاقة ربحية متبادلة بين الشركات ووكالة الأمن القومي

 

النشـرة الإخبـارية
دراسة..
التجسس كعلاقة ربحية متبادلة بين الشركات ووكالة الأمن القومي


النشـرة الإخبـارية
د.حسن عبيابة




أصدر معهد الدراسات الأمريكية والعربية بواشنطن دراسة حول علاقة الأمن القومي الأمريكي بالشركات الكبرى تحت عنوان "التجسس علاقة ربحية متبادلة بين "وكالة الأمن القومي" والشركات الكبرى".    
ونظرا لأهمية الموضوع، حاولنا أن تقدم تحليلا لهذه الدراسة وترجمتها بتصرف في مركز ابن بطوطة، حيث تعتبر هذه الدراسة مؤشرا جديدا في حرب جديدة حول الحصول على المعلومات والبيانات عابرة للقارات التي أصبحت تشكل القوة الأولى لأي حرب قادمة وقد اعتبرت الدراسة أن هذا الأمر خطير، لأنه أفشى سرا خطيرا وعظيما في عالم التجسس حول العلاقة الوطيدة والترتيبات العميقة بين وكالة الأمن القومي National Security Agency وكبرى شركات الاتصالات الأمريكية، "إيه تي آند تيAT&T "، حيث تم كشف العلاقات التي توثق كل الترتيبات بينهما الخاصة بالتجسس على كافة وسائل الاتصالات الإلكترونية والهاتفية ليس على الأجانب المقيمين في الولايات المتحدة فحسب، بل على المواطنين الأمريكيين أيضا، في انتهاك صارخ للقوانين المعتمدة في النظام الأمريكي والمتمثلة في عدم التعرض للبيانات الشخصية للفرد دون إذن قضائي مسبق أو مبرر قانوني، هذا السر كشفت النقاب عنه نشرة "ذي انترسيبت" الإلكترونية بتاريخ  25 يونيو 2018 في تحقيق مطول استند في جزئياته على ما لم ينشر سابقا من بيانات كانت بحوزة المتعاقد السابق مع الوكالة المذكورة السيد إدوارد سنودن.
وقد أضحى من البديهيات في عالم التقنية المكثف أن شبكة الاتصالات العالمية الهائلة تخزن العديد من البيانات بصورة أو بأخرى عبر خوادم وأجهزة وشبكات أمريكية إما داخل أراضيها أو تلك المملوكة لمصالحها الاقتصادية والمنتشرة حول العالم، لا سيما في أوروبا ومناطق أخرى من العالم واستنادا إلى "الملكية الأمريكية" لتلك الأجهزة أو مكوناتها خوّلت وكالة الأمن القومي نفسها باعتراض والاحتفاظ بنسخة أو أكثر من أي شيء يمر عبر تلك الأجهزة من بيانات واتصالات الكترونية يومية غير مقيدة في المعاملات المصرفية مثلاً، وإنما تشمل كل ما يطرأ على خيال المرء في القرن الحادي والعشرين.
من المسلمات أيضا خضوع تلك البيانات اليومية إلى أجهزة تنقية ونسخ وفرز واستغلال كامل، حيث تستخدم تقنيات بالغة التعقيد تعرف بـ "سيغ إنت  SIGINT" ذكاء الإشارة تطبق أحدث ما توصل إليه العلم في مجال "الذكاء الاصطناعي لتفكيك ورصد وتعقب جزئيات متناهية من المعلومات المحددة سلفاً.
ويبدو أن العلاقة القائمة بين المؤسسة الاستخباراتية بمجملها والقطاع الخاص الأمريكي ظهرت للعلن في مطلع عام 2003 عندما تداولتها كبريات الصحف ووسائل الإعلام الأمريكية حينئذ بالقول إن شركة "إيه تي آند تي" أصدرت أمرا لأحد كبار خبرائها السيد مارك كلاين لتسخير كفاءته وخبرته لمساعدة وكالة الأمن القومي بزرع معدات وأجهزة تنصت داخل أقسامها الرئيسة (الواقعة) في غرفة رقم "641-A" في مقر الشركة بمدينة سان فرانسيسكو،كما أن العلاقة المترابطة بينهما سلط الضوء عليها  في تقرير ليومية "نيويورك تايمز" استنادا للوثائق المسربة عام 2015 عن طريق المتعاقد السابق السيد إدوارد سنودن.
بيد أن انخراط الشركة المذكورة في توفير خدمات تجسسية يعود لعام 1985، وفق وثائق الوكالة المتداولة، أما وقوع الاختيار عليها فيعزى إلى الثقة الفائقة لوكالة الأمن القومي (بها) واستعدادها الدائم توفير المساعدة، أي معالجة الكم الهائل من البيانات وفرزها وفقاً لمعايير ذات أهمية استخباراتية، وهناك العديد من البرامج في هذا المجال منها برنامج "فير فيو" FairView الذي استحدث عام 1985، لغرض رئيسي وهو مراقبة المواطنين والمقيمين في الولايات المتحدة، حتى أولئك الذين لا يستخدمون موارد وخدمات شركة "إيه تي آند تي" عبر مقرات رئيسة للشركة تخصصها بسرية تامة موزعة على ثماني مدن أمريكية محورية: أتلانتا؛ شيكاغو، دالاس؛ لوس أنجليس؛ نيويورك؛ سان فرانسيسكو؛ سياتيل؛ وواشنطن العاصمة.
وقد أشار التقرير إلى الكشف عن  طبيعة المباني العالية لتلك المراكز المخفية التي أنشئت كي تنساب تلقائياً مع ما يحيطها من أماكن تجارية وغيرها تفاديا للكشف عنه، وأردف التقرير المذكور أن هناك أجهزة رقمية  منوط بها اعتراض الإشارات اللاسلكية الصادرة عن الأقمار الاصطناعية والمتبادلة بين مختلف الأقمار الوسيطة والأجنبية، منها ما هو مخصص لمنطقة  الشرق الأوسط  للتنصت على مكالمات وترددات الكترونية ترصد ما يدور من أحداث وغيرها، بحيث كان البرنامج المعد يرسل نحو مليون رسالة الكترونية يوميا إلى مقر الوكالة في ضواحي واشنطن العاصمة تتضمن جزءاً من مصطلحات شائعة: قنبلة، تفجير، قتل، جهاد .. الخ.
وفي المعدل، فإن ما يتوفر لدى الوكالة من بيانات يوميا يقدر حجمها الهائل بنحو 49 تريليون صفحة تسخر لها أحدث التقنيات الرقمية والحواسيب المتطورة والخبرة البشرية المختصة لفرزها بعد جمعها من مقرات شركة الاتصالات المذكورة والتعاطي معها في مقر الوكالة المذكور بالقرب من العاصمة واشنطنوثائق "سنودن" المفرج عنها في المرة الأولى تحدثت عن برنامج تحليل الكتروني ضخم للوكالة يعرف بـنظام "بريزم – الموشور"، مهمته فرز بيانات الاتصالات الداخلية للأميركيين. وقد أثار جدلا سياسياً وأمنياً آنذاك استدعى بعض لجان الكونغرس لعقد جلسات استماع لمدراء الأجهزة الاستخباراتية لاستيضاح ما نشره "سنودن" في صحيفة نيويورك "تايمز" والذين كذبوا على الملأ بالادعاء أن الوكالة لا تنشط في أعمال التجسس الداخلي أو لجمع بيانات تخص المواطنين الأمريكيين.
وبالرجوع  وقائع إلى الأحداث في التاريخ القريب فمن غير المتوقع أن يتم تقييد صلاحيات ونفوذ أخطبوط الشركات الخاصة أو الشركة المعنية امتداداتها داخل الأجهزة الرسمية، بسبب تداخل المصالح وما تملكه بعض الشركات من تقنية عالية لتوفير أدق المعلومات لوكالة الأمن القومي الأمريكي رغم الخلافات الحادة في هذا الموضوع وما الخلاف حول انتخابات السيد ترامب إلا جزء من هذا الصراع.
ويبدو أن التنافس على الحصول على المعلومات بأي تكاليف وبأية طريقة من طرف الأجهزة الأمنية ودخول الشركات الخاصة على الخط والتنافس في كسب الصفقات ذات الأرقام الحالية جعل استباحة المعلومات الشخصية والخاصة عرضة للكشف والبيع والاستغلال بدون علم أصحابها ضدا على جميع القوانين الوطنية والدولية.
أن معظم المعلومات التي يتم الحصول عليها يتم بيعها والتصرف فيها وفقا للطلبات المتعددة وكذلك الوكالات الاستخباراتية الدولية مما يمكن  الدول العظمى من إضعاف بعض الدول وابتزازها والضغط عليها.
أن الشركات التي تكلف بجمع البيانات أو بالأحرى التجسس عليها يمكن أن تكشف ذلك في حالة خلاف مع الوكالات الاستخباراتية، مما يؤدي إلى إفشاء الأسرار الأمنية، خصوصا إذا كانت هذه الشركات أجنبية لا يهمها إلا الربح من وراء ذلك.
أن المخالفات القانونية في مجال المعلومات والبيانات من طرف الدول العظمى تضرب في الصميم كل القوانين السيادية للدول ومخالفة كذلك للقوانين الدولية التي توفر حماية للدول والشعوب.
أنه يجب على الدول التي لا تملك قوة تكنولوجية أن تحتاط في التعامل مع الشركات الخاصة التي لا تلتزم بحماية البيانات والمعلومات وفق الشروط المتفق عليها حتى لا تتعرض الدول للخطر وكشف الأسرار الأمنية والمعلوماتية التي تعد سرا من أسرار الدول .

  مركز ابن بطوطة للدراسات والأبحاث العلمية والإستراتيجية


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية