الرئيسية » » حكومة سعد الدين العثماني أو عبد الإله ابن كيران سابقا

حكومة سعد الدين العثماني أو عبد الإله ابن كيران سابقا


النشـرة الإخبـارية ..


حكومة سعد الدين العثماني أو عبد الإله ابن كيران سابقا


حكومة تقرب الشعب من الله، وتبعده عن الكرامة، تجمل له الصبر وتقبح له الحياة لأنها فانية ، تبشره بموت جميل ، لأن بعد الموت ، له ما استعصي أن تحققه له، آمن بها الشعب بعد أن جردته وبدهاء الأبالسة من كل قوة يمكن أن تسانده، جردته من نخبة هي أصلا منخورة، ومن نقابات هي أصلا مرتشية، ومن أحزاب هي أصلا مجرد ديكور يؤثث ما يسمى بالديمقراطية، ومن مجتمع مدني هو أصلا لم يفطم بعد، فالثدي أعز له من أمه. وكان هذا برشوة اسمها الدعم، وتركت شعبا غير مدعوم إلا بفقره وبإيمانه الملتبس، فأصبح الشعب قوة فارغة، لا ولن يكون لها أي تأثير، سوى أن تقدم مزيدا من الضحايا مجانا، في قضايا لن يؤمن بها أحد، لا حكومة ولا نخبة ولا أحزاب ولا مجتمع مدني، فكل هذه القوى لها دعم / رشوة ومن دونه ستصبح أكثر بؤسا وضعفا من الشعب.
حكومة جاءت بشعار التغيير، وشهادة للتاريخ كانت صادقة في شعارها، لقد غيرت حياة زعمائها وبعض أعضاء الحزب، من فقر ومعاناة إلى رفاهية لن يحلموا بها حتى في الجنة. أصبحوا أخطر من العفاريت والتماسيح، بل أصبحوا المروضين لهم، لأن المصالح مشتركة، وشعار ( عفا الله عما سلف ) لا خير دليل على ترويضهم لها، كانت لنا حكومات لها مالها وعليها ما عليها، لكن .. الآن لنا حكومة ترتدي جلباب التقوى وتغتصب شعبا بأكمله، في تعليمه وعدالته وصحته وفي أبسط حقوقه، ولم تترك له سوى أوهام يجترها إلى يوم القيامة.
 هل هذه الحكومة عقاب من الله لهذا الشعب المسالم والجميل، الحالم بغد أفضل له ولأبنائه، ماذا ارتكب هذا الشعب لتسلط عليه هذه الحكومة، أو هذه الكائنات المهووسة بمصالحها، والتي تراكم امتيازات باسم الدين يشمئز منها التاريخ قبل الإنسان، لقد فقدت هذه الحكومة البوصلة وتسير بهذا الشعب إلى الهاوية، هاوية أكيد لا يستحقها، لأنه شعب يستحق حاضر ومستقبل جميل.
لم يبق أمام هذا الشعب الذي أنهكتموه إلا حل واحد ، وهو أن يستعمل صاحب الجلالة سلطاته الدستورية ويحل هذا البرلمان المشؤوم، الذي لا هم له سوى الدفاع عن مصالحه الريعية، وهذه الحكومة التي ابتليت بها الدولة المغربية.. لنا أمل كبير في جلالة الملك.


 مـع السيناريسـت محمـد نجـدي


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية