الرئيسية » » هل تتجه فرنسا إلى الكشف عن الحقيقة في اغتيال المهدي بن بركة؟

هل تتجه فرنسا إلى الكشف عن الحقيقة في اغتيال المهدي بن بركة؟


النشـرة السياسيـة

 تقاريـر النشـرة 
هل تتجه فرنسا إلى الكشف عن الحقيقة في اغتيال المهدي بن بركة؟


بعد اعتراف الرئيس ماكرون بمسؤولية فرنسا في مقتل واختفاء مواطنها موريس أودان

عائلة بن بركة سارعت إلى مطالبة الرئيس ماكرون بحقيقة اغتيال المعارض المغربي المهدي بن بركة

                                                                                                          
النشـرة الإخبـارية

 في سياق اعتراف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بمسؤولية بلاده عن مقتل واختفاء موريس أودان، أستاذ الرياضيات والمناضل الشيوعي الذي عذبه الجيش الفرنسي، عام 1957، خلال حرب الجزائر، بادرت  ائلة المعارض اليساري المغربي الشهيد المهدي بن بركة، الذي اختفى في باريس عام 1965، بالمطالبة برفع سرية الدفاع عن الوثائق المتعلقة بقضية والدهم.

البشير نجل المهدي بن بركة قال في لقاء مع إذاعة فرنسا الدولية  (RFI)، أن الرئيس الفرنسي مطالب برفع السرية عن الوثائق المتعلقة بقضية اختفاء والده في فرنسا يوم 29 أكتوبر 1965، وأضاف أن الدولة الفرنسية لعبت دوراً أساسياً في عملية الاختطاف.

البشير نجل المهدي بن بركة
وقال البشير بن بركة إن:"القرار الأخير الذي اتخذه ماكرون باسم الدولة الفرنسية، يشكل خطوة كبيرة إلى الأمام في هذا العمل المتعلق بالذاكرة والحقيقة، وأن الوقت قد حان لأن تتمكن قضايا أخرى من الاستفادة من هذا الانفتاح، داعياً العدالة الفرنسية إلى تسليط الضوء على مصير والده".
إلى ذلك فقد لفت البشير بن بركة، إلى أن ماكرون باعتباره سلطة عليا، يمكنه رفع السرية عن جميع الوثائق، بما في ذلك تلك المتعلقة بقضية اغتيال والده المهدي بن بركة.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية