الرئيسية » » مؤتمر الحركة ... تركة الزايغ والعنصر الاستمرارية أم القطيعة؟

مؤتمر الحركة ... تركة الزايغ والعنصر الاستمرارية أم القطيعة؟


النشـرة السياسيـة

حياة الأحزاب

مؤتمر الحركة ... تركة الزايغ والعنصر الاستمرارية أم القطيعة؟






العنصر الأمين العام الحالي أول المعلنين عن ترشحه لولاية تاسعة

النشـرة الإخبـارية

لم يكن مستبعدا أن يعلن أمحند العنصر خلال تلك الندوة للصحافية التي عقدتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني لحزب الحركة الشعبية، بدابة الأسبوع الجاري، في العاصمة الرباط، عن ترشحه لمنصب الأمين العام لحزب الحركة الشعبية لولاية تاسعة على التوالي.

العنصر الذي برر ترشحه ليخلف نفسه على تركة الزايغ المؤسس الحركي المحجوبي أحرضان وتركته هو أيضا التي راكمها طيلة ثمان ولايات على رأس حزب السنبلة، بكونه "رغم إعلان نيته عدم الترشح، وأن قناعاته لم تتغير، غير أن ما وقع في الأشهر الأخيرة، هو أن عددا من الإخوان في الأقاليم والهياكل والشبيبة يلحون علي لأترشح".
وأضاف العنصر أنه سيقدم ترشيحه نزولا عند رغبة "الأصوات التي تلح أن أترشح".
وانتخب أمحند العنصر أمينا عاما لحزب الحركة الشعبية التي اتخذت شعار الدفاع عن البادية والأمازيغية، للمرة الأولى في شهر أكتوبر من سنة 1986، وبقي على رأس الحزب إلى يومنا هذا.


يذكر أنه ينتظر أن يلتئم مؤتمر الحركة الشعبية الثالث عشر أيام 28 و29 و30 شتنبر المقبل بالرباطـ، بحضور 2500 عضو مشارك من الحزب من مختلف الأقاليم، فيما ينتظر أن يحضر آخرون بصفة "ضيف".
وقال سعيد أمسكان، رئيس مؤتمر الحركة الشعبية، في تصريح خلال الندوة الصحافية، إن المؤتمر الذي ستعقده الحركة نهاية الأسبوع الجري، كان يفترض أن يتم انعقاده قانونيا في 22 من شهر يونيو الماضي، غير أنه تم ترجيح خيار تأجيله لتزامنه مع فصل الصيف، واتخذ قرار اختيار قيادة جديدة للحركة قبيل الدخول السياسي، في شهر أكتوبر.
وفيما وجهت أسئلة لقيادة الحركة عن التعديلات القانونية التي يرتقب أن تطرحها للتصويت، قال أمسكان إنه ينتظر تعديل المادة 50 من القانون الداخلي للحزب، ليتم تحويل الترشيح لمنصب الأمين العام من الاقتصار على أعضاء المكتب السياسي، ليصبح بإمكان أي عضو من المجلس الوطني أن يقدم ترشيحه للأمانة العامة للحزب.
وكانت نقاشات داخل الحزب تعتبر أن فرض توفر المرشح لمنصب الأمين العام على عضوية المكتب السياسي لولاية كاملة حيف، رد أمسكان بالقول إن التعديلات التي سيتم وضعها للتصويت في المؤتمر، ستفتح الباب أمام كل أعضاء المجلس الوطني، والذين يصل عددهم إلى 550 شخص للترشح لهذا المنصب.
من جانبه، تدخل محمد الغراس، الوزير في حكومة سعد الدين العثماني باسم الحركة الشعبية، والذي يرأس لجنة الاستعدادات اللوجيستيكية للمؤتمر، مؤكدا أن الاستعدادات لهذه المحطة الحزبية، كلفت حزب السنبلة 5.5 مليون درهم، تم تصريفها عبر إعلان صفقات تم التباري عنها بشفافية من طرف شركات وطنية، مرشحا أن ترتفع ميزانية الإعداد للمؤتمر إلى 6 ملايين درهم.

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية