الرئيسية » » هكذا كرم محارب التغريب المسرحي عبد الكريم برشيد في القاهرة

هكذا كرم محارب التغريب المسرحي عبد الكريم برشيد في القاهرة


النشـرة الفنيـة


مســرح 
هكذا كرم محارب التغريب المسرحي عبد الكريم برشيد في القاهرة


النشـرة الإخبـارية

عبد الكريم برشيد يعتبر من رواد المسرح المغربي والمغاربي والعربي ...
واجه بحزم كل عوامل التغريب التي تحارب الثقافة الأصيلة في منطقة المغرب العربي بثقافة عربية مغربية واضحة المعالم، تحفظ للأمة هويتها عبر الفن وتحديدا المسرح

احتفى مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي والمعاصر، كما هو معلوم،  في ختام فعاليات دورته الفضية، بالمسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، بالكاتب والمؤلف المسرحي المغربي عبد الكريم برشيد الذي تسلم الميدالية الفضية للمهرجان.
وجاء تكريم رائد التأليف المسرحي المغربي عبد الكريم برشيد، إلى جانب مبدعين مسرحيين آخرين، خلال حفل حضرته وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم ، وشخصيات من عالم الفن والثقافة والإعلام، اعترافا لما أسداه للمسرح العربي، تأليفا وتكوينا ونقدا، وإبداعا في المسرح المغربي بشكل خاص.

برشيد أعرب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، عن سعادته وامتنانه لهذه الالتفاتة من منظمي المهرجان الذي دأب على حضور مختلف دوراته، حيث شارك فيه منذ دوراته الأولى.
وتابع أنه واكب ولادة ونمو وتطور هذا المهرجان منذ دورته الأولى حتى الدورة الحالية (الدورة 25) حيث تم تكريمه وشارك في لجنة التحكيم كما شارك فيه بأعمال مسرحية.
وفي شهادة في حق المحتفى به، قال الكاتب والناقد المسرحي المصري معتز محسن، إن عبد الكريم برشيد يعتبر من رواد المسرح المغربي والمغاربي والعربي في نفس الوقت.
وتابع أن الأستاذ برشيد "واجه بحزم كل عوامل التغريب التي تحارب الثقافة الأصيلة في منطقة المغرب العربي بثقافة عربية مغربية واضحة المعالم، تحفظ للأمة هويتها عبر الفن وتحديدا المسرح".
أما الفنانة والأكاديمية المصرية ياسمين فراج، فسجلت أن عبد الكريم برشيد، يعد أحد علامات المسرح العربي، خاصة المسرح الاحتفالي الذي كرس له جهدا كبيرا من أجل دراسته، مذكرة بعدد من مؤلفاته في هذا المجال التي أثرت الخزانة المسرحية العربية وشكلت مرجعا لطلبة هذا الفن.
وأضافت، أن التجربة المسرحية عند الأستاذ برشيد لها خصوصية متفردة “فتارة كانت كتابته المسرحية تظهر أجواء الاحتفالات الشعبية، وتارة أخرى كان يقدم نصوصا لها بعد نفسي فلسفي".
وأكدت أن "عبد الكريم برشيد، قامة يصعب الحديث عنها في سطور معدودة" ساهم بكشل كبير في نجاح وتميز التجربة المسرحية المغربية.
من جهته، قال الكاتب والناقد الأكاديمي المصري سيد عادل، إن عبد الكريم برشيد يعد من الكتاب والفنانين القلائل، الذين يمتلكون مشروعا ثقافيا ممتدا يؤثر في مسرح العالم العربي، وليس مجرد صاحب نص أو عرض عابر.
أما الكاتب والناقد المسرحي المصري محمد سمير، فرأى أن دور برشيد، "لايمكن اختصاره في كونه مخرج مسرحي"، مؤكدا أنه من “الجيل الذي أسس لنهضة المسرح المغربي، وقدم اتجاها مسرحيا يحمل الطابع الاحتفالي، كما انه المجددين ومن رموز المسرح العربيط.
وأشار المخرج والباحث الأكاديمي العراقي فاضل السوداني، إلى أن مسرح برشيد، "ذو اتجاه احتفالي، وهو واحد من الذين بحثوا في التراث العربي القديم". وأوضح انه أعاد انتقاء وتقديم التراث القديم في شكل حديث، بتقنيات وسمات معاصرة.
يذكر أن مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، أقام دورة اليوبيل الفضي في الفترة من 10 وحتى 21 سبتمبر الحالي حيث تعددت فعاليات الدورة بين الورش التدريبية والمحاور الفكرية والعروض المسرحية إضافة لتكريم نخبة من المبدعين.
وفضلا عن عبد الكريم برشيد، تسلم الميداليات الفضية للمهرجان كل من أسعد فضة (سوريا) وجواد الأسدي وسامي عبد الحميد (العراق) وعبد الله السعداوي (العراق) وعبد العزيز السريع (الكويت) وعز الدين المدني (تونس)، وفهمي الخولي ومحمد سلماوي (مصر) ومحمد أدار (الجزائر).

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية