الرئيسية » » مآسينا التي لا تنتهي ... فاجعة قطار بو قنادل

مآسينا التي لا تنتهي ... فاجعة قطار بو قنادل


النشـرة الجهويـة

حـوادث
مآسينا التي لا تنتهي ... فاجعة قطار بو قنادل






النشـرة الإخبـارية

خلفت فاجعة قطار بوقنادي بعد خروج القطار المكوكي رقم 9 عن سكته في سيدي بوقنادل قرب مدينة سلا مصرع سبعة أشخاص وإصابة 86 مسافرا، بينهم سبع حالات خطيرة، ولم تتضح لحدود الآن أسباب الحادثة.


وفي أول تصريح له لوسائل الإعلام قال محمد ربيع الخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، لذي توجه إلى مكان الحادث أن "الحادث وقع في حدود الساعة 10:20 دقيقة، وكان متوجها من الدار البيضاء إلى القنيطرة".
وعن أسباب الحادث قال إن "الأخصائيين منكبين حاليا على العمل لتفسير ما وقع، ومعرفة سبب هذه الحادثة المؤلمة"، وأضاف "هناك مسائل تقنية والأمر يتطلب نوعا من التمحيص".
وبحسب ما أفاد به المدير الجهوي للصحة بجهة الرباط –سلا – القنيطرة، عبد المولى بولمعيزات، لوكالة المغرب العربي للأنباء فقد تم تسجيل سبع حالات وفاة عقب انحراف قطار عن سكته اليوم الثلاثاء على مستوى جماعة بوقنادل، وفق ما
ومن جهة أخرى أدلى مصدر من المستشفى العسكري الدراسي محمد الخامس بالرباط لوكالة المغرب العربي للأنباء بالحصيلة المؤقتة لهذا الحادث، الذي أسفر عن إصابة سبعة أشخاص بجروح بليغة، أربعة منهم يتم التكفل بهم حاليا على مستوى مصالح الإنعاش والثلاثة الآخرون يوجدون في العناية المركزة بالمستشفى.


من جهة أخرى أفاد بلاغ للديوان الملكي أن الملك محمد السادس، أصدر  تعليماته لكل من وزير الداخلية ووزير التجهيز والنقل واللوجيستك والماء، اللذين انتقلا إلى مكان الحادث، قصد نقل المصابين لتلقي العلاج اللازم بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط.
وأكد البلاغ مشاطرة الملك محمد السادس "لأسر الضحايا آلامها في هذا المصاب الجلل"، وأضاف أنه "تخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، لا راد لقضاء الله فيه، فقد قرر سيدنا المنصور بالله، التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم".
وكشف بلاغ الديوان الملكي أنه "تم فتح تحقيق بهدف تحديد الأسباب والحيثيات المتعلقة بهذا الحادث".

إلى ذلك فقد أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط أنه تم فتح بحث قضائي من أجل استجلاء ظروف وأسباب الحادثة التي أدت إلى انحراف القطار المكوكي رقم 9 الرابط بين مدينتي الرباط والقنيطرة في منطقة بوقنادل، اليوم الثلاثاء حوالي الساعة العاشرة وثلاثين دقيقة، والتي ذهب ضحيتها سبعة قتلى من بين ركاب القطار، وإصابة حوالي 125 آخرين بجروح، سبعة منهم إصاباتهم بليغة ضمنهم سائق القطار.
وأضاف بلاغ صادر عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاسئتاف بالرباط، أنه ينتظر أن تستمتع مصالح الدرك الملكي إلى كافة الشهود وإلى كل الأشخاص الذين لهم علاقة بالإشراف على رحلة القطار المعني وأن يتم إجراء كل التحريات التقنية والفنية المناسبة وذلك بغاية ترتيب الآثار القانونية الواجبة.


وبعث الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت ببرقية تعزية إلى الملك محمد السادس، عبر فيها بحسب ما أفادت به الوكالة الكويتية الرسمية "عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا حادث خروج أحد القطارات عن مساره بالقرب من العاصمة الرباط الذي أسفر عن سقوط العديد من الضحايا والمصابين، سائلا سموه الباري جل وعلا أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية".
كما أعلنت وكالة الأنباء الأردنية عن إرسال الملك عبدالله الثاني، برقية تعزية إلى جلالة الملك محمد السادس، "بضحايا حادث خروج أحد القطارات عن مساره بالقرب من العاصمة الرباط، والذي أودى بحياة عدد من الضحايا وإصابة آخرين". وعبر العاهل الأردني، في البرقية، "عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة للعاهل المغربي وأسر الضحايا، سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته وغفرانه، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل". بدورها عبرت الحكومة الإسبانية عن تعازيها للمغاربة بعد حادث القطار الذي أودى بحياة سبعة أشخاص.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية