الرئيسية » » الساعة ... هرولة الدكتور العثماني وورطة فريق حكومته

الساعة ... هرولة الدكتور العثماني وورطة فريق حكومته

 
النشـرة السياسيـة
                           


ساعة سعيدة ... ماتباع بأموال  



 

الساعة ... هرولة الدكتور العثماني وورطة فريق حكومته




النشـرة الإخبـارية

رافق تصديق المجلس الحكومي في ذلك الاجتماع الاستثنائي، على مرسوم الإبقاء على الساعة الإضافية طيلة السنة،موجة من الاحتجاجات سواء من الأسر أو من فعاليات المجتمع المدني ...
وجاء في تبرير المرسوم المثير للجدل الذي كان تقدم به الاتحادي محمد بنعبد القادر الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، انه "يسمح بالاستمرار في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا بكيفية مستقرة تفادياً لتعدد التغييرات التي يتم إجراؤها مرات عديد خلال السنة وما يترتب عنها من انعكاسات على مستويات متعددة".



وإن كان قد أوضح ذات المرسوم أنه "سوف يتم العمل بهذا التوقيت على سبيل التجريب".
مجلس الحكومة التي يقودها الحزب الإسلامي العدالة والتنمية ، خلال اجتماعه برئاسة الدكتور سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، قرر اتخاذ عدد من الإجراءات المصاحبة لمشروع المرسوم المتعلق بالساعة القانونية، وخاصة إعادة النظر في ساعة الالتحاق بالمؤسسات التعليمية والانصراف منها حتى يتسنى للتلاميذ القيام بذلك في ظروف ملائمة.
وقال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، السيد مصطفى الخلفي، في بلاغ تلاه عقب اجتماع المجلس الحكومي، إن المجلس قرر كذلك اتخاذ إجراءات إدارية أخرى تهم التوقيت الإداري، مبرزا أن عملية التشاور ستتواصل مع باقي الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين بخصوص الإجراءات المواكبة.

فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس المستشارين الذي ينتمي إليه رئيس الحكومة العثماني ومجموع وزراء حزبه، بادر في خطوة يبدو من ظاهرها رفع الحرج على حزب العدالة التنمية الذي يقود الائتلاف الحكومي، وجه سؤالا إلى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وإصلاح الإدارة، الاتحادي محمد بن عبد القادر، حول أسباب ودواعي تغيير الساعة القانونية للمملكة.
وجاء في منطوق سؤال العدالة والتنمية، أن المرسوم المتعلق بـ"إضافة 60 دقيقة إلى الساعة القانونية المحددة في تراب المملكة، بشكل دائم خلال السنة، ردود فعل واسعة في أوساط المواطنين حول الأسباب الكامنة وراء هذا القرار والفوائد والمصالح المتوقعة منه، ودواعي الاستعجال في ذلك، فيظل عدد من التخوفات المشروعة التي أبداها المواطنون".
وتساءل فريق حزب العدالة والتنمية عن "الأسباب التي دعت الحكومة إلى الاستعجال في اعتماد هذا القرار، قبل إطلاع الرأي العام على نتائج وخلاصات الدراسة التي سبق للوزير أن تحدث عنها.
كما تساءل إخوان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني عن سبب "عدم استطلاع رأي المواطنين قبل الإقدام على هذه الخطوة، على غرار ما يتم حاليا في العديد من الدول التي اعتمدنا لسنوات ملائمة التوقيت معها".
وكان قد عبر العديد من المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي، عن رفضهم لقرار حكومة العثماني الإبقاء على التوقيت الصيفي واعتماده طيلة السنة، معتبرين أن هذا الإجراء يؤثر على حياتهم وصحتهم.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية